شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المعونة الامريكية …لا مجال للخوف عليها

المعونة الامريكية …لا مجال للخوف عليها
المشهد ظاهره ان ثمة صدام قائم يلوح في الافق بين الادارة الامريكية والمجلس العسكري بالقاهرة بعدما اصر العسكري على احالة...

المشهد ظاهره ان ثمة صدام قائم يلوح في الافق بين الادارة الامريكية والمجلس العسكري بالقاهرة بعدما اصر العسكري على احالة عشرات الناشطين في مجال العمل المدني الى المحاكمة بتهمة تلقي تميلا اجنبيا يعبث بامن البلاد والعباد , وعلى الرغم من ذلك فالواقع ان الادارة الامريكية تتمتع بسياسة النفس الطويل الذي يجعلها تنتظر الى وضع النهاية على المشهد من جانب الاخر وبعدها تقرر قرارها في سرعة غريبة .

المجلس العسكري ارسل وفدا لامريكا بسرعة لتدارك الموقف والخطأ الذي وقع فيه على حسب الادارة الامريكية ولكن ثمة مشاكل وقعت بين الوفد وبين الادارة الامريكية بعدما تسربت انباء عن تهديدات بقطع المعونة الامريكية مقابل المضي قدما في محاكمة العاملين في الحقل المدني ., وعلى الرغم من ان التصريحات التي خرجت من فايزة أبو النجا، وزيرة التخطيط والتعاون الدولى، والتي اشارت الى ان انخفاض الاحتياطى النقدى الأجنبى يعد مؤشرا خطيرا،  الا انها اشارت الى انه لا  توجد أزمة بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية بسبب ملف حقوق الإنسان وملف منظمات المجتمع المدني.وأكدت أبو النجا أن العلاقة بين مصر والولايات المتحدة علاقة استراتيجية ومهمة، وأن الولايات المتحدة تحتاج إلى مصر، ومصر أيضًا تحتاج إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ولا يمكن اختزال العلاقة بين الدولتين في ملف واحد.

وكان  اللواء محمد الكشكي، الملحق العسكري بالسفارة المصرية في واشنطن، قد رفض  التعليق على أخبار بثتها وكالات الأنباء حول «إلغاء» الوفد العسكري لاجتماعاته مع أعضاء الكونجرس «فجأه»، وقال الكشكي: «أجرينا لقاءات مع بعض أعضاء الكونجرس، واعتذرنا عن البعض الآخر، ولا يمكننا الالتقاء بجميع المشرعين من مجلسي النواب والشيوخ».

وأكد الكشكي في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم» أن المناقشات التي أجراها الوفد العسكري تركزت على مجالات التعاون العسكري بين الدولتين، لكنها تطرقت أيضًا إلى قضية المنظمات غير الحكومية، وإحالة عدد من الأمريكيين إلى القضاء.

 

ووصف الملحق العسكري المحادثات التي أجراها الوفد، برئاسة اللواء فؤاد عبد الحليم مساعد وزير الدفاع لشؤون التسليح، مع مسؤولي وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكية، إضافة لأعضاء في الكونجرس، بأنها «ناجحة تمامًا»، وقال «أنهى الوفد لقاءاته في الولايات المتحدة بنجاح»، قبل أن يغادر واشنطن، الإثنين.

وحول التلويح بقطع المعونة الأمريكية لمصر، قال الكشكي: «هذا قرار يرجع للجانب الأمريكي، لكن من واجبنا حماية الأمن القومي المصري أولًا».

وأوضح الملحق العسكري أن الوفد المصري أكد للمشرعين الأمريكيين أن معظم الشعب المصري يقف وراء المجلس العسكري، ويثق في قدرة المجلس الأعلى للقوات المسلحة على عبور المرحلة الانتقالية بأمان»، واستشهد الوفد- بحسب الكشكي- بنتائج استطلاعات للرأي أجراها معهد «جالوب» الأمريكي مؤخرًا، تؤكد أن 88% من المصريين يثقون في الجيش وأن 89% لديهم ثقة كبيرة في المجلس العسكري للقوات المسلحة.

وأشار الكشكي إلى لقاء عقده الوفد العسكري مع الجالية المصرية في فلوريدا، في بداية الزيارة، ناقش فيه مع عدد من ممثلي الجالية، الأوضاع في مصر، وإدارة المرحلة الانتقالية، وصياغة الدستور وضمان الحريات، وأشار الكشكي إلى أن ضيق الوقت وازدحام جدول زيارة الوفد العسكري بعدد كبير من اللقاءات الرسمية لم يدع مجالًا للاجتماع بكل ممثلي الجالية المصرية.

المراقبون يرون ان العلاقة بين الادارة الامريكية والعسكري كالزواج الكاثوليكي الذي يعتريه المشاكل كطبيعة الحياة ولكن لا مجال للفراق بينهم على الاطلاق , ولذا لا مجال للخوف على انقطاع المعونة الامريكية عن مصر كما يتخوف البعض خاصة وان امريكا حريصة على ذلك اكثر من حرص مصر ذاتها



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020