شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

القراصنة و المجاعة أخطار تهدد الصومال

القراصنة و المجاعة  أخطار تهدد الصومال
  عبر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن قلقه البالغ أمس الأثنين للخطر الذي يشكله القراصنة والجماعات المتطرفة في...

 

عبر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن قلقه البالغ أمس الأثنين للخطر الذي يشكله القراصنة والجماعات المتطرفة في الصومال.

وخلال العقدين الماضيين سقط الصومال في براثن الفوضى والصراع، وتذهب تقديرات اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أن القتال والمجاعة والمرض أودت بحياة حوالي مليون نسمة منذ انهيار الحكومة المركزية للصومال في عام 1991.

ويزداد قلق المجتمع الدولي لأن الصومال اصبح مكانا آمنا لحركات التشدد الإسلامي ولتزايد اعمال القرصنة قبالة سواحل الصومال التي تذهب التقديرات إلى انها تتسبب في خسارة الاقتصاد العالمي نحو سبعة مليارات دولار سنويا.

وقال مجلس الأمن في بيانه "المجلس مازال يشعر بقلق بالغ لاستمرار الخطر الذي تشكله اعمال القرصنة والسطو المسلح قبالة سواحل الصومال." واضاف قوله ان المجلس يدرك ايضا أن عدم الاستقرار ساهم في هذه المشكلة.

وقال البيان "يشعر مجلس الامن بقلق بالغ للخطر على الصومال والمجتمع الدولي الذي تشكله الهجمات الارهابية التي تشنها جماعات المعارضة الصومالية المسلحة ولا سيما حركة الشباب."

وفضلا عن الوضع الأمني المتدهور فإن مجاعة مضى عليها سبعة أشهر أودت بحياة عشرات الآلآف من الناس في جنوب الصومال ووسطها، وتسيطر حركة الشباب على كثير من اجزاء البلاد.، وقالت الامم المتحدة الشهر الماضي ان المجاعة انتهت لكن أكثر من 2.3 مليون صومالي او نحو ثلث السكان ما زالوا في حاجة الى المعونات.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون لمجلس الأمن يوم الاثنين أن الوضع تحسن بفضل مستويات مرتفعة ومتواصلة من المساعدات الانسانية.

وقال بان ان الامم المتحدة تنوى نقل المزيد من موظفيها الى الصومال من نيروبي في كينيا المجاورة في الاسابيع القادمة.

وقال اوجستين ماهيجا مبعوث الامم المتحدة إلى الصومال ان اكثر من 320 الف طفل في الصومال يعانون من نقص حاد في التغذية وان الكثير من المناطق التي تقع خارج المجاعة لا تزال "على حافة التراجع."

وقال لمجلس الأمن "في قرية عدد سكانها 5000 نسمة في هذه المناطق يموت شخص كل يوم والضحية في العادة طفل."

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020