شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“الاستشاري”يتداعي.. و”التمويلات الأجنبية” قد تصبح الضربة القاضية

“الاستشاري”يتداعي.. و”التمويلات الأجنبية” قد تصبح الضربة القاضية
  يعقد المجلس الاستشاري جلسة عاصفة اليوم لبحث مطلب عدد كبير من أعضائه بحل المجلس بعد انتخاب مجلسي الشعب والشورى،...

 

يعقد المجلس الاستشاري جلسة عاصفة اليوم لبحث مطلب عدد كبير من أعضائه بحل المجلس بعد انتخاب مجلسي الشعب والشورى، وتأكدهم بأنه لا جدوى لاستمرار المجلس الاستشاري، بالإضافة إلى الاستقالات المتوالية التي تقدم بها عدد كبير من أعضاء الاستشاري.

 يأتي ذلك علي خلفية أزمة التمويلات الأجنبية التي يبدو أنها ستكون بمثابة الضربة القاضية للاستشاري، خاصة ان المجلس العسكري لم يطلب رأي الاستشاري في كيفية التعامل مع هذه القضية.

ومن جانبه صرح  منصور حسن رئيس المجلس الاستشاري بأن قرار حل الاستشاري قيد الدراسة، لافتا إلى أن مصير المجلس الاستشاري، سيتحدد خلال اجتماع مساء اليوم- الذي قد يكون الأخير له.

 بينما أكد محمد الخولي، المتحدث باسم المجلس الاستشاري، في تصريح لـ"رصد" أن اجتماع اليوم سيحسم كل شيء، مشيرًا إلى أن اقتراح نقيب المحامين سامح عاشور الخاص بحل المجلس يخصه فقط دون تعميمه علي باقي الأعضاء، ومضيفًا بأنه لديه ظروف شخصية منعته من حضور الاجتماع.

 يذكر أن الاجتماع السابق فشل لعدم حضور عدد كبير من أعضائه، وتم التأجيل إلي جلسة اليوم الثلاثاء، وبلغ عدد أعضائه أقل من 18 عضوا بعد أن كان تشكيله في البداية 30 عضوا رغم ضم عضويات جديدة إلا أن الاستقالات كانت متعددة.

 ومن جانبه، قال الدكتور عبد الله الأشعل، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية:" لا أعلم من الأساس سبب وجود هذا المجلس، وما هي فائدته؟، فهو لم يقم أو يقدم أي شيء علي الإطلاق، فقد كان يقول ما يشاء والمجلس العسكري يفعل ما يشاء، وبالتالي كان جهازًا تابعًا وخاضعًا للمجلس العسكري، ويستحق صفرًا كبيرًا كصفر المونديال".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020