شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو| 5 تسريبات هزت عرش السيسي

بالفيديو| 5 تسريبات هزت عرش السيسي
منذ انقلاب الثالث من يوليو وموجة التسريبات تلاحق عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري أينما ذهب،...

كتب: شعيب ضياء

منذ انقلاب الثالث من يوليو وموجة التسريبات تلاحق عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري أينما ذهب، سواء قبل ترشحه للرئاسة أو بعدها، فلازالت التسريبات تفضح أحاديثه وسياساته، وكان أخر هذه التسريبات ما بثته قناة “الشرق” مساء أمسٍ السبت، والذي كشف حوار دار بين عباس كامل مدير مكتب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي مع اللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع للشئون القانونية، بشأن قضية سيارة الترحيلات التي استشهد فيها 37 معتقل، وذلك من أجل التوسط لدى القاضي وترتيب القضية معه.

شبكة رصد تستعرض أبرز 5 تسريبات هزت عرش السيسي:

1)   التسريب الأول( أحمد جاذب الستات وخطة السيطرة على الإعلام)

كانت “شبكة رصد” صاحبة السبق في بث هذا التسريب الذي كان نقل اجتماع عقد بين عبدالفتاح السيسي حينما كان وزيرًا للدفاع وعدد من قيادات المجلس العسكري، تطرقوا فيه للحديث عن ضرورة وضع خطة للسيطرة على الإعلام حيث قال أحد القيادات ويُدعى”عمر” في التسريب قال: “هما 20 واحد عايزين نسيطر عليهم ونعيد الخطوط الحمراء..مش كل حاجه تنشر تسيء لنا”.

فيما رد السيسي خلال التسريب تعليقًا علي أداء المتحدث العسكري وإمكانية تغييره قائلاً: “العقيد أحمد عامل جذب مهم للسيدات .. لو غيرته وخليت عمر مثلًا اللي يتكلم هيقولوا ايه اللي انتوا بتعملوه ده .. احنا فعلا مختارين مجموعة تانية مش علشان أحمد وحش ولا حلو .. لكن علشان يبقي عندنا فرصة نقدم نفسنا بأكثر من ضابط وأكثر من شكل”.

 

 

2) التسريب الثاني ( الضابط اللي هيقتل مش هيتحاكم)

وفي تسريبٍ آخر نشرته “رصد” في أكتوبر 2014 ، كشف النقاب عن حديث لقائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، خلال أحد اجتماعاته مع ضباط بالجيش، قال فيه إنه لن تتم محاكمة أي ضابط يقوم بضرب أو قتل متظاهرين.

وذكر السيسي في الفيديو المسرب “أن الضابط اللي حيضرب قنابل غاز وخرطوش وحد يموت أو يحصله حاجة في عينه مش حيتحاكم، والمتظاهرين أدركوا ذلك”.

 

 

3)  التسريب الثالث( الساعة الأوميجا)

أذاعت قناة “أحرار25″ في ديسمبر 2013 هذا التسريب والذي كان يتحدث عن أحلام عبدالفتاح السيسي خلال حديثٍ له مع الكاتب الصحفي ياسر رزق، والذي قال فيه”السيسي” أنه يحلم بقيادة الشعب المصري، وأنه حلم في منامه من 35 عامًا أنه رافع سيف مكتوب عليه “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، كما قال أنه رأى حلم بساعة أوميجا، وفي تفسيره أن أوميجا هي إشارة لعبد الفتاح وللعالمية، وفي نهاية الحلم يناديه صوت “هانديك اللي مادينهوش لحد”.

 

 

 

4)  التسريب الرابع ( عن المسئول عن جنود رفح)

أذاعت قناة “الجزيرة” هذا التسريب في يوليو 2014 عن اجتماع تم بين عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري وعدد من القيادات بالجيش.

وخلال التسريب يسأل أحد ضباط الجيش “السيسي” قائلًا: “يراودني ويراود الكثير من الزملاء سؤال، أين وصل ملف التحقيق في جنود رفح”.

فيجيبه السيسي “إنت بتقول ملف التحقيق وصل لفين، خلينا نتكلم بأمانة، لما يكون فيه عمل محكم ممكن منوصلش للي عمله، مين اللي قتل الناس في محمد محمود، هل إحنا، هو إحنا وجهنا ولا أمرنا بتوجيه النار على حد مصري”.

وتابع: “مين اللي قتل الناس في محمد محمود، ومين هو الطرف الثالث، أنا عاوز أقول إن ده بالأدلة والبراهين هو اللي عمل كده، وعلشان أقول كده في رفح لازم أجيب عشرة أو تلاتة أو خمسين زي ما يكونوا بقى، بالسلاح اللي ضربوا بيه، والتخطيط بتاعهم والأهداف بتاعتهم، فيه فرق بين الشواهد وبين الحقائق، الحقائق يعني مين اللي قتل لكن الشواهد ممكن نقول كلام كتير”.

 

5) التسريب الخامس( مكتب عبدالفتاح السيسي)

أذاعته قناة “مكملين” الفضائية في ديسمبر 2014،  ويظهر محادثات هاتفية جرت بين أعضاء المجلس العسكري في مصر، للبحث عن مخرج قانوني يبرر احتجاز الرئيس محمد مرسي في الأيام الأولى بعد الانقلاب العسكري في جهة غير معلومة.

وبحسب التسريب الذي بثته القناة في برنامج “مكملين النهاردة”، فقد أخبر المستشار القانوني للمجلس العسكري اللواء ممدوح شاهين اللواء عباس كامل مدير مكتب السيسي بأن القضايا التي يحاكم بها الرئيس مرسي قد تسقط “شكلًا” إذا طعن محامو الدفاع على احتجازه في مكان غير تابع لسجون وزارة الداخلية في الأيام الأولى بعد الانقلاب، وهو ما يعني أن الاعتقال وكل التحقيقات والقضايا المرفوعة ضد مرسي غير قانونية وساقطة قضائيًا، وأشار إلى أن النائب العام طلب منه حلا “بأي شكل” لهذه الأزمة.

وبناء على استشارة شاهين، طلب اللواء كامل من شاهين الاتصال بقائد القوات البحرية اللواء أسامة الجندي للعمل بالتنسيق مع قوات الهندسة العسكرية على تحويل المبنى التابع للبحرية الذي احتجز فيه مرسي بعد الانقلاب إلى سجن، كما طلب شاهين من الجندي توصيف المكان له حتى يستخرج أوراقا قانونية بتواريخ قديمة من وزير الداخلية محمد إبراهيم تُقرِّرُ أن هذا المبنى المذكور هو سجن خاص تابع لوزارة الداخلية.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020