شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

5 أسباب جعلت الإخوان “خوارج” عند الانقلاب و”كفار” لدى داعش

5 أسباب جعلت الإخوان “خوارج” عند الانقلاب و”كفار” لدى داعش
رغم معارضة جماعة الإخوان المسلمين للنظام العسكري في مصر ودفعها ثمن ذلك الآلاف من الشهداء والمعتقلين منذ تأسيسها من 80 عامًا، إلا أن الجماعة تعتبر كافرة من وجهة نظر داعش، وداعشية إرهابية من وجهة نظر النظام العسكري.

رغم معارضة جماعة الإخوان المسلمين للنظام العسكري في مصر ودفعها ثمن ذلك الآلاف من الشهداء والمعتقلين منذ تأسيسها من 80 عامًا، إلا أن الجماعة تعتبر كافرة من وجهة نظر داعش، وداعشية إرهابية من وجهة نظر النظام العسكري، والذي أفتى عدد من شيوخ المؤسسات الرسمية والمقربين من دوائر الحكم بأنهم “خوارج”

وحدد كل طرف من الطرفين “داعش والعسكر” أسبابة لمهاجمة جماعة الإخوان حيث حدد تنظيم داعش 4 أسباب التكفير الجماعة.

انتهاج المنهج السلمي

شن تنظيم ولاية سيناء، التابع لتنظيم الدولة “داعش”، هجومًا لاذعًا على جماعة الإخوان المسلمين؛ بسبب انتهاجها النهج السلمي بدلا من العنف؛ حيث حملها مسئولية ما آلت إليه أوضاعهم، وآخرها الحكم بسجن الرئيس محمد مرسي.

اختيار منهج الديمقراطية

وقال التنظيم، فى فيديو له نشرته صفحات جهادية منها “المنبر الإعلامى الجهادي” على مواقع التواصل الاجتماعى، إن اختيار الجماعة نهج “الديمقراطية بدلا من الجهاد” هو سبب ما تتعرض له الجماعة من “ذل وعار”، بحسب وصف البيان.

وتضمن الفيديو، الذى جاء بعنوان “يا أهل مصر عز الجهاد أو ذل السلمية”، مشاهد من محاكمة الرئيس السابق و12 آخرين والحكم بالسجن المشدد عليهم لمدة 20 عاما، مع مقطع صوتى للمرشد العام للجماعة محمد بديع يقول فيه: “أقول ثورتنا سلمية، وستظل سلمية، وبإذن الله سلميتنا أقوى من الرصاص”، مع عبارة تقول: “ما ضرهم لو كفروا بالديمقراطية واتبعوا ما أنزل الله؟”.

التخلي عن الجهاد

وأضاف التنظيم: “هذا ما حدث عندما أراد الإخوان المسلمون العزة والكرامة بغير ما أمرهم الله، فغيروا وبدلوا وانتهجوا الديمقراطية بدلا من الجهاد فكتب الله عليهم الذل والعار، حتى إنهم لم يتعلموا فيتوبوا وتمسكوا باستكمال مسيرتهم بالديمقراطية، فاغتصبت حرائر المسلمين وسجن الشباب والشيبان، وساد الظلم أرض مصر وحكم على قاداتها بالحبس والإعدام.

إقامة شرع الله

 أما هنا فى “ولاية سيناء” فإن جنود الخلافة أرادوا العزة والكرامة فأطاعوا الله كما أمرهم فى كتابه وسنة نبيه فكان لهم ما أرادوا من عزة وانتصار، حتى إنهم امتلكوا قلوب الناس وتمكنوا فى الأرض رغم اجتماع المرتدين واليهود عليهم، فأقاموا شرع الله فيما حكموا فيه وأقسموا ليبرنّ فى قسم الخليفة: والله لنثأرن”، بحسب ما جاء فى التسجيل.

شاهد فيديو “ولاية سيناء” يهاجم سلمية جماعة الإخوان المسلمين:

وفي المقابل تتهم الداخلية الإخوان بالوقوف وراء داعش ودعمهم لهم رغم الخلاف فيما بينهم.

الإخوان تشكل ولاية سيناء

ويأتى هذا البيان، فى الوقت الذى تتهم فيه السلطات الحالية ووسائل الإعلام المؤيدة لها أن جماعة الإخوان المسلمين هى من قامت بتشكيل تنظيم “ولاية سيناء”، والتى كانت تعرف باسم “أنصار بيت المقدس” قبل مبايعتها لـ”داعش”.

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الداخلية المصرية اللواء هانى عبد اللطيف، الأسبوع الماضى، إن “أجهزة الأمن المصرية لديها أدلة تؤكد ارتباط الإخوان بالتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها (القاعدة) و(أنصار بيت المقدس)”.

وأضاف عبد اللطيف، أنه سيتم الكشف عن خلية كبيرة تثبت وجود ارتباط كبير وتنسيق مشترك بين الإخوان وبيت المقدس والقاعدة.

والجماعة تنفي

ومن جانبها، نفت جماعة الإخوان المسلمين أنها على علاقة بتنظيم “أنصار بيت المقدس” سابقًا، أو “ولاية سيناء” حاليا؛ حيث جاء ذلك ردًّا على اتهامات وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم للجماعة بالتورط فى تفجير مديرية أمن الدقهلية، فى يناير 2014.

وقال بيان الإخوان، الذى صدر فى ذلك الوقت إن “وزير الداخلية ادعى خلال مؤتمر صحفى منذ أيام، أن شابا يدعى يحيى والده من قيادات الإخوان قام بمراقبة مبنى مديرية أمن الدقهلية قبل تفجيره، لتكون ذريعة للقول إن الجماعة جماعة إرهابية”، مضيفًا أن الإخوان المسلمين بمحافظة الدقهلية نفوا علاقة الشخص المذكور بالجماعة.

واستدل البيان بقول المفكر الفلسطينى عزمى بشارة رئيس المركز العربى للأبحاث ودراسة السّياسات ، فى دراسة حديثة له إن “أنصار بيت المقدس تعد خصما أيديولوجيا لجماعة الإخوان المسلمين، وسبق لها أن كفرت الرئيس محمد مرسي، فكيف بالله تكون جماعة الإخوان المسلمين مسئولة عن أفعال تلك الجماعة، إن صدقت نسبتها إليها؟”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية