شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. عجوز تصرخ “يا محلب بيه اسمعني” ورئيس الحكومة يتجاهلها

بالصور.. عجوز تصرخ “يا محلب بيه اسمعني” ورئيس الحكومة يتجاهلها
صرخت سيدة عجوز، كانت تجلس على رصيف مبنى وزارة التربية والتعليم، عصر أمس الثلاثاء، أثناء خروج إبراهيم محلب، رئيس الحكومة.

صرخت سيدة عجوز، كانت تجلس على رصيف مبنى وزارة التربية والتعليم، عصر أمس الثلاثاء، أثناء خروج إبراهيم محلب، رئيس الحكومة.

وبحسب بوابة “الأهرام”، فقد هرعت السيدة تجاهه ونادت بصوت عالٍ: “يا محلب بيه.. يا محلب بيه أنا عندي مشكلة يا بيه”.

ورد “محلب” -بحسب الصحيفة- قبل أن يعرف نوعية المشكلة: “هتتحل إن شاء الله”، ثم مضى في طريقه دون أن يعير أي من مرافقيه اهتمامًا للسيدة التي رد عليها رئيس الوزراء.

وذكرت الصحيفة، أن السيدة العجوز لم تيأس من أن يستمع إليها “محلب” مجددًا، عندما تحرك برجاله وحراسته لتفقد المنطقة المؤدية إلى مجلس الوزراء، من الشارع المجاور لضريح سعد زغلول، وعاودت السيدة الهتاف “يا محلب بيه.. اسمعني يا محلب بيه”، وكانت عيناها غارقتان بالدموع.

لم يلتفت أي من طاقم رئيس الوزراء إلى السيدة العجوز، حتى بعد أن وعدها المهندس إبراهيم محلب بحل المشكلة، ورجع رئيس الحكومة إلى مكتبه، ورحلت السيدة العجوز في انتظار فرصة أخرى تبحث فيها عن مسؤول يستمع إليها ويحل مشكلتها.

وبحسب الصحيفة، تعاطف المواطنون بالشارع مع “السيدة العجوز”، وقال بعضهم: رئيس الحكومة ترك السيدة في الشارع ولم يسأل حتى عن شكواها”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية