شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

في الذكرى 12 لسقوط بغداد: “العرب” يدعمون احتلالها من جديد

في الذكرى 12 لسقوط بغداد: “العرب” يدعمون احتلالها من جديد
سقطت بغداد منذ 12 عامًا، وتحديدًا في التاسع من مارس عام 2003؛ إذ اجتاحت قوات التحالف الدولي الذي قادته الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك، العاصمة العراقية بغداد، بـ"مؤازرة" مصرية وسعودية.

سقطت بغداد منذ 12 عامًا، وتحديدًا في التاسع من مارس عام 2003؛ بعدما اجتاحت قوات التحالف الدولي الذي قادته الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك، العاصمة العراقية بغداد، بـ”مؤازرة” مصرية وسعودية.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن الزوارق الأمريكية المزودة برؤوس نووية، سُمح لها بالعبور عبر قناة السويس بشكل تكون فيه قادرة على توجيه صواريخ ضد أهداف في العراق.

إلا أن العلاقات المصرية العراقية استمرت عقب سقوط العاصمة بغداد في أيدي قوات التحالف، وأخذت أطراف المد والجذب، حتى اٌغتيل السفير المصري في العراق، إيهاب الشريف، على أيدي عناصر تنظيم القاعدة، كما أعلنت صحيفة الشرق الأوسط في يوليو 2005.

في المقابل، لم تطالب أي حكومة أو نظام مصري التحقيق في اغتيال السفير، بل واصلت العلاقات كما هي، وبعد أحدث 30 يونيو 2013، ثم الانقلاب العسكري على الرئيس محمد مرسي، فتحت المواجهات بالعراق الحديث عن دور مصري محتمل في إمداد الحكومة العراقية بالسلاح، لاسيما في ضوء موقف قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، الذي طالب بضرورة التصدي لما وصفها بـ”الهجمة الشرسة من قبل قوى التطرف والإرهاب”، في العراق.

وكشف رئيس الحكومة العراقي السابق، نوري المالكي، أن مصر زودت بلاده بالسلاح، وباعته أسلحة كالرباعيات ومقاومة الطائرات، التي تستخدم في معالجة بعض الأهداف الخاصة بالسنة، فيما اتهم سياسيون عراقيون، “المالكي” بأنه “يؤجج النيران بين السنة والشيعة في العراق”، لافتين النظر إلى أن دعم مصر لهذا النظام في 2014 أجج “الحرب الطائفية”.

من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي الحالي حيدر العبادي، عن التعاون المشترك بين بلاده ومصر، إن مصر بقيادته (السيسي) تدعم بلاده في حربها على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالعتاد والأسلحة.

وقال طارق يوسف، الإعلامي الأردني والخبير في الشؤون الدولية، في حديث لـ”رصد”، إن “النظام المصري من مبارك إلى السيسي، الذي يسير على نهج الأول، يبدو أنه يصر على دعم القيادات التي تسعى لإفشال دولها”.

وأضاف “يوسف”، أنه “ربما نستيقظ على دعمه (أي السيسي) وغيره من حكام العرب للأمريكان في إسقاط بغداد من جديد في أيدي الاحتلال، وها هي التجربة واضحة في دعمه لقوات الاحتلال.. أقصد قوات التحالف الدولي”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020