شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فرصة تاريخية للتصحيح والوحدة

فرصة تاريخية للتصحيح والوحدة
رغم قسوة الضربة التى وجهت إلى كرامتنا الوطنية، ورغم عمق التبعية الذى انكشفت للجميع، ورغم درجة الخضوع التى ظهر بها المجلس...

رغم قسوة الضربة التى وجهت إلى كرامتنا الوطنية، ورغم عمق التبعية الذى انكشفت للجميع، ورغم درجة الخضوع التى ظهر بها المجلس العسكرى، الا انه رُبَّ ضارة نافعة.

فردود الفعل الشعبية والسياسية كشفت عن موقف وطنى واحد للجميع على اختلاف تياراتهم وانتماءاتهم. وهو ما يطرح إمكانية الانطلاق من هذا الموقف فى اتجاه لم الشمل وإعادة التوحد حول مشروع وطنى شعبى فى مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية فى الخارج ورجالها ونظامها الحاكم فى الداخل.

لقد انتصرنا فى 11 فبراير 2011 بسبب وحدتنا ووضوح رؤيتنا. ولكننا انقسمنا بعد ذلك حتى كاد النظام أن يعصف بثورتنا: انقسمنا على قضايا فرعية بعيدا عن القضية الرئيسية التى تستحق كل جهودنا وثورتنا ودماء شهدائنا وهى تحرير مصر من النظام الأمريكى الحاكم بعناصره الخمسة:

1) سيطرة أمريكية كاملة على الاقتصاد المصرى

2) احتكار وسيطرة أمريكية على التسليح المصرى

3) تبعية مصرية كاملة فى سياساتنا العربية والاقليمية والدولية.

4) قوات أمريكية فى سيناء لحماية إسرائيل مع تجريدها من القوات المصرية

5) طبقة حليفة للعدو الأمريكى من رجال النظام والدولة ورجال الأعمال تستأثر بكل الثروات والسلطات، وتعمل الآن على اجهاض الثورة وتفريغها من مضامينها الوطنية والاجتماعية.

إن هذه الدعوة للمراجعة والتصحيح والوحدة موجهة إلى كل واحد فينا:

إلى الذين اكتفوا بالتركيز منذ اللحظة الاولى على الاصلاح السياسى والدستورى فقط، ولم يروا فى نظام مبارك سوى الفساد والاستبداد ولم يروا تبعيته الكاملة للولايات المتحدة.

والذين قرروا اتقاء شر الأمريكان وغضبهم وخافوا من الفيتو الأمريكى على نتائج الانتخابات وأرسلوا تطمينات للأمريكان بالتزامهم بكافة السياسات الرئيسية لنظام مبارك تجاه إسرائيل وأمريكا.

والذين اكتفوا فقط بالتركيز على العدالة الاجتماعية دون ربطها بهدف الاستقلال الوطنى.

والذين اكتفوا فى نقدهم للمجلس العسكرى بالانتهاكات الحقوقية دون التعرض إلى عمق التبعية العسكرية للأمريكان فى المعونة والتسليح والتدريب.

والذين عزفوا عن التصدى للأمريكان فى الأزمة الأخيرة بحجة انها تمثيلية، ولم يعد لهم عذر الآن بعد أن ظهر أن الأمريكان والمجلس العسكرى يقفون فى سلة واحدة.

والذين تورطوا وشاركوا بوعى او بدون وعى فى الصراع حول معارك وهمية مثل ليبرالى/اسلامى، اخوانى/ سلفى، برلمان/ميدان…الخ

وأخيرا إلى كل المواطنين البسطاء الذين رفضوا التدخل والضغوط الأمريكية منذ اللحظة الأولى، فخذلهم المجلس العسكرى وحكومته.

كل هؤلاء خرجوا فى لحظة توحد نادرة يعلنون غضبهم على الأمريكان وعلى المجلس العسكرى وعلى اختراق القضاء وعلى كل الذين شاركوا فى هدر الكرامة المصرية فى الطريق العام.

وهو ما يثبت بأنه فى وقت الجد ينتصر دائما وجهنا الوطنى أيا كانت تنوعاتنا السياسية والفكرية.

على كل هؤلاء أن يعملوا معا من أجل تحويل هذه اللحظة النادرة المؤقتة إلى حالة مستمرة نتوحد فيها جميعا على مشروع تحررى ديمقراطى يضع هدف استقلال مصر على رأس أولوياته.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020