شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تحت وطأة الضغوط.. بوركينا تدعو السيسي لحضور قمة واجادوجو

تحت وطأة الضغوط.. بوركينا تدعو السيسي لحضور قمة واجادوجو
دعا رئيس جمهورية بوركينا فاسو بيليز كومباورية عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب، للمشاركة في فعاليات القمة...
دعا رئيس جمهورية بوركينا فاسو بيليز كومباورية عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب، للمشاركة في فعاليات القمة الإفريقية غير العادية التي ستعقد في واجادوجو، وهو ما رآه سياسيون ودبلوماسيون في إطار استكمال دول إفريقية دعمها الذي يأتي تحت ضغوط دولية قهرية للانقلاب العسكري في مصر.
 
ومن المقرر أن تتناول القمة في يومي 6 و 7  سبتمبر 2014 متابعة تنفيذ إعلان وخطة عمل واجادوجو الخاصة بالتوظيف ومكافحة الفقر.
 
ويؤكد دبلوماسيون أن ذلك يأتي في إطار محاولات دول الإفريقية للتراجع والاعتراف بالانقلاب العسكري تحت وطأة الضغوط التي تتعرض لها، بذريعة أنه جاء بناء على انتخابات وإرادة شعب، ليس على دماء واعتقالات وقمع وانتهاك حريات.
 
وكان الاتحاد الإفريقي حازما منذ الثالث من يوليو عندما تم الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، حيث كان أول المنددين بعملية الانقلاب في مصر، فقام بتجميد عضوية مصر في الاتحاد الإفريقي، وظل على هذا الموقف إلى الآن، لم يتوقف الاتحاد الإفريقي عند هذا الحد بل بدأ بمساع نحو حل الخلافات الدائرة هناك.
 
هذه الأيام ومع بزوغ اعترافات كبيرة بما حصل في مصر، على أنه ثورة لا انقلاب، وبدء التحركات العربية المناهضة للحكم الإسلامي في مصر، بدأ الاتحاد الإفريقي بإرسال حكمائه لمصر وعقد اجتماعات مع المسئولين في الحكومة، ومع قياديين في تحالف دعم الشريعة، وهناك معلومات تقول إن هذا الوفد أبلغ قيادة تحالف دعم الشرعية أن ضغوطا تمارس على الاتحاد الإفريقي للعدول عن تجميد عضوية مصر في الاتحاد.
 
وهنا يبدو أن الاتحاد لم يأت لإيجاد حل للخلاف في مصر، بل أتى لمصر كي يبين لأعضاء تحالف دعم الشرعية أن أي قرار ينبع منه تجاه مصر، ويصب في مصلحة الانقلابيين إنما جاء ليس حبا فيهم أو انبهارا بما قاموا به، بل لضغوطات كبيرة يتعرض لها الاتحاد الإفريقي من دول إقليمية فاعلة على المستوى الدولي، لو افترضنا قيام الاتحاد الإفريقي بتغيير رأيه في قرار تجميد العضوية.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية