"غرابيب سود"..اتهامات بصناعة شيعية لمحاربة "السنة" بذريعة تنظيم الدولة

تشهد الأوساط العربية جدلًا لعرض قناة "MBC" السعودية مسلسل "غرابيب سود"؛ لاعتباره يُقدِّم محتوى يُحارِب التديّن ويشوّه حلقات تحفيظ القرآن ويُحرِّف معلومات إسلامية سُنّية.

يزعم المسلسل أنه "يروي حكايات نساء انتسبن إلى تنظيم الدولة تحت دوافع وسياقات نفسية مختلفة ويرصد رحلتهن إلى عالم بعيد كل البعد عن الإنسانية"، ويدّعي أنه "يتتبع بطريقة تصاعدية ما يحدث للمنتسبين؛ إذ تصبح الصورة واضحة بالنسبة إليهم حتى يكتشفوا حقيقة التنظيم الإرهابي، ليجدوا أنفسهم في مأزق استحالة الهروب من مقره، الذي أصبح مع مرور الوقت معتقلًا فكريًا ونفسيًا لهؤلاء المنتسبين"، بحسب وصف "MBC" للمسلسل.

وتقول القناة إن المسلسل "دراميّ يدخل منطقة ساخنة ترصد الممارسات الإرهابية التي تتخذ من الدين ستارًا بطريقة مثيرة للجدل"، و"رسالة مكثفة مختزلة تحذّر من الانسياق عاطفيًا خلف الشعارات الدينية الزائفة والمسيسة لمصالح جماعات إرهابية بحتة".

لكن إعلاميين وأساتذة جامعيين وخبراء ومواطنين عربًا رؤوا في المسلسل خلاف ما ادّعت القناة أنها تقدمه.

محاربة الدين

ففي حين رأى مغرد عبر تويتر أن المسلسل وأحداثه عن تنظيم الدولة، وكذلك فكرته والقصص المروية فيه، وأنه يفضح التنظيم وليس هجومًا على السنة، باعتبار أن تنظيم الدولة ليس من السنة؛ قال الدكتور مالك الأحمد، مستشار وخبير إعلامي، إن "غرابيب سود" لا يفضح تنظيم الدولة؛ بل يحارب التديّن ويشوّه حلقات تحفيظ القرآن.

وأضاف أن المسلسل "ركّز على التطرّف وسط السنة، أما الشيعة فقمة الاعتدال! المحجبة أظهرها متطرفة تميل إلى الفكر الداعشي. مسلسل برسائل خبيثة".

فيما قال الدكتور محمد المختار الشنقيطي، أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان بجامعة حمَد بن خليفة في قطر، إن تنظيم الدولة أصبح "ذريعة لكل عدوِّ متربص، وكل خائن غادر، وكل منافق ذميم، وكل طائفي متعصب، للطعن في الإسلام؛ ومسلسل غرابيب سود آخر مثال على ذلك".

صناعة شيعية

يقول خالد شعبان، رئيس تحرير راديو "صوت بيروت": "لو تأملنا جيدًا في مسلسل غرابيب سود والقائمين والعاملين عليه ومن يقف خلفه ويدعمه تتضح الغاية الحقيقية من ورائه"؛ مُدلّلًا بصورة توضح أن بطلي العمل وإنتاجه وكتابته "شيعية".

ويقول الإعلامي السعودي مساعد بن حمد الكثيري، في حسابه على "تويتر"، إن إيران ليست بحاجة إلى إنشاء قنوات لتشويه السُنّة ما دامت "MBC" موجودة وتقوم بما لا ولن تستطع القيام به جميع القنوات الصفوية مجتمعة.

ويقول الأستاذ الجامعي صنهات بدر العتيبي إن مسلسل "غرابيب سود" رافضيّ يتبنى أيديولوجية إيران، وينشر مقولات الشيعة وفبركاتها، ويهاجم أفكار أهل السنة ومفاهيمهم وعقيدتهم جهارًا نهارًا وفي رمضان الجهاد.

الأولى بالنكير

وعن زعم المسلسل أن تنظيم الدولة، الذي يدعي انتماءه إلى مذهب "أهل السنة"، يطبّق "جهاد النكاح"؛ قال الدكتور محمد البراك، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى وعضو رابطة علماء المسلمين، إنها "كذبة اختلقها الرافضة وروّجت لها قنوات الفجور mbc، وما أفتى بحلّها عالم".

ورأى أن الأولى بالنكير "نكاح السفاح"، المسمى "نكاح المتعة" ويدين به الشيعة ويجيزونه. وقال إن قناة MBC أوقفت عرض مسلسل "للخطايا ثمن"، الذي ينتقد نكاح المتعة؛ رضوخًا لاحتجاج الشيعة، أما المسلمون فتشوّه دينهم وتفتري عليهم بعرض "غرابيب سود" دون مبالاة.

وعبر هاشتاج "غرابيب سود"، تناول المغردون فجاجاته، معلقين عليها ومستنكرين حجم الإساءت التي تطال المسلمين السنة تحت مزاعم مختلفة، وجاءت التعليقات كالتالي: