شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

45% المشاركة بانتخابات ليبيا وسط توترات أمنية وصدامات عسكرية

45% المشاركة بانتخابات ليبيا وسط توترات أمنية وصدامات عسكرية
على وقع أنباء المعارك وحوادث القتل والاغتيال، فتحت لجان الاقتراع في الانتخابات البرلمانية الليبية أبوابها في اليوم...

على وقع أنباء المعارك وحوادث القتل والاغتيال، فتحت لجان الاقتراع في الانتخابات البرلمانية الليبية أبوابها في اليوم الثاني من أيام الاقتراع، وسط توترات أمنية وصدامات العسكرية وتدهور الخدمات الأساسية، بينما أشارت تقديرات إلى أن أقل من نصف الليبيين المسجلين بجداول الاقتراع أدلوا بأصواتهم في الانتخابات التي يأمل كثيرون أن تنزع فتيل المواجهات المسلحة.

 

وظهر توتر الأوضاع الأمنية جليا في حادثة مقتل المحامية والناشطة الحقوقية سلوى بوقعيقيص في بيتها مساء يوم الانتخابات واختطاف زوجها والعثور على جثته فيما بعد؛ وهذه جريمة أثارت موجة غضب عارمة في الشارع الليبي، كما لقيت أصداء دولية حيث استنكرها الاتحاد الأوروبي معبرا عن صدمته العميقة لاغتيال بوقعيقيص، كما نددت الولايات المتحدة على لسان مستشارة الرئيس الأمريكي للأمن القومي سوزان رايس بـ"القتل الوحشي والعبثي لناشطة في مجال حقوق الإنسان والمجتمع المدني".

 

وتواصل الفرز في انتخابات البرلمان الليبي، التي شهدت مشاركة ضعيفة مقارنة بانتخابات العام 2012، حيث قال مسئولون إن نحو 630 ألف ليبي -أي أقل من نصف الناخبين- شاركوا في الاقتراع، في حين قتل سبعة على الأقل يوم أمس في اشتباكات شهدتها مدينة بنغازي شرق البلاد.

 

وقدرت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا بنحو 45% نسبة المشاركة في الاقتراع، الذي سجل للمشاركة فيه حوالي مليون ونصف مليون ناخب، مقابل 2.8 مليون مسجل في انتخابات.

 

وشارك في انتخابات مجلس النواب الجديد في ليبيا نحو 600 ألف ناخب من أصل 1.5 مليون ناخب مسجل، وتُعزا قلة الإقبال على التصويت إلى أسباب عدة أهمها فشل المؤتمر الوطني العام، أول سلطة منتخبة في إدارة المرحلة الانتقالية، في ما يعده كثير من الليبيين تجربة محبطة ومخيبة للآمال، إضافة إلى الانفلات الأمني والاشتباكات العنيفة وبخاصة في مدينة بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية، زد على ذلك ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي في يوم الاقتراع وصل في مدينة طرابلس إلى 44 درجة مئوية، وما صاحب ذلك من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طوال والازدحام الشديد أمام محطات تعبئة وقود السيارات المتواصل منذ مدة.

 

وبسبب مخاوف أمنية تم تأجيل الاقتراع في درنة شرقي البلاد، والكفرة في الجنوب الشرقي، وسبها كبرى مدن الجنوب الليبي، وستعيد المفوضية تنظيم الانتخابات في هذه المدنية

 

وفى سياق أخر قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن سبعة جنود قتلوا وسقط أكثر من خمسين جريحا في هجوم مليشيا مسلحة على قوات حكومية كانت تشرف على تأمين عملية الاقتراع في مدينة بنغازي.

 

وفى تصاعد للأحداث منذ أمس الأربعاء وأولى ايام الانتخابات وقعت اشتباكات في المدينة ذاتها بين قوات تابعة للواء المتقاعد  حفتر ومقاتلين من كتائب ثوار 17 فبراير، وأسفرت عن مقتل أربعة من قوات الضابط المنشق.

 

كما انفجرت سيارة مفخخة في محيط مقر لجنة الستين لصياغة الدستور الليبي في مدينة البيضاء شمال شرق البلاد، وأوضح مصدر ليبي أن التفجير وقع في مرآب للسيارات بالقرب من مقر اللجنة ولم يسفر عن خسائر بشرية, وقال إن الجهات الأمنية المختصة فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.

 

فيما وصف الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إن إجراء الانتخابات البرلمانية الليبية  بـ "حجر زاوية" في انتقال البلاد إلى الديمقراطية.

 

وقال "أوباما" إن عملية التصويت التي أجريت أمس تثبت "مدى قوة الليبيين في تحديد مستقبلهم". ولكنه أشار إلى أن الانتخابات ليست إلا خطوة أولى في انتقال ليبيا، ودعا الحكومة الجديدة لمواجهة التحديات الأمنية وتوفير خدمات عامة فعالة وضمان تنفيذ عملية سياسية شاملة.

 

 

فيما هنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الخميس، الشعب الليبي بانتهاء الانتخابات البرلمانية، التي جرت أمس، واصفا إياها بأنها "خطوة مهمة في تحريك العملية الانتقالية إلى الأمام وتحقيق الاستقرار في العملية السياسية".

 

وأثني بان كي مون، في بيان اليوم، علي جميع الأطراف الفاعلة في العملية الانتخابية.

 

وأردف قائلا: "إنني أود تهنئة لجنة الانتخابات الوطنية العليا التي أشرفت علي إجراء الانتخابات، وأكرر التأكيد علي التزام الأمم المتحدة بالعمل بشكل وثيق مع الهيئة المنتخبة حديثا، في تعزيز تطلعات الشعب الليبي نحو بناء دولة تقوم على الديمقراطية وسيادة القانون واحترام حقوق الإنسان".

 

ومضي قائلا "إنني ألاحظ بقلق بالغ استمرار العنف في ليبيا، بما في ذلك الحوادث التي وقعت يوم إجراء الانتخابات، وإنني أدين بشدة اغتيال  المحامية السيدة سلوى بوقعقيص".

 

وتجرى الانتخابات التي لم تعلن نتائجها حتى مساء اليوم، في وقت تشهد فيه البلاد منذ منتصف مايو الماضي، قيام قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بشن عملية عسكرية باسم "عملية الكرامة" ضد مسلحين تقول إنهم "إرهابيون مرتبطون برئاسة الأركان الليبية، في مدينة بنغازي"، وهو ما تصفه أطراف حكومية بـ "الانقلاب على الشرعية".

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية