شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البحث العلمي على مائدة

البحث العلمي على مائدة
قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير إن البحث العلمي لابد أن يكون له مكان مكين في الدستور...

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير إن البحث العلمي لابد أن يكون له مكان مكين في الدستور الجديد، موكدا أن مؤسسة مصر الخير اشتغلت في البحث العلمي وكافة المجالات الاخري من صحة وتعليم ومساعدات انسانية وغيرها ، واتضح ان البحث العلمي هو روح باقي المجالات وأن مجتمع دون بحث علمي جسد بلا روح فهو قضية حياة او موت ، نجاح او فشل كما أنه بمثابة بداية صحيحة او بداية خطا موكدا اننا نريد ان نصل الي هدفنا من اقرب طريق وبأقل جهد و تكلفة  وذلك لن يكون الا بالبحث العلمي.

وقال جمعة في افتتاح مؤتمر " العلم والتكنولوجيا والابتكار في الدستور المصري الجديد " الذي نظمته موسسة مصر الخير اليوم إن المجتمع الاهلي عليه مسئولية كبيرة في البحث عن ما يحتاجه المجتمع من ضرورات ، مشيرا الي أن الدستور يعبر عن حاجة المجتمع الحالية واستشراق المستقبل ، موضحا ان دساتير العالم التي تزيد عن 130 دستورا تنص علي ما يوكد حاجة كل امة وكل دولة.

واضاف ونحن نبني مجتمعا جديدا ونبدا عهدا جديدا نريد ان نرجع مصر الي سابق عهده فلابد ان نعود رواد كما كنا علي مدار التاريخ ، هذا الريادة لابد ان تتمثل في ما نعمله اليوم من ادخال البحث العلمي والتاكيد عليه وتشجيعه وحمايته في الدستور الجديد كجزء لا يتجزا من روية المجتمع لحاضره ومستقبله فدون هذه الروية فسنكون نقلد الدساتير العالم لابد اضافة .

وقال العالم المصري مجدي يعقوب أنه سعيد جدا بهذا المؤتمر الذي حضر خصيصا من بريطانيا للمشاركة فيه ، مشيرا الي أن البحث العلمي هو الدعم الرئيس لنهوض مصر وتنميتها  في المرحلة الراهنة ، موضحا ان مشروعات المؤسسة مشروعات مشرفة تسعد القلوب ، مشيرا الي أن المجتمع المصري مجتمع عريق يستحق كل الخير ولكنه ظلم كثيرا والان هناك شعاع من النور وهناك فرص ضخمة لاستعادة ما فاته موكدا ان اهم شئ في حياة الناس لابد ان تكون خدمة الانسان وخدمة العلم.

واضاف ان المؤتمر خطوة هامة في الاتجاه الصحيح لالحاق مصر بركب التقدم والتطور العلم مشيرا الي ان مصر يمكن اللحاق بالعديد من الدول التي سبقتها في هذا المضمار.

وقال الدكتور علاء الدين ادريس رئيس لجنة البحث بمؤسسة مصر الخير إن قضية البحث العلمي قضية راي عام وشان وطني لابد من الاهتمام به ولابد من الاسهام لوضع البحث العلمي في الدستور لوضع مواد تنص علي دعم وتشجيعه وحمايته موكدا أنهم لا يضعوا قوانين او تشريعيات او نصوص مواد دستورية ولكن الهدف من المؤتمر وضع مسئوليات لابد من تجسيدها في عمل والقيام بدور الوسيط للتقريب بين الاطراف المهتمة لوضع الاساس الذي يقوم عليه البحث العلمي واطر عامة لقوانين التي تدعم البحث العلمي.

وقال الدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي أن البحث العلمي  له دور مهم في نهضة مصر في المرحلة المقبلة دونه الي يمكن الانطلاق نحو المستقبل.

واضافت أن البحث لابد الا يقف عند مستوي معاهد الابحاث والجامعات فلابد من تفعيل منظومة البحث العلمي حتي تخرج الابحاث خارج اطار النظرية بالمعاهد لخدمة المجتمع ، ولهذا كان لابد من تفعيل المجلس الاعلي للعلوم .

واوضحت ان الوزارة ارسلت الي المعاهد والجامعات لمعرفة مقترحاتها خلال المرحة المقبلة من تشريعيات وقوانين وكيفية خدمة المجتمع ، موضحة ان مصر محتاجة الي العديد من القوانين المنظمة للبحث العلمي لهذا فان الوزارة تناقش 3 مشروعات قوانين والتى تتمثل فى: تفعيل قانون منظومة البحث العلمى، قانون الأبحاث الإكلينكية التى تحكم دراسة الدواء على المرضى، قانون الجامعات والبحث العلمى،سيتم الانتهاء منها في غضون شهرين ، موكدة ان الدستور الجديد لابد ان ينص علي تدعم البحث العلمي وتشجيعيه وحمايته ، ووضع البحث العلمي ضمن اهتمام الدولة في المرحلة المقبلة والتنسيق بين مختلف الجهات حتي نصل الي ان يكون البحث العلمي فلسفة عامة للدولة .

وقال الدكتور جمال العربي وزير التربية والتعليم منذ فترة طلبت منه مساعدة المؤسسة في مدرسة المتفوقين والاستفادة من عقله ودعم لمؤسسة لهذا المشروع ولم يتاخر لان المؤسسة تضع البحث العلمي علي راس اولوياتها موضحا ان المؤتمر خطوة رائدة وبداية لوضع التاريخ الحقيقي الي مصر بعد الثورة.

وقال إن الدساتير وضعت لتنظيم العمل لمختلف الشعوب ولكنها في المنطقة العربية وضعت لحماية اشخاص وفئات ودعمها وظلم فئات اخري ، موكداً انه كان من الفئات التي جارت عليها الدساتير مضيفا أنه وكافة العلملين بالوزارة وطالبها الذ1ين يصل عددهم الي 18 مليون طالب يقفوا بشدة للمشاركة في الدستور ووضع ما لديهم من فكر وللمطالبة لما لهم من حقوق حتي تعيش الاجيال الحاضرة والمستقبلية ما لم نعشه علي مدار تاريخنا .

واكد الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء السابق ان اهم شىء في الفترة القادمة هى صناعة المستقبل و التي لن تكون الا من خلال التعليم و البحث العلمي قائلا "حياتنا لابد ان تكون ملكنا وليست ملك احد اخر ".

وأضاف" شرف"ان الشعب المصري في الوقت الحالي يستهلك تقنيات ولن نصل الى مرحلة الانتاج الا من خلال البحث العلمي".

وتابع "لايوجد شىء يتم الا بالعلم واذا اعتمدنا على ما نستورده في جميع نواحى الحياة فما اهمية البحث العلمي؟ ".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020