شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

محافظ نينوى:من مصلحة أمن المحافظة العودة لصفوف القوات

محافظ نينوى:من مصلحة أمن المحافظة العودة لصفوف القوات
دعا عضو مجلس محافظة نينوى، سيدو جتو السنجاري، العناصر الأمنية من أبناء محافظة نينوى، الذي تركوا مواقعهم يوم سقوط...

دعا عضو مجلس محافظة نينوى، سيدو جتو السنجاري، العناصر الأمنية من أبناء محافظة نينوى، الذي تركوا مواقعهم يوم سقوط الموصل، إلى الإسراع في تسجيل أسمائهم في المعسكرات والنقاط التي حددتها وزارة الدفاع بهدف إعادة التنظيم.
وقال السنجاري، إن "تعرض العناصر الأمنية لمضايقات من المسلحين خلال وجودهم داخل المدينة أمر وارد، ومن مصلحتهم العودة والانخراط في صفوف القوات الأمنية مجددا".
وحول غياب العناصر الأمنية من أبناء المحافظة عنها، قال صحفي عراقي من مدينة الموصل، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن "الآلاف من أبناء مدينة الموصل كانوا متطوعين في الشرطة والجيش وجهاز حماية المنشآت(F.B.S(واستمروا بعملهم إلى حين سقوط المدينة بيد المسلحين".
وحسبما نشرت الأناضول ، أضاف الصحفي، الذي كان يعمل في قناة محلية موصلية، فضل عدم ذكر اسمه، حول مصير هؤلاء الآلاف، إن "النسبة الأعظم منهم غادرت المدينة برفقة عوائلهم إلى القرى والبلدات المجاورة وإلى إقليم شمال العراق، خوفا من أعمال انتقامية قد تطالهم".
وبحسب المصدر فإن "النسبة الأكبر من العوائل الموصلية التي تقطن في مخيمات، أعدت لهم على عجل في أطراف الموصل وفي إقليم كردستان، هي عوائل كان أبنائها منخرطين في الأجهزة الأمنية".
ولم يستبعد الصحفي الموصلي، وقوع أعمال انتقامية من قبل المسلحين ضد العناصر الأمنية وعوائلهم ممن ما زالوا يقطنون مدينة الموصل، في حال ثبوت أن تلك العناصر الأمنية أضرّت بالمسلحين أو بالمواطنين في وقت سابق قبل سقوط المدينة.
وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت أمس الجمعة، افتتاح خمسة معسكرات في محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى لاستقبال العناصر الأمنية المنسحبة بهدف إعادة تنظيمهم.
ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، ومسلحون متحالفون معهم، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى بالكامل ، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.
وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين ومدينة كركوك وقبلها بأشهر مدن الأنبار.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية