شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

موقع بريطاني: القاهرة أكثر عواصم المنطقة انقسامًا

موقع بريطاني: القاهرة أكثر عواصم المنطقة انقسامًا
وصف موقع ميدل إيست آي البريطاني، العاصمة القاهرة، كأكثر المدن انقسامًا في منطقة الشرق الأوسط، قائلًا إنه "بعد سنوات من الاضطراب، يحاول العديد من سكان القاهرة العودة إلى الحياة الطبيعية، وعدم التفكير في السياسة...

وصف موقع ميدل إيست آي البريطاني، العاصمة القاهرة، كأكثر المدن انقسامًا في منطقة الشرق الأوسط، قائلًا إنه “بعد سنوات من الاضطراب، يحاول العديد من سكان القاهرة العودة إلى الحياة الطبيعية، وعدم التفكير في السياسة، ومختلف المآسي التي حلت ببلادهم. 

وتحت عنوان “القاهرة.. قصة مدينتين”، أضاف الموقع، أنه في مقابل ذلك، “يُصِرّ آخرون على الاستمرار في المطالبة بالتغيير ويؤمنون باستحالة تنحية هذه الاضطراب جانبًا”. 

وأوضح الموقع أن “القاهرة تشهد كل يوم جمعة احتجاجات تنظمها جماعة الإخوان المسلمين في بعض الأحياء، مثل المطرية، التي تعتبر أحد معاقل الإخوان في القاهرة. هذه الاحتجاجات, استمرت لأكثر من عام، للتعبير عن معارضتهم الإطاحة بأول رئيس منتخب ديمقراطيًا في مصر، محمد مرسي في يوليو عام 2013”.

ونقل الموقع عن طالب حقوق (20 عامًا)، فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية, قوله إن “المحتجين في الشوارع ينقسمون الآن إلى فئتين؛ الأولى: يزيد أعمارهم عن 30 عامًا، يعتقدون أن الحديث عن عودة مرسي للحكم مرة أخرى، وهزيمة الانقلاب، نوع من الهراء”.

فيما كانت النوعية الثانية: “دون الـ30 عامًا، وهم يدركون أن هذا الاحتجاج لن يقودنا إلى أي نصر، لكننا لا يمكن أن نتوقف، إذ إن كل الذين لا يزالون في الشوارع -يمكنني أن أقسم- لديهم ثأر شخصي مع النظام، ولديهم قريب قتل أو اعتقل”.

وتابع الموقع: “بينما تحترق المطرية ويواصل عشرات الآلاف النضال، فإن الكثير من سكان القاهرة يواصلون حياتهم كالمعتاد، ثم جاءت عطلة شم النسيم فخرج الآلاف من المصريين إلى الحدائق العامة!”.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية