شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

5 خطايا في قصف السيسي ليبيا

5 خطايا في قصف السيسي ليبيا
دخل السيسي قائد الانقلاب العسكري مرحلة جديدة من "التية" بقرار ضربه لبعض المدن الليبية تحت ذريعة محاربة "داعش" وردعها ردًا على مقتل الـ21 مصريًا الذين تم اختطافهم منذ 50يومًا وأعلن ذبحهم في تسجيل فيديو منسوب لتنظيم "داعش".

دخل السيسي قائد الانقلاب العسكري مرحلة جديدة من “التية” بقرار ضربه لبعض المدن الليبية تحت ذريعة محاربة “داعش” وردعها ردًا على مقتل الـ21 مصريًا الذين تم اختطافهم منذ 50يومًا وأعلن ذبحهم في تسجيل فيديو منسوب لتنظيم “داعش”.

وصف مراقبون قرار القوات المسلحة المصرية بقصف ليبيا بالمتخبط والمتسرع، وله آثار سلبية كبيرة ومخاطر محدقة بالمستقبل المصري.

ففي الوقت الذي تشهده في مصر أزمات داخلية واشتباكات واعتداءات متكررة بين الحين والأخر، أعلنت سلطات الانقلاب قصفها لمواقع “داعش” ليدشن لمرحلة حرب جديدة بالوكالة نيابة عن غيره من المعادين لقوات فجر ليبيا والراغبين في إحكام السيطرة عليها.

أوقع “السيسي” نفسه في عدد من الخطايا بقراره المتسرع في قصف ليبيا، ألا وهي:

1.  استهداف وقتل مدنيين:

 على خلاف ما أعلنه “السيسي” بأن القصف يستهدف مواقع لتنظيم داعش أفادت الكثير من التقارير والصور أن هجمات المقاتلات المصرية استهداف بيوتًا وأحياءًا سكنية خلفت قتل العشرات من المدنيين بينهم أطفال.

فيما وصف رئيس حكومة الإنقاذ الوطني عمر الحاسي الغارات المصرية بالعدوان الآثم الذي استهدف المدنيين في مدينة درنة شرقي ليبيا، واعتبر “الإرهاب” الذي قاده سلاح الجو المصري انتهاكا صارخا للسيادة الليبية وخرقا للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح أن العملية محاولة يائسة من النظام المصري لتصدير أزمته الحقيقية إلى الخارج، وإلهاء الشعب عن المطالبة باستحقاقاته.

2. تعريض 2 مليون مصري هناك لخطر الاختطاف:

مع أول ضربات جوية مصرية في ليبيا حذر مراقبون من خطورة الوضع على المصريين المتواجدين في ليبيا، والذين تقدر أعدادهم بنحو 2 مليون، وبالفعل لم تمض ساعات طويلة حتى أعلنت صحيفة “ليبيا هيرالد” خطف 35 مصريًا آخرين ردًا على الهجمات المصرية.

3. عدم جهازية مصر للدخول في صراعات خارجية:

 يشار إلى أن هناك الكثير من المخاطر التي تحيط بمصر في ظل الاعتداءات المتكررة على الجنود في سيناء وأعمال الخطف والتفجير، فضلاً عن عدم جهازية الجيش للدخول في حروب خارجية مفتوحة مع تنظيم لم تتوافر المعلومات والدراسات عن مواقعه بشكل كامل مما يشكل خطورة من المخاطرة في الدخول في صراع معه.

4. القفز على المشاكل الداخلية:

يأتي توقيت إعلان الحرب الخارجية في ليبيا بالتزامن مع أزمات كثيرة داخلية لم تتمكن سلطات الانقلاب المصرية من حلها، فيكف لها أن تتجه للخارج للإشتباك والدخول معه في حرب؟!

5.خطورة رد داعش بضرب مدن مصرية:

في أول رد فعل على قصف القوات المسلحة لدرنة أعلن التنظيم عن توعده للرد، إذ قال في بيان له، عبر حساب ولاية برقة على موقع التواصل الإجتماعى تويتر، إنه لا إصابات بين جند الخلافة نتيجة القذف.

وأضاف أن الهجمات المصرية تسببت فى قتل أطفال درنة، متوعدا بمزيد من القتل للمصريين المتواجدين فى ليبيا رداً على الهجمات المصرية.

وتابع البيان: “طالما وطنا نفسنا دولة للإسلام فى ليبيا فلا خوف على ليبيا بإذن الله، سوف نجرى الدماء أنهاراً ليس فقط فى طرابلس ولكن فى برقة وفزان وموعدنا فى سيناء بإذن الله هذه الهجمات لن تمر مرور الكرام، فسيحدث شيئاً قريباً بإذن الله”.

وحذر الكاتب البريطاني “ديفيد هيرست” في مقالة له اليوم بصحيفة “الإندبندنت” البريطانية؛ من خطورة رد تنظيم “داعش” متوقعًا قيامهم بعمليات في مدن مصرية ردًا على الهجمات المصرية.

 يُشار إلى أن مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها ندد في بيان له بالغارات التي نفذتها طائرات مصرية على أحياء سكنية ومواقع لتنظيم الدولة، واصفا إياها بأنها ذريعة وغطاء من أجل تبرير عدوان خارجي على البلاد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020