شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عقيد بالجيش الحر: فورد نقل معاناة الشعب السوري واحتياجاته

عقيد بالجيش الحر: فورد نقل معاناة الشعب السوري واحتياجاته
أثنى قائد عسكري في الجيش السوري الحر على شجاعة المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، السفير روبرت فورد، في نقل...
أثنى قائد عسكري في الجيش السوري الحر على شجاعة المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، السفير روبرت فورد، في نقل معاناة الشعب السوري واحتياجات المعارضة.
 
وقال قائد قوات الصفوة في الجيش السوري الحر، العقيد عبد الجبار العقيدي، خلال مؤتمر صحفي جمعه وقيادات معارضة أخري عبر سكايب مع صحفيين في واشنطن، مساء الأربعاء، "أشيد بشجاعة فورد في التعبير عن معاناة الشعب السوري واحتياجات المعارضة".
 
وأضاف: "فورد لم يكن يستطيع التعبير عن رأيه من قبل لكونه كان يعمل مع الإدارة الأمريكية، لكنه فعل ذلك حالما قدم استقالته".
 
حيث قدم فورد استقالته في مايو الماضي، مبررا ذلك بوصوله إلى حالة لا يستطيع معها الدفاع عن سياسية الولايات المتحدة المتعلقة بالأزمة السورية.
 
وفي مقال نشره اليوم في صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، دعا فورد بلاده وحلفائها إلى "تسريع تزويد المعارضين المعتدلين في سوريا بالسلاح؛ من أجل مكافحة تزايد قوة الجماعات المتطرفة، ولكي يصبح من الممكن إجلاس الأطراف المتصارعة على طاولة الحوار"، على حد قوله.
 
وأكد على "ضرورة حصول الجيش السوري الحر على معدات عسكرية أكثر، تتضمن صواريخ أرض جو، لكي يتمكن من مواجهة الغارات الجوية للجيش النظامي".
 
واتساقا مع مطالب فورد، طالب العقيد عبد الجبار العقيدي الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بـ"تحمل المسؤولية الأخلاقية الملقاة على عاتقهم" وتزويد المعارضة السورية "بالأسلحة الثقيلة وتعزيز قدراتها للتصدي للنظام المجرم الذي يرفض أي تسوية او حل سلمي"، على حد قوله.
 
وأشار إلى أن المعارضة السورية ترغب في تكوين "شراكة مع الغرب والولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب وصنع السلام في العالم".
 
وأكد جبار أن طلب المعارضة السورية للسلاح لا يعني بأي حال من الاحوال طلباً للتدخل العسكري، وقال: "نحن لا نريد تحميلهم العبئ العسكري، لا نريد تدخلهم عسكرياً على الأرض، كل ما نريده هو أسلحة تمكننا من قتال النظام والإرهاب".
 
واتهم واشنطن بعدم الجدية في تزويد الجيش الحر بالأسلحة، قائلا: "هي تتحجج بقلقها من وقوع الأسلحة في الأيدي الخطأ، لكننا تعهدنا لهم وقدمنا لهم كل الضمانات على أن هذه الأسلحة ستظل في أيدي أناس لا يؤمنون بالقتل ولا بالطائفية ولا يريدون غير الحرية والديمقراطية".
 
من جهته، أكد العقيد عفيف سليمان قائد مجلس أدلب العسكري في الجيش السوري الحر على قدرة قوات الجيش مقارعة التطرف في سوريا حال امتلاكها الأسلحة المطلوبة.
 
وقال خلال المؤتمر الصحفي ذاته: "النظام العراقي فشل في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بكل ما يمتلكه من معدات حديثة، ونحن استطعنا اخراجهم من مناطقنا بما نمتلكه من أسلحة بسيطة، لكننا لن نستطيع إخراجهم من سوريا كلياً بدون الأسلحة الثقيلة".
 
وأكد سليمان أن أزمة التطرف لا تهدد سوريا فحسب بل المنطقة كلها والولايات المتحدة كذلك.
 
ودعا الشعب الأمريكي إلى اقناع إدارة الرئيس أوباما بتزويد المعارضة السورية بالدعم العسكري المطلوب، قائلا: "إذا لم تقنعوا الإدارة الأمريكية بتزويدنا بالأسلحة فلن نتمكن من دحر الإرهاب".
 
ولفت إلى أن الولايات المتحدة بدأت، مؤخراً، مدهم بـ"اليسير جداً" من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وبعض الذخائر "مما لا يكفي لتسليح فصيل واحد في الجيش الحر لخوض معركة واحدة".
 
وتسارعت خلال الأيام القليلة الماضية، الأحداث في محافظات شمالي العراق، نينوى وصلاح الدين وديالى، عقب سيطرة مقاتلي "داعش" على العديد من المناطق في تلك المحافظات، في ظل انسحاب لقوات الشرطة العراقية.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية