شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تامر وجيه: عبدالحليم قنديل “هلَّل” للنظام ولما منع من السفر انقلب عليه

تامر وجيه: عبدالحليم قنديل “هلَّل” للنظام ولما منع من السفر انقلب عليه
انتقد الكاتب الاشتراكي تامر وجيه، الباحث في المبادرة المصرية الشخصية لحقوق الإنسان، مواقف الصحفي عبدالحليم قنديل على مدار الأعوام الماضية بدءًا من الإخوان مرورًا بشباب الثورة وصولاً لعبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري.

انتقد الكاتب الاشتراكي تامر وجيه، الباحث في المبادرة المصرية الشخصية لحقوق الإنسان، مواقف الصحفي عبدالحليم قنديل على مدار الأعوام الماضية؛ بدءًا من الإخوان ومرورًا بشباب الثورة وصولاً إلى عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري.

وكتب وجيه منشورًا عبر صفحته على موقع “فيس بوك” ذيَّله بعنوان” نبذة من قصة حياة عبد الحليم قنديل”، قال فيه: “عندما ذبحوا الإخوان المسلمين قلت الحمد لله تخلصنا من الفاشية الدينية، وعندما ألقوا بشباب الثورة في السجون قلت قلالات الأدب ولازم يتحاسبوا، وعندما شهروا بحليفهم البرادعي لأنه رفض الأمر يوصل لمذبحة قلت: أما ده خرع صحيح وطلَّعته عميل، وعندما طردوا لا مؤاخذة الجناح الديمقراطي بره السلطة قلت: السيسي زعيم وطني رائع بس اللي حواليه متواطئين”.

ومضى وجيه في استعراض مواقف عبدالحليم قنديل قائلاً: “ولما لغوا كل الحريات، قلت انتوا مش فاهمين ضرورات محاربة الإرهاب، ولما فشلوا في محاربة الإرهاب قلت يا خونة إزاي تنتقدوا طريقة زعيمنا في محاربة الإرهاب، ولما بقوا هما الإرهاب قلت انتوا مش فاهمين المؤامرة وافرم يا سيسي.. ولما اتجننوا وأعلنوا إن مصر بتفرح رقصت في الشوارع وقلت على اللي شافها تفريعة مش قناة مأجور ومستكتر على الشعب فرحته”.

واختتم منشوره: “وفي الآخر لما جم عليا أنا شخصيًّا ومنعوني من السفر بعد ما حسي اتنبح تهليل، قلت دي مهزلة، وواضح أن النظام فيه مشكلة، بس كان فات الأوان، وأنا الآن في انتظار أحكام قضائية ربما تضعني في السجن جنب أعدائي من الإخوان والإسلاميين وشباب الثورة والمواطنين العاديين…”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020