شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“الشافعي” يكشف: علاء عرفة تفاوض مع حسين سالم لنقل غاز إسرائيل إلى مصر

“الشافعي” يكشف: علاء عرفة تفاوض مع حسين سالم لنقل غاز إسرائيل إلى مصر
كشف نائل الشافعي، مدير الموسوعة الإلكترونية "معرفة"، أنه "بالتزامن مع حملة تبييض وجه حسين سالم في الإعلام المصري"، بدأت شركات علاء عرفة، مفاوضات مع شركات حسين سالم، لنقل الغاز من حقل تمار الإسرائيلي إلى مصر عبر أنبوبها.

كشف نائل الشافعي – مدير الموسوعة الإلكترونية “معرفة” – أنه “بالتزامن مع حملة تبييض وجه حسين سالم في الإعلام المصري”، بدأت شركة دولفينوس، المملوكة لعلاء عرفة، مفاوضات مع شركة غاز شرق المتوسط، التابعة لحسين سالم، لنقل الغاز من حقل تمار الإسرائيلي إلى مصر عبر أنبوبها، وذلك بإرسال رسالة رسمية إلى شركة غاز شرق المتوسط.

وأضاف- في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”- أن الشركة المصرية كانت قد وقعت عقد شراكة في مارس 2015 ، لشراء غاز من حقل تمار الإسرائيلي بقيمة 1.2 مليار دولار، عبر خط الأنابيب المصري- الإسرائيلي”.

وأشار “الشافعي” إلى أن حسين سالم يملك 28% من أسهم شركة غاز شرق المتوسط، بينما يملك يوسي مايمان 12.5% عبر شركته المفلسة أمپال، وتملك هيئات استثمارية إسرائيلية 4% من الشركة.

وعبر موقع “معرفة”، وضع “الشافعي” تعريفًا بعلاء عرفة – صاحب شركة دولفينوس – فهو رجل أعمال مصري، ورئيس شركة العرفة للاستثمارات والاستشارات، والرئيس التنفيذي لشركة الملابس السويسرية، وعضو المركز المصري للدراسات الاقتصادية، وهو شقيق أحمد وأشرف عرفة، ويمتلك ثلاثتهم مجموعة جولدن تيكس، تدير المجموعة مصانع للملابس ومحلات وملابس لويس، كونكريت، ميكس، وجراند ستورز وحرية مول وملابس بيير كاردان، ودانيال هكت وجي لاروش، كانوا مدينين بـ 4 مليار جنيه للبنوك، وتوقفوا عن سداد المبلغ.

وذكر معرفة أنه في أكتوبر 2014، كشفت تقارير إسرائيلية عن توقيع خطاب نوايا غير ملزم لتصدير الغاز من إسرائيل إلى مصر، لحساب تحالف غير حكومي، يقوده رجل الأعمال علاء عرفة، وذكر موقع ذا ماركر الاقتصادي الإسرائيلي، أن تحالف الشركات المسؤول عن حقل تمار الإسرائيلي وقع خطاب نوايا مع شركة دولفينوس القابضة المحدودة، في 17 أكتوبر، من أجل بدء التفاوض على اتفاق لتوريد الغاز الطبيعي من مشروع تمار للمشتري، عن طريق أنبوب الغاز الموجود، وتتولى تشغيله شركة غاز شرق المتوسط، من أجل تسويقه في مصر.

وعن علاقة “عرفة” بالعمال في فبراير 2011، أشار “معرفة” إلى أن العمال  لدى مجموعة عرفة جروب  بالشرقية، نظموا مظاهرات احتجاجًا على المرتبات التي لا تناسب ظروف المعيشة، وعلى استغلالهم، إلا أنه لم يهتم بهم وقال “اللي عاوز يمشي يمشي”، مما دفع الشباب بالتوجه لإغلاق طريق القاهرة- الإسماعيلية الصحراوي، انتظارا لقدوم أي مسؤولين من الجيش، وتم التفاوض معهم على الحقوق المشروعة، إلا أن “عرفة” سب العمال، ما دفع الشباب إلى محاولة ضربه، وحاول الجيش فتح الطريق الصحراوي، ولكن أصر الشباب على موقفهم حتى الظهر،  وعندها قدم مسؤولون من الشركة وأبلغوا الشباب أن يوم السبت سيستجيبون لمطالبهم، إلا أنهم فوجئوا بعلاء عرفه يظهر في برنامج “في قلب مصر”، ويتهم الشباب بالتعدي عليه، مطالبًا باتخاذ قرارات وسن قوانين..



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020