شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تراجع المصابين بالملاريا في أسوان إلى 11 بعد شفاء حالتين

تراجع المصابين بالملاريا في أسوان إلى 11 بعد شفاء حالتين
قال وزير الصحة عادل عدوي إن عدد حالات الإصابة بـ "الملاريا" في أسوان تراجعت إلى 11 حالة بعد شفاء...

قال وزير الصحة عادل عدوي إن عدد حالات الإصابة بـ "الملاريا" في أسوان تراجعت إلى 11 حالة بعد شفاء حالتين.

 

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها عدوي، خلال جولة له، بمستشفى حميات أسوان، لمتابعة أوضاع المصابين، وجميعهم من قرية "العدوة" بأسوان، بحسب الأناضول.

 

وأضاف عدوي، الذي رافقه خلال الجولة محافظ أسوان اللواء مصطفي يسري، إن عدد حالات الإصابة بلغت 13 حالة، وغادرت حالتان منهم المستشفى بعد تماثلهما للشفاء، فيما ظلت 11 حالة أخرى في المستشفى تحت العلاج.

 

يذكر أنه قد ارتفعت أمس عدد الحالات المصابة بالملاريا بأسوان إلى 12 حالة، من بينها 10 حالات بمستشفى حميات إدفو، وحالتان بمستشفى أسيوط الجامعي، بالإضافة إلى 14 شخصا محتجزين بمستشفى حميات إدفو لم تتأكد إصابتهم بعد، وتم أخذ عينات منهم للتأكد من إصابتهم من عدمه – بحسب وزارة الصحة. 

 

وفي إطار انتشار مرض الملاريا توصلت دراسة بحسب – الوكالة الألمانية – إلى أن النوم تحت ناموسية مشبعة بمبيد حشري ووضع مادة طاردة للحشرات على الجلد هي أفضل وقاية من الإصابة بمرض الملاريا.وأضافت الدراسة – التي أجريت على أربعة آلاف شخص يعيشون بمنطقة الأمازون في بوليفيا- أن المزج بين الوسيلتين يزيد فرص الوقاية من الإصابة بالملاريا بنسبة 80% مما لو استخدمت الناموسية فقط.

 

وقد نام الأشخاص الذين أجريت عليهم الدراسة تحت ناموسيات مشبعة بمبيد حشري، ووضعت على جلود نصفهم مادة طاردة للحشرات مستخلصة من شجر الأوكالبتوس، في حين وضعت على جلود النصف الآخر مادة وهمية لا تأثير لها. ووجدت الدراسة أن معدل الإصابة بالمرض لدى أفراد المجموعة الذين وضعت على جلودهم المادة الوهمية أكبر خمس مرات من معدل الإصابة لدى نظرائهم في المجموعة الأخرى.

 

لمزيد من التفاصيل .. اتبع الرابط 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية