شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم الاعتقالات.. عفاريت طوخ يفاجئون الأمن بوقفة ليلة العيد

رغم الاعتقالات.. عفاريت طوخ يفاجئون الأمن بوقفة ليلة العيد
  في خطوة مباغتة، احتشد عشرات من حركة "عفاريت ضد الانقلاب – طوخ" في...

 

في خطوة مباغتة، احتشد عشرات من حركة "عفاريت ضد الانقلاب – طوخ" في شوارع المدينة بالإضافة إلى نساء ضد الانقلاب في وقفة لم يعلن عنها مسبقا رغم التشديدات الأمنية وحملات الاعتقال بالمدينة، وسخر العفاريت من آمال قوات الانقلاب في إسكات صوتهم وإرهابهم عن النزول للشوارع من جديد.

 

وردد الشباب في وقفتهم أمام برج الزهراء بمدينة طوخ ليلة العيد الجمعة 3 أكتوبر هتافات ساخرة مما وصفوه بالأحلام الساذجة لضباط أمن الانقلاب من أصحاب الـ "50%" بإسكات صوتهم: بنعيد عالداخلية.. يا بتوع 50%.. يا شوية بلطجية.. حلمنا هوّا الحريّة.. عزيمتنا لسه فتيّة.. إرهابكم خيبة قويةّ"..

 

وفور انتهاء الوقفة وجه عفاريت طوخ عبر صفحتهم الرسمية رسالة لقوات الانقلاب بعنوان "سترحلون ونبقى" مؤكدين أن "نزول العفاريت في شوارع طوخ اليوم كان مفاجأة لأولئك الذين راهنوا على خوفنا وصمتنا، وحذرناهم من خسارة الرهان وخسروا"، وتعهدوا بـ "مفاجآت متتالية، حتى تصير المفاجأة بعد قليل أن يمر يوم دون أن تسمعوا هتافنا، وأن تروا شبابنا".

 

وشددوا على أن "عزائم شبابنا لا تزال قوية، ستنفد رصاصاتكم وعزائمنا لن تلين.. سنرهق مدرعاتكم وأصواتنا لن تسكت، إن اعتقلتم منا عفريتا، سينزل مكانه عشرة، وسننزل في أماكن جديدة لم تكونوا تتوقعونها، ستدورون حول أنفسكم مرارا ولن تعرفوا من أين نأتي ولا كيف ننصرف".

 

وأضافت الرسالة: "نحن من هذه الأرض، ومن تلك الديار.. هاهنا تربينا ونشأنا، ونحن عازمون على أن نعيش أحرارا.. كل المحتلين مروا من هنا ورحلوا، لم يبق إلا نحن، كذلك أنتم يا طغاة العسكر، أيها المحتلون الظانون إفكا وزورا أنكم ستكممون أفواهنا، ستلفظكم الأرض وستحاربكم حجارتها".

 

وكانت قوات الأمن قد شنت حملات اعتقال مستهدفة العديد من الشباب الذين يعرف عنهم توجههم المعارض، واعتقلت حينها طالبا بالصف الثاني الإعدادي وآخر بالثانوية العامة، واحتجزت ذوي آخرين للضغط عليهم لتسليم أنفسهم قبل أن تفرج عنهم لاحقا.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020