شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

لجنة حكومة مغربية تبحث منح اللجوء لـ 1300 سوري

لجنة حكومة مغربية تبحث منح اللجوء لـ 1300 سوري
قال ناصر بوريطة، الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، اليوم الخميس،  في كلمة له خلال الجلسة...


قال ناصر بوريطة، الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، اليوم الخميس،  في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال اجتماع كبار المسؤولين عن الحوار الأوروإفريقي حول الهجرة والتنمية  إن لجنة حكومية خاصة في بلاده تبحث منح اللجوء لنحو 1300 سوري.

حيث أفاد بوريطة بأن اللجنة بدأت المراحلة الأولى في 25 سبتمبر الماضي دراسة ملفات 853 شخصا مسجلين كلاجئين من قبل مكتب المفوضية السامية للاجئين بالرباط كما أفاد بأن المرحلة الثانية بحثت 1300 ملفا للاجئا سوريا.


وبحسب أ.ف.ب فقد تظاهر لاجئون سوريون، يوم 10 أبريل الماضي، أمام مقر مكتب المفوضية السامية للاجئين، بالرباط، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية، إضافة إلى تمكينهم من الحماية القانونية والمساعدات المادية لهم، على غرار ما تقوم به المفوضية في عدد من الدول التي تستقبل لاجئين سوريين على أراضيها.


ولا توجد إحصاءات دقيقة لأعداد السوريين الوافدين إلى المغرب، لكن وفقا للأرقام التي تقدمها السلطات المغربية، فإن حوالي نحو 1000 سوري استقروا بالمغرب منذ بداية الحرب في سوريا (مارس 2011)، في الوقت الذي تقول فيه منظمات حقوقية إنهم أكثر من 2500 سوري.


ويهدف اجتماع  كبار المسؤولين عن الحوار الأوروإفريقي حول الهجرة والتنمية إلى التحضير للمؤتمر الوزاري للحوار الأورو – أفريقي الرابع حول الهجرة والتنمية، الذي يرتقب أن تستضيفه العاصمة الإيطالية روما في 27 نوفمبر المقبل.


وبدأ الاجتماع اليوم بالعاصمة المغربية الرباط ويستمر يومين برئاسة مشتركة مغربية إيطالية وحضور ممثلين عن 57 دولة أوربية وأفريقية.


ومن المقرر أن يناقش هذا الاجتماع، طيلة يومين، قضايا الهجرة والتنمية بأفريقيا وأوربيا، وسيتم التركيز على بحث سبل تنظيم حركة التنقل والهجرة الشرعية وإدماج قضايا التنمية في معالجة قضايا الهجرة، ودراسة الوسائل الكفيلة بإدارة جيدة للحدود ومحاربة الهجرة غير الشرعية.


ويشار إلى أن الرباط كانت استضافت أول مؤتمر وزاري للحوار الأورو – أفريقي حول الهجرة والتنمية، في يوليو 2006، ونظم بعد ذلك مؤتمرين مماثلين بالعاصمة الفرنسية باريس في 2008، ثم بالعاصمة السنغالية دكار في نوفمبر 2011.


ومنذ مارس 2011، تحولت الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل نظام بشار الأسد إلى نزاع مسلح بعد استخدام النظام الأسلحة لقمع تلك الاحتجاجات، مما أدى لمقتل نحو 200 ألف سوري بحسب المعارضة السورية، ونزوح نحو 10 ملايين سوري عن ديارهم داخل البلاد وخارجها، بحسب إحصائيات أممية



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية