شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حزب النور: أبوابنا مفتوحة للفلول

حزب النور: أبوابنا مفتوحة للفلول
 أكد أعضاء حزب النور وقياداته على أن أبواب حزبهم مفتوحة لجميع القيادات السياسية بما فيهم فلول الحزب الوطني السابق...

 أكد أعضاء حزب النور وقياداته على أن أبواب حزبهم مفتوحة لجميع القيادات السياسية بما فيهم فلول الحزب الوطني السابق للدخول في الانتخابات البرلمانية المقبلة .

 وقال الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور، إنه كان يتمنى أن تبدأ فترة حكم عبد الفتاح السيسي بالتوافق الحزبي حول قانون مجلس النواب – على حد قوله .

وأضاف “مخيون" خلال لقاءه على إحدى الفضائيات أن الحزب يرحب بكافة التحالفات الانتخابية ، موضحاً أن الشعب هو الظهير الحقيقي لعبد الفتاح السيسي، وليس القوى السياسية ،  مطالباً  بإعادة قانون مجلس النواب للحوار المجتمعي لما يحمله من ثغرات دستورية لن تؤدي إلى أنتاج برلمانًا قويًا قائمًا على توافق الأحزاب السياسية، موضحاً أن القانون بتلك الصيغة يصبح حكراً على رجال الأعمال وفلول الحزب الوطني، وأصحاب النفوذ وذوي الوجاهات وكبار العائلات والقبلية وشراء الأصوات.

وفي هذا السياق أكد محمد أبو سمرة، الأمين العام لـ "الحزب الإسلامي"، إن حزب النور يجري اتصالات مع عدد من رموز الحزب الوطني في عدد من المحافظات من بينها المنوفية والإسكندرية، من أجل خوضهم الانتخابات على قوائم الحزب.

 وأوضح أبو سمرة أن تلك الخطوة جاءت عقب تراجع شعبية حزب "النور" في المحافظات، متوقعًا أن يتعرض الحزب ـ الذي كان ثاني صاحب أعلى نسبة من المقاعد في البرلمان المنحل ـ لهزيمة قاسية في الانتخابات المقبلة

وأوضح الدكتور طارق فهيم أمين حزب النور بالإسكندرية عزم حزب النور والدعوة السلفية على تبنى فكرة المصالحة مع قيادات الفلول ،وتفعيلها بجدية والبدء فى التنفيذ الفعلى من الإسكندرية، بتجميع كافة إفراد الشعب والاتفاق على شطب كلمة الفلول من القاموس السياسي بل والسماح للشرفاء من أعضاء الحزب الوطنى المنحل بالانخراط فى العمل السياسي من جديد، ومشاركة رجال الأعمال والمستثمرين الجادين والمخلصين فى العمل من أجل النهوض بالاقتصاد ودفع عجلة الإنتاج .

 و كشفت مصادر بحزب النور السلفي أيضاً المنقلب على شرعية أول رئيس مدني، أن الحزب بصدد التحالف مع قيادات سابقة بالحزب الوطني المنحل، هدفًا للتتويج بحلم كرسي البرلمان، خاصة وأن الفلول لديهم إمكانيات مالية، وقدرة واسعة على حشد أتباعهم، المطاح بهم عقب اندلاع ثورة 25 يناير.

 المهندس أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور، وبرفقته عبد الله بدران، أمين الحزب بمحافظة الإسكندرية، دخلا في مفاوضات، قيل إنها غير معلنة، لبحث التحالف سويًا، بين النور والوطني المنحل، لخوض غمار الانتخابات البرلمانية، حيث انطلقا سويًا في الدعاية الانتخابية.

ولم تتوقف مفاوضاته مع فلول الحزب الوطني، على خوض غمار الانتخابات البرلمانية، بل وصلت إلى التنسيق بين ترك مقاعد البرلمان للحزب السلفي، مقابل دعم الفلول في انتخابات المجالس المحلية، فضلاً عن خدمات مستقبلية، تعهَّد بها السلفيون.

 وبدوره أيضا أوضح مصطفى عبده، عضو الهيئة العليا لحزب النور: " إن الحزب يفتح الباب لكل القيادات المستقلة في المحافظات دون النظر إذا كان من أعضاء البرلمان السابق أو غيره".

 وأكد أن الحزب الوطني به عدد من الأعضاء الأكفاء، معتبرًا أن حزب النور لم يفشل فى جمع الشخصيات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020