شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مسؤول سوداني لـ”رصد”: الصناديق طريق الديمقراطية لا السلاح والقذائف

مسؤول سوداني لـ”رصد”: الصناديق طريق الديمقراطية لا السلاح والقذائف
رفض المستشار الإعلامي للسفارة السودانية بالقاهرة، محمد جبارة، تشكيك "الغرب" وبعض دول الاتحاد الأوروبي، في نزاهة الانتخابات الرئاسية السودانية الأخيرة، مؤكدًا أن الانتخابات تمت "بشفافية تامة".

رفض المستشار الإعلامي للسفارة السودانية بالقاهرة، محمد جبارة، تشكيك “الغرب” وبعض دول الاتحاد الأوروبي، في نزاهة الانتخابات الرئاسية السودانية الأخيرة، مؤكدًا أن الانتخابات تمت “بشفافية تامة”.

وأكد “جبارة” في تصريحات لـ”رصد” على أن دولة السودان “اختارت طريق الصناديق لترسيخ الديمقراطية”، على حد تعبيره، مضيفًا: “على عكس دول إفريقية أخرى اعتمدت في ديمقراطيتها على السلاح والقذائف”.

مضيفًا أن “الاتحاد الأوروبي كاملًا بارك الانتخابات الرئاسية السودانية، ولم يشكك فيها سوى ثلاثة أو أربعة دول فقط من الدول الأوروبية”، مشيرًا إلى أن النسبة التصويتية التي حصلها عليها عمر البشير، تفوق نسب التصويت في الدول الأوروبية.

هذا، وأُعلن اليوم فوز الرئيس السوداني عمر البشير بفترة رئاسية جديدة (خامسة)، بعد حصوله على أكثرمن 94% من إجمالي أصوات الناخبين، في الانتخابات التي جرت مؤخرًا، بحسب ما أعلنته مفوضية الانتخابات.

وعن فوز البشير بفترة رئاسية جديدة، قال المستشار الإعلامي للسفارة السودانية بالقاهرة، إن “السيد عمر البشير، هو أفضل من يدير البلاد خلال الفترة الراهنة، والسودانيون أكدوا هذا من خلال النسبة التي حصل عليها البشير”.

وبالحديث عن الأحزاب التي دعت إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، بدعوى أنها ستكون “غير نزيهة”، أكد “جبارة” أن “المشاركة بالانتخابات حق سياسي مَن ذهب شارك بحقه ومن لم يذهب فقد أعلن أنه تنازل عن هذا الحق”، على حد قوله.

وحصل عمر البشير على أكثر من خمسة ملايين صوت، من بين خمسة ملايين ونصف المليون من الأصوات الصحيحة؛ وفقًا لرئيس مفوضية الانتخابات السودانية مختار الأصم، الذي أوضح أن نسبة مشاركة الناخبين بلغت 46%، من بين أكثر من 13 مليون سوداني يحق لهم التصويت.

وبالعود إلى محمد جبّارة، فأبرز أن عدد الأحزاب المشاركة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة تفوق أي عدد سابق. وبسؤاله عن المشاركة الشعبية، قال “الجبارة”: “ربما يكون العدد هذه المرة أقل، لكن ذلك يرجع لأسباب فنية متعلقة بتسجيل الناخبين وغيرها من المشكلات الفنية”.

ويشار إلى أن عدد المشاركين في العملية الانتخابية من الأحزاب، بلغ حوالي 44 حزبًا في حين قاطعها 42 حزبًا، فيما كان عدد المرشحين لرئاسة الجمهورية 16 مرشحًا. وحضرت وفود من الاتحاد الإفريقي، والجامعة العربية، لمتابعة الانتخابات و”مراقبتها”. 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020