شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

” الاندبندنت” تكشف موافقة 6 إبريل على “مجزرة رابعة”

” الاندبندنت” تكشف موافقة 6 إبريل على “مجزرة رابعة”
كشفت صحيفة "الاندبنت" البريطانية النقاب عن أسرار لقاء حركة 6 ابريل بمنسقة الشئون...

كشفت صحيفة "الاندبنت" البريطانية النقاب عن أسرار لقاء حركة 6 ابريل بمنسقة الشئون الأوربية كاثرين آشتون في يوليو 2013، والتي لم  يتم ذكرها  من قبل، واكدت الصحيفة أن 6 إبريل أطلقت الضوء الأخضر لقوات الانقلاب في مصر لاستخدام القوة في فض إعتصامي "رابعة" و"النهضة" بالقوة.

 

 

الصحيفة تكشف السر

وقالت الصحيفة في تقرير لها اليوم الثلاثاء، أن حركة 6 إبريل وصفت على لسان مسئولة العلاقات الخارجية بالحركة (أمل أشرف) عقب لقاءها بمنسقة الشئون الأوربية كاثرين آشتون "الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وإن حركة 6 إبريل لا تقبل استمرار الاعتصام الذي وصفته بالمسلح في رابعة والنهضة".

 

كما نفت "أمل" عن الشرطة والجيش أي مسئولية عن عمليات القتل وقالت إنه يبذل قصارى جهده لوقف العنف وهو تبرير كامل لكل حالات القتل في رابعة والنهضة.

 

 

ما تم ذكره حينها في اللقاء

وفي الاثنين 29 يوليو 2013، التقى أحمد ماهر مؤسس حركة شباب 6 أبريل ومنسقها العام، كاثرين آشتون، الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بحضور أمل شرف مسئول العلاقات الخارجية بالحركة وذلك فى إطار زيارة آشتون لمصر للوقوف على آخر المستجدات ومحاولة حل الأزمة السياسية عقب الانقلاب.

 

ولم يتم الكشف عن تفاصيل اللقاء خاصًة ما قالته أمل أشرف ونشر في تقرير صحيفة "الاندبنت" اليوم.

 وقد أكد ماهر خلال اللقاء وفقا لبيانا صادر عن الحركة حينها ، أن "شباب 6 إبريل ضد العنف بكل أشكاله ونعمل جاهدين على الخروج من الأزمة الحالية وحقن دماء المصريين من كل الانتماءات كما أن جهود المصالحة الوطنية لابد وأن تبدأ بناء على المحاسبة والعدالة الانتقالية التى لابد أن تحاسب كل من أساء إلى الوطن وحرض على إسالة دماء أبنائه".

 

 وأكد ماهر أنه لابد على الجميع من إتباع خارطة الطريق التى توافق عليها أغلبية المصريين للمضى قدماً فى بناء الدولة وتحقيق أهداف الثورة بناءاً على الإرادة الشعبية المصرية وبدون تدخلات خارجية.

 

بينما رحبت آشتون بجهود ومواقف شباب 6 أبريل منذ ظهورها في 2008 وحتى الآن وأكدت ثقتها فى رؤيتهم وقراءتهم للمشهد السياسى الحالي وأنها تريد أن تسمع رؤيتهم للخروج من الوضع الحالي وأن زيارتها هدفها وقف العنف وعرض حلول للأزمة السياسية المحتدمة فى مصر على كل الأطراف لوقف العنف واستقرار الأوضاع.

 

وبعد 45 يوم من الاعتصام، في ميداني رابعة العدوية في القاهرة والنهضة في الجيزة ، قامت في 14 أغسطس، 2013 قوات الانقلاب  بالتحرك لفض اعتصامات المعارضين لانقلاب 3 يوليو 2013 في مصر، وقتل الآلاف وأصيب العديد بمباركة القوى الثورية والمنظمات الحقوقية في مصر.

 

 

لينك تقرير الصحيفة

http://www.independent.co.uk/news/world/africa/eus-top-diplomat-baroness-ashton-in-friendly-talks-with-ousted-egyptian-president-mohammed-morsi-as-protests-continue-8738160.html



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية