شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم تأييد الانقلاب.. التعليم: “النور” مخالف.. والحزب يهدد بالقضاء

رغم تأييد الانقلاب.. التعليم: “النور” مخالف.. والحزب يهدد بالقضاء
لم يشفع لحزب النور السلفي الذراع السياسي للدعوة السلفية بالإسكندرية، تأيده للانقلاب العسكري، وعزل أول رئيس منتخب الدكتور...

لم يشفع لحزب النور السلفي الذراع السياسي للدعوة السلفية بالإسكندرية، تأيده للانقلاب العسكري، وعزل أول رئيس منتخب الدكتور محمد مرسي، إذ وصفت مناهج التعليم التي أعدتها وزارة التربية والتعليم بحكومة الانقلاب، الحزب، بأنه ديني ومخالف للدستور واستغل شباب الثورة للركوب علي ثورتهم.

وأكد يونس مخيون، رئيس حزب النور، أن حزبه سيطالب بعزل وزير التربية والتعليم بسبب ما أسماه بالتهريح السياسي والصمت على ما تم وضعه في المناهج الدراسية، بكتاب التاريخ بالصف الثالث الثانوي، ووصف الحزب بأنه "تيار إسلامي استغل ثورة الشباب، وأسس حزبًا دينيًّا مخالفًا للدستور وأهداف الثورة".

وشدد في تصريحات صحفية علي أن "التعليم الخاطئ سيولّد الكراهية بين الطلاب، وسيتسبب في تكوين التطرف وإتاحة الفرصة للتنظيمات الإرهابية مثل (داعش) وغيره، للعب في عقول الشباب الذين سيتربون على الكراهية".

وقال: إن حزب النور واللجنة القانونية سيتخذان الإجراءات القانونية ضد من وضع كتاب التاريخ للثانوية العامة، الذي تم وصف حزب النور فيه بأنه "ديني مخالف، هو وكل الأحزاب الدينية".

وأضاف أن ما حدث في كتاب التاريخ بمنهج الثانوية ضد حزب النور "مصيبة"، مشيرًا إلى أنه لابد من محاسبة كل أعضاء اللجنة التي وضعت الكتاب وعزلهم، مؤكدًا أن الحزب سيقدم بلاغات ضد كل أعضاء اللجنة للقضاء بعد الوصول لأسمائهم.

وأشار إلى أن وصف الحزب بأنه مخالف "يتناقض مع الاستعانة به في المشاركة في وضع خارطة الطريق"، مضيفًا أن ما حدث في وضع مناهج الثانوية العامة سيتسبب في تزويد الطلاب بمعلومات خاطئة، وأن حزب النور سيُصعّد الأمر ضد وزارة التعليم سياسيًّا وقانونيًّا.

اعتبرالمهندس صلاح عبد المعبود، عضو المكتب الرئاسى لحزب النور، أن وزارة التعليم تقوم بتزوير التاريخ، بعد وصف حزبه في كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوي بـ"المخالف للدستور".

وقال عبد المعبود، في تغريدة له على حسابه بـ"تويتر": "تزوير التاريخ، حزب النور أسس بناء على إعلان دستوري صدر في 19/3/2011، ووافقت عليه لجنة شؤون الأحزاب، فكيف يكون حزبًا دينيًا ياوزارة التربية والتعليم؟".

ومن جانبه قال الدكتور محمود أبوالنصر وزير التربية والتعليم: "ارجعوا لأصل الكتاب.. عيب لما يكون حزب كبير ومحترم زي حزب النور، يصدر بيانا بناء على شائعات دون العودة لأصل الكتاب".

وأضاف الوزير: "أنا ليس لي علاقة بتأليف الكتب.. هناك لجنة قامت بالتأليف.. ولجنة أخرى قامت بالمراجعة والصياغة، ومن راجع الكتاب هو رئيس مجمع التاريخ نفسه، ولا عمري تدخلت في تأليف كتاب، أو توجيه أي لجنة تأليف لوضع عبارات معينة".

قال هاني كمال، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم، إنّ الوزارة لا علاقة لها بكتابة التاريخ وليس لها الحق في التدخل في كتابته، وأن ما أثير مؤخراً حول ما تضمنته الكتب عن التاريخ الحديث ليس من مسئولية الوزارة لأن هناك لجنة تتولى الكتابة وأخرى للتصحيح والمراجعة.

وأكد "كمال" خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساء"، أمس الثلاثاء، قائلا: "إنّ حزب النور قائم على أساس دينى، وبالتالى فهو مخالف لقانون الأحزاب وفقاً للدستور".

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020