شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صور | أفضل 10 لاعبين بكأس العالم 2014

صور | أفضل 10 لاعبين بكأس العالم  2014
بعد الجولة الأولى من بطولة كأس العالم "البرازيل ٢٠١٤" وسقوط بطل كأس...

بعد الجولة الأولى من بطولة كأس العالم "البرازيل ٢٠١٤" وسقوط بطل كأس العالم المنتخب الإسباني بعد خسارتين متتاليتين على يد المنتخب الهولندي والمنتخب التشيلي ليكون المنتخب الأسباني من أوائل المنتخبات المودعة لكأس العالم بعد حصوله على البطولة عام ٢٠١٠ في جنوب أفريقيا.

وذكر موقع كأس العالم "البرازيل ٢٠١٤" كنتيجة أولية للجولة الأولى أفضل ١٠ لاعبين في البطولة حتى الآن.
 

تيم كاهيل لاعب المنتخب الأسترالي 

يعتبر تيم كاهيل أحد أبرز اللاعبين الذين مروا في تاريخ كرة القدم الأسترالية.يملك كاهيل قدرة هائلة على الإرتقاء إلى مستوى الحدث دائماً وقد تجسد هذا الأمر في كأس العالم ألمانيا 2006 بعد لفته الأنظار في البطولة التي يتابعها الملايين حول العالم.

أليكسيس سانشيز لاعب منتخب تشيلي

لاعب سابق لنادي أودينيزي وشكل ثنائياً قاتلاً رفقة زميله أنطونيو دي ناتالي لينتقل بعد ذلك إلى برشلونة عام 2011، حيث فاز بالعديد من الألقاب  ونضج كلاعب. في المنتخب تحت قيادة كل من كلاوديو بورخي وخورخي سامباولي 1071 دقيقة في تصفيات البرازيل 2014. 

  • جون بويي لاعب المنتخب الغاني 

يتميز المدافع جون بوي بمهارات استثنائية في الاستحواذ على الكرة والتحكم فيها وبراعته في قيادة المجموعة. شارك جون في نسختين لكأس الأمم الأفريقية حيث كان أحد أفضل لاعبي منتخب بلاده في نهائيات الجابون/غينيا الاستوائية في 2012 والتي أنهتها النجوم السوداء في المركز الرابع. وبعدها بعام ظهر بوي بشكل متميز مع منتخب غانا الذي كرر احتلاله المركز الرابع في النهائيات القارية التي احتضنتها جنوب أفريقيا قبل أن يتألق بشدة في تأهل النجوم السوداء إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي.

آريين روبن لاعب المنتخب الهولندي

تكون البرازيل 2014 سادس بطولة هامة يخوضها آريين روبن مع المنتخب الهولندي، وببلوغه الثلاثين، أصبح هذا المخضرم أحد العناصر الرئيسية في الفريق. وبفضل سرعته ومهاراته في المناورة وقدرته على التلاعب بالكرة بقدمه اليسرى، كرّس نفسه كلاعب جناح خطير مع بايرن ميونخ وأحد أكثر أبناء جيله موهبة. وكما هو الحال بالنسبة للمدربين السابقين للكتيبة البرتقالية، يعوّل عليه لويس فان جال كثيراً.

روبن فان بيرسي لاعب  المنتخب الهولندي

لم يتمكن أي لاعب من مجاراة روبن فان بيرسي بتسجيل الأهداف لصالح المنتخب الهولندي. وكان مهاجم مانشستر يونايتد قد احتل صدارة أفضل هدافي الكتيبة البرتقالية في التاريخ في أكتوبر الماضي، متخطياً مساعد المدرب الحالي باتريك كلويفرت عندما سجل أهدافه ذات الأرقام 39 و40 و41 لصالح المنتخب الوطني في لقاء انتهى بنصر مؤزر على المجر 8-1.

فيل جاجيلكا لاعب منتخب  انجلترا

فيل جاجييلكا، المولود في مانشستر من أبوين من أصول بولندية، هو قائد نادي ايفرتون والخيار الأول لروي هودجسون في قلب الدفاع الى جانب جاري كاهيل.

وجد جاجييلكا طريقه الى الشباك مرتين في ست مباريات خاضها مع منتخب إنجلترا لتحت 21 سنة، ولعب للفريق الرديف "بي" ضد البانيا قبل أن يمنحه فابيو كابيللو أول مباراة دولية له على صعيد الكبار عندما شارك كبديل لريو فرديناند ضد ترينيداد وتوباجو في بورت اوف سباين في يونيو2008.

 

دافيد لويز لاعب منتخب البرازيل

 

استطاع دافيد أن يحسن استغلال هذه الفرصة عندما انتقل لنادي بنفيكا البرتغالي، الذي ضمه لصفوفه على سبيل الإعارة في عام 2007، وما لبث القائمون على إدارة النادي أن اقتنعوا بإمكانيات اللاعب الشاب وقرروا التعاقد معه بشكل نهائي. وفي ملعب النور، شكل دافيد ثنائياً دفاعياً صلباً مع لويزاو. وبفضل صلابته الدفاعية، إلى جانب القبول الذي حظي به لدى الجماهير بشخصيته المحببة وشعره المميز، تحول إلى واحد من ألمع نجوم الفريق.

وانتقل لويز إلى تشيلسي في يناير 2011، وسرعان ما نال إعجاب المشجعين هناك أيضاً، وأثبت وجوده سواء في خط الظهر أو في الموقع الذي كان يشغله في بداية حياته بخط الوسط. وبعد الأداء المميز الذي قدّمه أيضاً في كأس القارات بالبرازيل أصبح أحد اللاعبين المفضلين لدى الجمهور البرازيلي.

جيف كاميرون لاعب منتخب أمريكا

تحول جيف كاميرون من لاعب وسط قوي البنية الى مدافع لا يمكن ترويضه. هو أحد الأمريكيين القلائل الذي يلعب أساسيا في احدى البطولات الأوروبية الكبرى حيث كان في مركز قلب الدفاع أو في مركز الظهير، أو حتى كلاعب وسط دفاعي، وبالتالي فان يمنح مدرب المنتخب الأمريكي يورجن كلينسمان خيارات واسعة تشكل سعادة المدرب الحديث.

قد لا يكون كاميرون اللاعب الأكثر أناقة عندما تكون الكرة بحوزته، لكن ما يفتقده من الناحية التقنية يعوضه من خلال الجهود الكبيرة التي يبذلها وتصدياته القوية وتدخلاته الصلبة. هذه الميزات جعلت منه عنصرا هاما في صفوف ستوك سيتي ضمن الدوري الإنجليزي الممتاز حيث بات لاعبا أساسيا في خط الدفاع ضمن فريق يفخر لتمتعه بدفاع لا يخترق.

قبل انتقاله إلى إنجلترا، كان كاميرون عنصرًا هامًا في صفوف هيوستن دينامو حيث دخل التصفية النهائية لأفضل لاعب واعد في الدوري الأمريكي للمحترفين، وجائزة أفضل مدافع. ستكون المشاركة في نهائيات كأس العالم البرازيل 2014 ، الأولى لكاميرون على هذا الصعيد بعد ان لعب دورًا محوريًا في صفوف منتخب بلاده ضمن التصفيات.

مهرداد بولادي لاعب منتخب إيران

كان لاعب وسط بيروتزي مهرداد بولادي عنصرا أساسيا في تشكيلة منتخب المدرب كارلوس كيروش في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى كأس العالم البرازيل 2014 FIFA. يعود ذلك الى نجاحه في التحول  السلس الى شغل مركز المدافع في صفوف المنتخب الوطني الذي انتزع بطاقة التأهل الى العرس الكروي.

منذ اعتزال ميهرداد ميناواند، وجد مدرب المنتخب الإيراني صعوبة في ايجاد لاعب يجيد شغل مركز الظهير الأيسر. وبقيت المشكلة من دون حل الى ان استدعى كيروش بولادي عام 2011 وأوكل اليه هذا المركز. نجح اللاعب بإشراف المدرب البرتغالي في التألق في مركزه الجديد وخاض 10 مباريات في تصفيات كأس العالم ليفرض نفسه في التشكيلة الأساسية.

تخرج بولادي من نادي بايكان، قبل ان ينتقل الى الإستقلال عام 2007 وتذوق طعم النجاح للمرة الأولى في صفوف فريقه مع العملاق الإيراني عام 2009  بإحرازه اللقب المحلي.  وبعد تجربتين مع تراكتور سازي وميس حيث نجح في كسب رضا جمهور الفريقين نظرا للمجهودات الكبيرة التي يبذلها وروحه القتالية، انضم الى بيروتزي عام 2012 وبات عنصرا أساسيا في الخط الخلفي للعملاق الإيراني.

توماس مولر لاعب منتخب ألمانيا

إنه فريد من نوعه وناجح جدا. فمن غير الممكن تحديد أي نوع من اللاعبين يمكن أن يكون توماس مولر. بفضل حسه العالي ودهائه وقدرته على اتخاذ القرار الصحيح دائما حتى في الإيقاع السريع يعتبر الفائز بحذاء adidas الذهبي في نهائيات كأس العالم 2010 FIFA  منذ مدة طويلة من أخطر المهاجمين في العالم.

إلى ذلك، توج هذا اللاعب  أفضل لاعب شاب في مونديال جنوب أفريقيا كما أنه يكتسب مكانة محورية في كتيبة المدرب يواكيم لوف نظرا لأسلوبه الصريح والتلقائي والمرح إضافة إلى روحه الانتصارية الكبيرة.

يلعب مولر في نادي بايرن ميونيخ منذ عامه العاشر. وبعدما تمكن لاعب الوسط الهجومي الذي يتمتع بحس تهديفي عال من ولوج عالم الاحتراف تحت قيادة المدرب لويس فان جال، نجح في التتويج مع العملاق البافاري بكل الألقاب الممكنة على مستوى الأندية، بما فيها لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية.

وفي المنتخب الألماني أيضا يعتبر ابن الرابعة والعشرين عنصرا لا غنى عنه. ففي منظومة المدرب لوف بإمكان مولر اللعب سواء في الجانب الأيمن أو المحور. وفي الطريق إلى نهائيات كأس العالم 2014 FIFA وقع على أربعة أهداف في عشر مباريات ضمن مرحلة التصفيات. أما الآن فيطمح ابن منطقة بافاريا العليا للظفر بأغلى الكؤوس في العالم على الأراضي البرازيلية.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية