شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

انعقاد المؤتمر الأول للمصريين بالسودان بحضور سودانى رفيع

انعقاد المؤتمر الأول للمصريين بالسودان بحضور سودانى رفيع
  شهدت قاعة الصداقة بالخرطوم الليلة الماضية انعقاد المؤتمر العام الاول للمصريين بالسودان ، برعاية السفير عبد الغفار...

 

شهدت قاعة الصداقة بالخرطوم الليلة الماضية انعقاد المؤتمر العام الاول للمصريين بالسودان ، برعاية السفير عبد الغفار الديب ، وحضرجلسته الافتتاحية عدد من كبار المسئولين السودانيين والوزراء والسفراء ، وحشد من أبناء الجالية المصرية بكافة الولايات السودانية .
 
ووقف الحضور دقيقة حداد في بداية الجلسة وقرأوا الفاتحة ترحما على أرواح شهداءثورة الخامس والعشرين من يناير . 
 
ونقل السيد عبد الرحمن الصادق المهدي مساعد الرئيس السوداني في كلمته بالجلسةالافتتاحية ، تحيات الرئيس عمر البشير لابناء الجالية المصرية في السودان ، كماحيا ثورة 25 يناير "التي فتحت عهد الشعوب والانعتاق والحرية في المنطقة لتحقيقالعدالة والتنمية والديموقراطية" .
 
وقال مساعد الرئيس السوداني إن جميع السودانيين اليوم يرحبون بتوسيع وتطويرالعلاقات مع مصر الشقيقة ، مضيفا "إن ما بيننا عرى لا تنفصم وعلائق لا تنقطع " ،داعيا الى النظر لمستقبل هذه العلاقات وطي صفحة الخلافات التي كانت في الماضي .
 
كما دعا عبدالرحمن المهدي في كلمته الى تكوين كونفيدرالية عربية أفريقية تشمل دول مصر والسودان وليبيا وجنوب السودان واريتريا وتشاد وأفريقيا الوسطى وإثيوبيا وأوغندا وكينيا.
وأكد أن من شأن ذلك تحقيق مصالح هذه الدول في المجالات المختلفة كالطاقة والنفط والمياه والتجارة ، بما يجعلها تستفيد من الميزات النسبية في كل دولة ، الامرالذي يبطل التوترات بين الدول ، مشيرا الى أنه "لا مقام للدول الصغيرة" .ومن جهته ، حيا السيد جعفر الصادق الميرغني مساعد الرئيس السوداني الذي حضرافتتاح المؤتمر ، الثورة المصرية وقال إن الشعوب هي التي أصبحت تحدد بوصلةحكوماتها ، وخاطب أبناء الجالية المصرية في السودان بأنهم "أهل دار ومقام كريم"ودعا الى تمتين الروابط والعلاقات بين الشعب الواحد في شطري الوادي .
 
وكشف الميرغني أنه سيتم اطلاق اسم "مصر" على شارع "المطار" ليكون تجسيدا ورمزاللترحيب بالاشقاء المصريين في عاصمتهم الخرطوم ، مختتما كلمته بالقول "المجد والخلود لشعب مصر والتحية والاجلال لثورتها الظافرة" .
 
ومن جهته ، أشاد الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل مستشار الرئيس السوداني في كلمة مماثلة بـ "ثورة مصر الغالية" ، وقال إن العلاقات بين مصر والسودان تتجه الى طفرة كبيرة ، وأكد أن البلدين يسيران الان في الطريق الصحيح .
 
ووصف مستشار الرئيس السوداني مصر بأنها "محور حركة العمل العربي واستقرار وعزة وقوة العالم العربي" ، وعبر عن ثقته بأن مصر ستكون نموذجا للحرية والاستقرار .
وأشار الى أنه عندما قامت الثورة انطلق السودانيون – الرئيس والقيادات الشعبية – "ليباركوا ثورة مصر الغالية" ، وقال إن الرئيس عمر البشير عندما زار القاهرة بعد الثورة كان يعي تماما مدى استراتيجية العلاقات بين البلدين .
 
وخاطب مستشار الرئيس السوداني أبناء الجالية المصرية بقوله "انتشروا في المواقعوفي المجالات المختلفة .. نحن نريد ما يخدم التكامل والوحدة التي مازالت تجري فيعروقنا" .
وأضاف اسماعيل "أنتم لستم جالية ولكن أهل في بلدهم ، فنحن شعب واحد يقيم في دولتين" ، مؤكدا أن مصر والسودان يتجهان الى طفرة كبيرة في العلاقات الموغلة في القدم بين شمال الوادي وجنوبه .
 
وقال إنه سيتم قريبا افتتاح عدد من الطرق بين البلدين حيث تم الانتهاء من أعمال رصف طريق شرق النيل الذي يمر عبر قسطل ، واكتملت كل الاجراءات المطلوبة انتظارالتوقيع البروتوكول الذي ينظم حركة المواطنين والعربات على الطريق الذي سيربط ما بين الاسكندرية والخرطوم .
 
وأشار مستشار الرئيس السوداني الى أن العمل سينتهي قريبا في طريق غرب النيل الذي سيتميز بوجود منطقة تجارة حرة لتشجيع حركة التجارة بين مصر والسودان .
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020