شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نقابة الدعاة تطالب بتضمين الهوية الاسلامية في الدستور الجديد

نقابة الدعاة  تطالب بتضمين الهوية الاسلامية في الدستور  الجديد
    نظمت نقابة الدعاة تحت التأسيس" ظهر اليوم المؤتمر الاول بمناسبة افتتاح مقرها العام الجديد...

 

 

نظمت نقابة الدعاة تحت التأسيس" ظهر اليوم المؤتمر الاول بمناسبة افتتاح مقرها العام الجديد بمسجد الفتح برمسيس تحت عنوان : "نقابة الدعاة.. بين حلم الامس وواقع اليوم" بحضور الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر والشيخ عبد الخالق الشريف مسئول قسم نشر الدعوه بجماعة الاخوان المسلمين والدكتور جمال عبد الستار استاذ الدعوة بجامعة الازهر ونقيب الدعاه الحالي والدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الاسلامية والشيخ محمد مختار المهدي رئيس الجمعية الشرعية للعاملين بالكتابة والسنة والشيخ جابر طايع ممثل وزير الاوقاف والشيخ خالد الملى رئيس مستشار الرئاسة العراقية  وتاج الدين البلالى المفتى العام باستراليا ود. عطية فياض واحمد زايد الاستاذيين بجامعة الازهر والدكتور جعفر ابراهيم رئيس رابطة الجامعات الاسلامية والفنان والداعية الاسلامي وجدى العربي ولفيف من علماء  الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورجال الدعوة في مصر.

 

وقال د. محمد عماره خلال كلمته ان الداعية يرتقى لمقام النبوات والرسالات  فاعدائنا يدركون ان الامه كلها تسلم قلوبها ونفوسها للداعية  موضحا ان الثورة المصرية فتحت نافذة لنهضة اسلامية حضارة للشرق الاسلامي ليستعيد بها الريادة حيث كان الامام الشهيد حسن البنا يقول انه عندما غفى الشرق انتقلت قيادة الغرب ونحن على ابواب مرحلة ان تعود قيادة الامه للشرق اذا نجحت الثورة السورية ستقام بحيرة اسلامية تسقط فيها دولة الكيان الصهيوني حيث ان الغرب سعى الى فصل الدين عن الدولة لتظل الامة ضعيفة مقهورة وذليلة.

 

 

واكد ان المسجد عليه دور كبير فى ترسيخ العدالة والاجتماعية حيث ان حرية بدون عدالة اجتماعية صياح فى الهواء و الفراغ ويجب ان ندافع عن  العدالة الاجتماعية حتى لا تنهب اللصوص خيرات الامه وتحتل الصهيونية الامبريالية لاوطان الامه والحرص على الوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين لانها شريعة الاسلام وتسد الثغرات التى ينفذ منها الاعداء وان تعود الكنائس الى طبيعتها ورسالتها وان تتخلى عن السياسة والا تكون دولة داخل الدولة ويجب ان تتوقف الامة عن شعب الكنيسة.

 

 

وقال الشيخ عبد الخالق الشريف مسئول قسم النشر بجماعة الاخوان المسلمين لقد التقيت الامام محمد الغزالى فى احلك ظروف الدعوه كانت تتعرض فيها للطعنات المسمومة من الداخل والخارج فقال " امة لا يجد فيهى العالم والمدرس والداعى امة مهزومة" ويجب الاهتمام بالدعاه لانهم من يعالجون الامه ويفربونها من الله فالامل الكبير ان تقوم النقابة برد الاصحاب الى حقوقها واهنئ الدعاه فى مصر باسم الاخوان على تأسيس النقابة حيث ان الاخوان يهتمون بتربية الدعاه ولهم فى الازهر نحو 40 الف داعى وقال الامام الشهيد حسن البنا للدعاة يوما انتم الضباط ونحن العسكر.

 

واكد د. جمال عبد الستار الاستاذ بجامعة الازهر والقائم باعمال المنسق العانم لنقابة الدعاه ان المؤتمر رسالة تفيد ان نقابة الدعاه اصبحت واقعا ملموسا ويجب على كافة العلماء والدعاه التعاون الحقيقي والاتحاد تحت رايتها واعداد مشاريع دعوية تساهم فى بناء الدولة موضحا ان النقابة تستقبل كافة الدعاه والعلماء من كافة التيارات الاسلامية وليس قاصرة على خريجي الازهر الشريف فحسب فى محاولة جادة لاستعادة هيبة الداعية الى الخير.

 

وطالب المؤتمر فى بيانه بان يكون الدستور القادم معبرا عن الهوية الاسلامية للامة واهمية تمثيل الازهر الشريف فى اللجنة التأسيسية للدستور كما طالبوا مجلس الشعب بسرعة اصدار قانون نقابة الدعاه نظرا للحاجة الملحة اليه واقرار كادر للدعاه والتاكيد على استقلال الازهر ماليا واداريا وتوحيد المؤسسات الدعوية والدينية الاسلامية "الازهر – والاوقاف – والافتاء – والجامعه".

 

ودعوا الى رعاية الدعاه اجتماعيا وصحيا واقتصاديا وحماية الدعاه من اى مساءلة بناء على ارائهم الشرعية دون الرجوع الى اهل الاختصاص فى القضية مشددين على ضرورة العمل على استقرار الوطن وعودة الحياة الطبيعية وملاحقة الفاسدين وذلك بالتعاون مع جميع اجهزة الدولة وجميع طوائف الشعب والتاكيد على اهمية دور العلماء والدعاه فى حماية السلم الاجتماعي للامة والعمل على التقريب بين الدعاه وتوحيد الصفوف والارتقاء بالخطاب الديني المعاصر.

 

وقال د. محمد مختار المهدي ان نقاية الدعاه وتوحدهم فى نقابة احدى نتائج الثورة المجيدة ويجب ان يقوموا بتطوير الخطاب الدعوي للتأثير على الامه وارشادها نحو الوسطية والاعتدال وعلى الدعاه ان يفهموا العلم بعد اتخاذ كافة وسائل القربي من الله حتى يكون علمهم مؤثرا وصانعا لميلاد جديد للامه.

 

وقال جابر طايع وكيل الدكتور عبد الفضيل القوصي وزير الاوقاف الدعاه يحكمون العالم ومنارات الامه وعقولها التى تفكر ويسعى الجميع اليكم فى المساجد وحق العلم واصحاب الكلمة المسموعه وانتم على قدر من المسئولية حيث غيب الدعاه كثيرا عن الساحة بفعل فاعل عمدا لانكم عندما تحضرون يحضر معكم الفكر الوسطي وان الاوان ان يعود الدعاه لصداره الامه وفى الصف الاول لحماية الاسلام الوسطى المعتدل والزود عنه فانتم اسود الامه وحانت لحظة ان تسطروا نهضة الامه بجهودكم. 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020