شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أسامة بن لادن.. شبح أقلق أكبر جيوش العالم

أسامة بن لادن.. شبح أقلق أكبر جيوش العالم
"أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد لن تحلم أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن قبل أن نعيشه واقعا في فلسطين وقبل أن تخرج جميع الجيوش الكافرة من أرض محمد صلى الله عليه وسلم"

“أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد لن تحلم أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن قبل أن نعيشه واقعا في فلسطين وقبل أن تخرج جميع الجيوش الكافرة من أرض محمد صلى الله عليه وسلم” كانت هذه الكلمات هي الدليل الذي يسير على خطاه أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة السابق، في حربه مع الأمريكان.

أسامة محمد بن عوض بن لادن، الابن السابع عشر من بين 52 أخا وأختا، مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة والأشهر عالميا في شن العمليات المسلحة على المصالح الغربية في شتى بقاع العالم، وأمير العديد من الفرق العربية المقاتلة ضد الاتحاد السوفييتي في أفغانستان وحتى انسحابه منها، وأعلن اغتياله في مثل هذا اليوم 2 مايو 2011 في آبوت أباد بباكستان ضمن عملية دقيقة للجيشين الأمريكي والباكستاني.

درس بن لادن الاقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز بجدة، وتولى إدارة أعمال شركة عائلته التي تجاوزت ثروتها سبعة مليارات دولار، نصيب ثروته منها يتجاوز نصف المليار، غير أن الملياردير السعودي المرفه، ترك رغد العيش والحياة الفارهة ليقضي بقية عمره مطاردا في كهوف أفغانستان مقاتلا شرسا ضد أكبر قوتين في هذا الزمان الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة.

 أسس بن لادن “معسكر الفاروق” لدعم وتمويل المجهود الحربي للمجاهدين الأفغان، وللمجاهدين العرب والأجانب فيما بعد ضد الغزو السوفييتي لأفغانستان، وشارك مع المجاهدين الأفغان ضد الغزو الشيوعي وكان له حضور كبير في معركة جلال آباد التي أرغمت الروس على الانسحاب من أفغانستان إلى أن أسس هو ومعاونوه تنظيم القاعدة في 1988.

تنقل بن لادن بعد انسحاب الاتحاد السوفييتي بين السعودية التي منعته من السفر ثم سحبت جنسيته في وقت لاحق والخرطوم التي غادرها تحت وطأة ضغوط دولية، وأفغانستان التي صارت كهوفها مستقرا له فيما بعد.

ومع توالي الأحداث، نسب إلى بن لادن وأعوانه أغلب حوادث التفجير التي حدثت في العالم والتي فيها مساس بالمصالح الأمريكية، وأصبح بن لادن العدو الأول لأميركا لكنه ظل “بطلا” بنظر الكثيرين في العالم الإسلامي الذين يرون في أمريكا عدوهم الأول.

وبعد أحداث سبتمبر 2001 وتفجير البرجين الأمريكيين، وضعت أمريكا، أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة على رأس المطلوب الانتقام منهم، وراحت تدك ما تعتقد أنه قواعد لتنظيم بن لادن في أفغانستان وتغيرت منذ ذلك التاريخ أوضاع سياسية وعسكرية كثيرة ليس في أفغانستان وحدها ولكن في الكثير من دول العالم.

وقتل أسامة بن لادن فجر الإثنين 2 مايو 2011 في عملية دهم دامت 40 دقيقة شاركت بها مروحيات الشبح، وشاركت في العملية عناصر من المخابرات الباكستانية على منزل ناء كان يسكنه في آبوت أباد بباكستان.

ونعاه مسلمون في المسجد الأقصى بالقدس وجامع السلطان أحمد في إسطنبول وميدان التحرير بالقاهرة وفي سائر أقطار العالم الإسلامي وعدد من دول العالم، وأقيمت عليه صلاة الغائب في اليمن والمغرب ومصر وتركيا وإندونيسيا ولبنان وفلسطين والجزائر وتونس وباكستان وأفغانستان والسودان وموريتانيا والأردن وعمان والكويت وقطر وكشمير والصومال وإنجلترا.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020