يوم السعادة العالمي.. العرب تغيب.. وهذا ما فعلته دول لإسعاد مواطنيها

نشرت  شبكة حلول التنمية المستدامة وهي مبادرة أطلقتها الأمم المتحدة في 2012 تقريرها السنوي عن الدول الأكثر سعادة في العالم ، لتحل النرويج محل الدنمارك خلال عام 2017.

ودعت الشبكة من خلال التقرير  الدول إلى تعزيز الأمان الاجتماعي والمساواة لزيادة رفاهية مواطنيها.

ووفقا للتقرير العالمي للسعادة لعام 2017 الصادر عن الشبكة فإن الدول الإسكندنافية هي الأسعد، وحلت بعدها الدانمارك وأيسلندا وسويسرا وفنلندا وهولندا وكندا ونيوزيلندا وأستراليا والسويد في المراكز العشرة الأولى في الترتيب.

شروط السعادة

​ويستند الترتيب للدول الاكثر إلى ستة عوامل وهي نصيب الفرد في الناتج المحلي الإجمالي ومتوسط العمر والحرية وسخاء الدولة مع مواطنيها والدعم الاجتماعي وغياب الفساد في الحكومات أو الأعمال.

ويوضح جيفري ساكس، مدير الشبكة والمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، في تصريحات صحفية، شروط سعادة المواطنين داخل دولهم، قائلا "الدول السعيدة هي تلك التي يوجد بها توازن صحي بين الرخاء، وفقا لمقاييسه التقليدية، ورأس المال الاجتماعي مما يعني درجة عالية من الثقة في المجتمع وتراجع انعدام المساواة والثقة في الحكومة."

وأكد "ساكس" أن التقرير عمل على توفير أداة جديدة للحكومات والشركات والمجتمع المدني لمساعدة بلادهم في إيجاد طريقة أفضل للرفاهية.

وتابع: "أريد من الحكومات قياسها (السعادة) ومناقشتها وتحليلها وفهم أسباب التراجع."

الدول العربية تغيب 

,غابت الدول العربية عن الدول الاكثر سعادة في قائمتها السنوية، لتحتل ذيل القائمة، فجاءت مصر في ترتيب متأخر، فى المركز 15 عربياً و120 عالمياً من بين 155 دولة

وأشار التقرير أيضا إلى أن دول أفريقيا جنوب الصحراء وسوريا واليمن هي الأتعس حالا بين 155 دولة شملها التقرير السنوي الخامس الذي أعلن في الأمم المتحدة.

وجاء جنوب السودان وليبيريا وغينيا وتوجو ورواندا وتنزانيا وبوروندي وجمهورية أفريقيا الوسطى في المراكز الأخيرة.

ماذا فعلت بعض الدول لإسعاد مواطنيها

تبحث الحكومات والدول المتقدمة عن وسائل لإسعاد مواطنيها ، لمعرفتها بأن مستوى الرفاهية للفرد سوف يعود بالإنتاج والنفع على البلد مرة أخرى.

وفي استطلاع للرأي أجرته مؤسّسة "أنجوس ريد" لصالح هيئة الاذاعة الكنديّة، كشف أنّ أبناء مقاطعة مانيتوبا هم الأكثر  سعادة وفخرا وتفاؤلا في كندا، حيث أفاد تقرير بأنّ ابناء المقاطعة هم الأكثر ارتياحا لحصولهم على الخدمات الصحيّة ولنوعيّة التعليم، وأنّ معدّل  الارتياح لديهم يفوق المعدّل الوطني.

وفي خطوة لإسعاد المواطنين الكنديين حتى خارج بلادهم، تم تجهيز ماكينات مشروبات منعشة بجانب كل معالم أوروبا المهمة، كبرج إيفيل، وساعة بج بن، وبرج بيزا و غيرهم ، ولكن هذه الماكينة لا تعمل بالنقود، و انما بجواز السفر الكندي فقط، عن طريق مسح لجواز السفر، فتفتح الثلاجة و تاخد ما تحتاجه منها على حساب الحكومة الكندية وداخل الثلاجة جملة جميلة: "قد تعبر المحيط ولكن وطنك فقط هو من يروي عطشك، بلادك تحبك".

وسعت فرنسا إلى توفير سبل الراحة للموظفين في كافة القطاعات لديها فاستحدثت قانونا يفرض على الشركات التي تضم 50 موظفا أو أكثر عدم الاتصال بموظفيها عبر البريد الإلكتروني بعد ساعات العمل العادية.

وقال بينوا هامون، من الجمعية الوطنية الفرنسية، إن هذا التعديل سيجعل المواطنين الفرنسيين قادرين على الاستمتاع بإجازاتهم والابتعاد بصفة كاملة عن شغلهم.

وفي خطوة غير مسبوقة، قررت الحكومة الفرنسية عدم تحصيل الضرائب المفروضة على الدخل خلال عام 2017 ،وذلك في إطار محاولة الحكومة الفرنسية تغيير نظام استقطاع ضرائب الدخل التلقائي، و ستبدأ تطبيق نظام استقطاع ضرائب الدخل التلقائي عام 2018.

وأشار تقرير سابق إلى أت الحكومة الدنماركية  تنفق ما يقدر بـ 57.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي على تحسين مستوى المعيشة للمواطنين، وذلك من خلال توفير التعليم  بصورة مجانية، بالإضافة إلى توفير التأمين ضد البطالة ، وتوفير المعاشات الآمنة.