شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الكيان الصهيوني يغلق المعبر التجاري الوحيد لغزة

الكيان الصهيوني يغلق المعبر التجاري الوحيد لغزة
أعادت السلطات الصهيونية مساء اليوم الاثنين إغلاق معبر كرم أبو سالم المنفذ التجاري الوحيد لقطاع غزة، أمام حركة إدخال...

أعادت السلطات الصهيونية مساء اليوم الاثنين إغلاق معبر كرم أبو سالم المنفذ التجاري الوحيد لقطاع غزة، أمام حركة إدخال البضائع، بعد نحو ساعتين من إعادة فتحه.

 

وقال رائد فتوح، رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع، إلى قطاع غزة، في تصريح لوكالة الأناضول، إن السلطات الصهيونية، وبعد الإعلان عن فتح المعبر بشكل مفاجئ اليوم، أعادت إغلاقه من جديد، ومنعت دخول الشاحنات المحملة بالبضائع إلى القطاع".

 

وكانت السلطات الصهيونية قررت بشكل مفاجئ اليوم إعادة فتح معبر كرم أبو سالم بعد إغلاق دام ثلاثة أيام متواصلة.

 

وأشار فتوح إلى أن الجانب الصهيوني أعاد إغلاق المعبر دون إبداء الأسباب، وسمح فقط بإدخال كميات محدودة من المحروقات إلى قطاع غزة.

 

وقرر الكيان الصهيوني، إغلاق معبري غزة الوحيدين، "كرم أبو سالم"، وبيت حانون (إيريز)، على خلفية اختطاف 3 مستوطنين، وفق تأكيد الإذاعة العبرية.

 

وكان 3 مستوطنين قد اختفوا، مساء الخميس الماضي، من مستوطنة "غوش عتصيون"، شمالي الخليل (جنوبي الضفة الغربية).

 

ولم تعلن أي جهة فلسطينية، مسؤوليتها عن اختطاف المستوطنين، لكن رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو حمّل أمس الأحد، حركة حماس المسؤولية عن اختطافهم، وهو ما رفضته الحركة.

 

ويحيط بقطاع غزة سبعة معابر تخضع ستة منها لسيطرة الكيان والمعبر الوحيد الخارج عن سيطرته هو معبر رفح البري، والواقع على الحدود المصرية الفلسطينية.

 

وأغلق الكيان أربعة معابر تجارية في منتصف يونيو 2007 عقب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة.

 

واعتمدت السلطات الصهيونية معبرين وحيدين فقط، مع قطاع غزة، إذ أبقت على معبر كرم أبو سالم معبرًا تجاريًا وحيدًا، حصرت من خلاله إدخال البضائع إلى قطاع غزة، بشكل محدود وجزئي.

 

وعدا عن إغلاقه يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، وفي الأعياد اليهودية، يغلق الكيان المعبر لأسباب تقول إنها عقابية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة.

 

أما المعبر الثاني الذي أبقى عليه مفتوحا، فهو معبر بيت حانون (إيريز)، أقصى شمال قطاع غزة، ويستخدمه الفلسطينيون كممر إلى الضفة الغربية.

 

وتشترط السلطات الصهيونية على فئات خاصة عبوره في مقدمتهم المرضى ورجال الأعمال والبعثات الأجنبية.

 

ويحاصر الاحتلال غزة، حيث يعيش أكثر من 1.8 مليون نسمة، منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية في يناير 2006، ثم شددت الحصار إثر سيطرة الحركة على القطاع منتصف العام التالي، وما زال الحصار متواصلا رغم تخلي "حماس" عن حكم القطاع، مع الإعلان عن حكومة الوفاق الفلسطينية في الثاني من الشهر الجاري.

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية