شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

استشهاد اثنين برام الله واعتقالات بالضفة وقصف على غزة

استشهاد اثنين برام الله واعتقالات بالضفة وقصف على غزة
قال الجيش الصهيوني إنه اعتقل -صباح اليوم الأحد- فلسطينيًا تسلل من قطاع غزة، وحاول اقتحام أحد التجمعات...

قال الجيش الصهيوني إنه اعتقل -صباح اليوم الأحد- فلسطينيًا تسلل من قطاع غزة، وحاول اقتحام أحد التجمعات الصهيونية في جنوبي فلسطين.

وقال بيتر ليرنر، المتحدث باسم الجيش الصهيوني، في تغريدة على (تويتر) "تم اعتقال فلسطيني تسلل من قطاع غزة على مدخل أحد التجمعات السكانية جنوبي إسرائيل وبيده قنبلة، وقد تمت إحالته للتحقيق".

كما أعلن الجيش الصهيوني أن طائراته قصفت 4 مواقع في قطاع غزة -فجر اليوم الأحد- من بينها 3 مواقع جنوبي قطاع غزة، وآخر في وسط القطاع.

وقال في بيان نشرته الأناضول إن "فلسطينيين أطلقوا خلال ساعات ليل السبت 3 صواريخ من قطاع غزة على منطقة شعار النقب جنوبي فلسطين المحتلة".وأضاف أنه "منذ يوم الجمعة تم إطلاق 8 صواريخ على جنوبي إسرائيل".

كما انتشلت طواقم الإسعاف الفلسطينية -فجر اليوم الأحد- جثمان فلسطيني من مدخل بناية تجارية وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وقالت مصادر طبية في مجمع رام الله الطبي إن "طواقمها انتشلت جثمان الشاب محمود عطا الله ( 30 عاما ) من بلدة بيتونيا، لنقله للتشريح لمعرفة تفاصيل إصابته".

وشهدت المنطقة التي وجد فيها عطا الله مواجهات عنيفة بين شبان وقوة عسكرية صهيونية، استخدمت فيها الأخيرة قنابل الغاز والرصاص المطاطي والحي، فيما رشق المئات من المواطنين القوة العسكرية بالحجارة.

وشهدت عدة محافظات في الضفة الغربية عمليات اعتقالات ومواجهات.

وفي وقت سابق من فجر اليوم، قتل فلسطيني آخر في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، بعد أن أطلق جنود صهاينة النار عليه مما أدى إلى مقتله على الفور بـ4 رصاصات في المنطقة العلوية.

ويقوم الجيش الصهيوني بعملية واسعة في الضفة الغربية بحثا عن 3 مستوطنين اختفوا مساء يوم 12 يونيو الجاري، من مستوطنة "غوش عتصيون"، شمالي الخليل، وحمَّل الصهاينة السلطة الفلسطينية المسؤولية عن سلامتهم.

ومنذ اختفائهم، يشنّ الجيش الصهيوني حملة اعتقالات في صفوف الفلسطينيين في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية، طالت أكثر من 350 فلسطينيًا غالبيتهم قيادات ونشطاء في حركة حماس.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية، مسؤوليتها عن اختطاف المستوطنين، لكن رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو حمّل حركة حماس المسؤولية عن اختطافهم، وهو ما رفضته الحركة ووصفته بالتصريحات "الغبية".

 

 

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية