شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

شراكة حكومية مع القطاع الخاص لإنشاء مستشفيان بالإسكندرية

شراكة حكومية مع القطاع الخاص لإنشاء مستشفيان بالإسكندرية
صرح الدكتور عاطر حنورة رئيس الوحدة المركزية للمشاركة بوزارة المالية  أن التحالف المصري السعودي الإنجليزي قدم أفضل الأسعار...

صرح الدكتور عاطر حنورة رئيس الوحدة المركزية للمشاركة بوزارة المالية  أن التحالف المصري السعودي الإنجليزي قدم أفضل الأسعار المالية للفوز بتنفيذ المشروع الخاص بإنشاء مستشفيين تابعين لجامعة الإسكندرية؛ حيث من المتوقع توقيع عقود المشروع خلال الشهر الحالي لبدء ضخ استثمارات المشروع من التحالف الفائز والمقدرة بنحو 2.5 مليار جنيه، وسوف تكون مدة العقد عشرون عامًا منها 3 سنوات لأعمال الإنشاء والبناء والتجهيز بحيث تبدأ المستشفيان وبنك الدم تقديم خدماتهم بحلول عام 2015. وسوف تؤول ملكية المستشفيان وبنك الدم في نهاية مدة العقد إلى جامعة الاإكندرية، في حالة تشغيلية ممتازة؛ حيث إن من أهم مهام ومسئوليات مقدم الخدمة هي الصيانة والإحلال والتجديد للمباني والأجهزة والمعدات والأثاث الطبي والإداري طوال فترة العقد وهذا يعد من اهم مزايا عقود P.P.P في ضمان وحفظ أصول الدولة.

واكد أن الخزانة العامة لن تتحمل أية أعباء مالية أثناء فترة إنشاء المشروع ، حيث تبدأ الدولة في الدفع  مقابل إتاحة خدمات المشروع مع بدء تقديمها الخدمة للمواطنين بالفعل في 2015، وهو ما يساعد على الإسراع في تنفيذ العديد من المشروعات العامة والتي تخدم شريحة كبيرة من المجتمع.
 
من جانبه أشار الدكتور أسامة إبراهيم رئيس جامعة الإسكندرية إلى أن المشروع يستهدف تحسين مستوى الخدمات التعليمية والصحية المقدمة للمواطنين؛ حيث سيتم إنشاء المستشفيين وفقًا للمقاييس الدولية في تقديم الخدمة العلاجية والتعليمية.
وقال  تامر وجيه مدير مشروعات بالوحدة المركزية للمشاركة إن التحالف الفائز سيلتزم بالقيام ببعض المهام وهي تمويل وتصميم وإنشاء وتجهيز وتأثيث وصيانة وتقديم الخدمات غير الطبية مثل  خدمات التغذية للمرضي والعاملين، والنظافة والحراسة وغسل وتعقيم الملابس وفرش الأسرّة وغير ذلك من خدمات، على أن تتولى جامعة الإسكندرية تقديم الخدمات التعليمية والعلاجية مجانًا للمواطنين ووفق المعايير الدولية.
 
وأوضح الدكتور محمود الخشن نائب رئيس جامعة الإسكندرية أنه من المتوقع أن تخدم المستشفيان منطقة الإسكندرية الكبري والمناطق المحيطة بها والتي تضم نحو 14 مليون نسمة، تقدم لهم جميع خدمات الرعاية الطبية المتقدمة مجانًا؛ حيث إن القطاع الخاص بمقتضى عقود المشاركة ليس له علاقة بتحديد قيمة مقابل الخدمة المقدمة للمواطنين، فهذه سلطة الدولة فقط.
وبالنسبة للقدرة الاستيعابية للمستشفيين قال الدكتور عماد درويش رئيس لجنة البت إنها تشمل مجموعتين منفصلتين الأولى تضم مستشفى المواساة الجامعي التخصصي والذي يتضمن اإشاء مستشفى بسعة 224 سريرًا لتقديم خدمات رعاية صحية متقدمة بحيث يتم انشاء مراكز امتياز مخصصة لجراحات الاعصاب ومركز متخصص في المسالك البولية والكلى، وأيضا لزراعات الكلى.
 
أما المجموعة الثانية فتضم مستشفى سموحه الجامعي للولادة وبنك الدم؛ حيث تتضمن إنشاء مستشفى جامعي لأمراض النساء والتوليد سعة 200 سرير وبنك دم لخدمة المستشفيات الجامعية الأخرى.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020