شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وسائل الإعلام تهاجم رئيس الوزراء الجديد وتصفه بـ”سكرتير السيسي”

وسائل الإعلام تهاجم رئيس الوزراء الجديد وتصفه بـ”سكرتير السيسي”
ارتفعت نبرة الهجوم على رئيس الوزراء الجديد شريف إسماعيل، من قبل العديد من وسائل الإعلام المصرية..

ارتفعت نبرة الهجوم علي رئيس الوزراء الجديد شريف إسماعيل، من قبل العديد من وسائل الإعلام المصرية، ، مؤكدين أنه لا يرقى أن يكون رئيس حكومة وأنه مجرد سكرتير للسيسي، في حين قالت صحف أخرى إنه سكرتير للصحفي المحبوس حاليًا بتهمة الفساد محمد فودة.

مانشيتات الصحف

وخرجت العديد من مانشيتات الصحف اليوم بحملات هجوم على شريف إسماعيل، ووصفت صحيفة “الموجز” حكومة “شريف إسماعيل” المزمع إعلان تشكيلها غدًا، بأنها “حكومة محمد فودة”، مؤكدة وجود علاقة وثيقة بين رئيس الوزراء المصري الجديد، والمتهم الرئيسي في قضية فساد وزارة الزراعة “محمد فودة”.

ذهب مهندس وجاء مهندس

ووجه الإعلامي إبراهيم عيسى، المقرب من جهاز الأمن الوطني (أمن الدولة سابقًا)، انتقادات حادة إلى قرار عبدالفتاح السيسي بتكليف وزير البترول السابق، شريف إسماعيل، بتشكيل ثاني حكومة في عهده، خلفًا لحكومة إبراهيم محلب التي أعلن قبوله استقالتها.

وكتب “عيسى” مقالًا في صحيفة “المقال” التي يرأس تحريرها، تحت عناوين: “ليست استقالة وليست حكومة جديدة، ذهب مهندس مبانٍ، وجاء مهندس بترول وغاب التغيير، رئيس وزراء جديد لا يحمل أي جديد، كيف لم تؤثر تجربة إبراهيم محلب على الرئيس السيسي فكررها في اختيار شريف إسماعيل؟”.

يقول عيسى: “تكليف الرئيس السيسي المهندس شريف إسماعيل برئاسة الحكومة دليل واضح على منهج السيسي في الحكم، وتحديدًا في اختيار الرجال.. الرئيس مصمم على استبعاد السياسة من صناعة القرار، أقال محلب التنفيذي، وكلف إسماعيل التقني التنفيذي”.

وأضاف “معايير اختيار رئيس الحكومة الجديد لم تخرج إطلاقًا عن معايير اختيار محلب، كأن تجربة حكومة المهندس محلب لم تؤثر قط على فهم ومنهج السيسي، فكرر تجربته التي يبدو أنه أسيرها بقوة حتى إن فشلها لم يضع أي علامة تغيير عليها”.

ووصف عيسى رئيس الحكومة الجديد بأنه “بلا أي سيرة سياسية، ولا أي خبرة بالعمل السياسي أو الجماعي أو الحزبي، بل لعله من أقل الوزراء تواصلًا مع الرأي العام، وأخفتهم صوتًا، وأقلهم ظهورًا.. لهذا تم اختياره.. رجل بتاع شغل، وفي حاله، وبيسمع التوجيهات، ومهذب”.

وتابع: “إدارة الحكم عند السيسي لا تراهن على أصحاب الرؤى، بل تعتمد على المهذبين المطيعين المخلصين في شغلهم، والذين بلا أي تشابكات حقيقية مع المجتع، ومع السياسة”، وفق قوله.

واستطرد: “المؤكد أنها وزارة توجيهات الرئيس بامتياز.. سيكون شريف إسماعيل أشبه برئيس حكومة تنفيذي بينما في قصر “الاتحادية” الرئيس الفعلي لها، فالسيسي سوف يتابعها يوما بيوم بل لحظة بلحظة”.

حكومة على ما تفرج

وصفت صحيفة “فيتو”، الثلاثاء، حكومة إسماعيل بأنها “حكومة على ما تُفرج”.

وقال سليمان جودة -في مقال بعنوان “سُـمعة “إسماعيل” ومصداقيته”، بجريدة “المصري اليوم”، الثلاثاء: “السيد رئيس الحكومة الجديد.. إذا سألتني عن أولوياتك في هذه اللحظة، فسأقول: سمعتك أولًا، وعاشرًا.. لأنها سوف تكون أساس مصداقيتك عند الناس”.

وأضاف جودة “الصور التي لا تتوقف وسائل الإعلام عن نشرها له (إسماعيل)، مع السمسار إياه، لا تتكلم عن علاقة شفوية بينهما، يمكن تكذيبها بسهولة، ولكنها تتحدث عن علاقة تدعمها صورة، بل صور عدة في أكثر من مكان، ومناسبة.. وعندما تتأملها يتسرب إليك إحساس أن علاقة قوية كانت تربط بينهما”.

وهاجمت صحيفة “الموجز” حكومة شريف إسماعيل، ونشرت صورة تجمع بين إسماعيل وفودة، قائلة: “تسقط حكومة محمد فودة”.

وتوجه رئيس تحريرها “ياسر بركات”، بالخطاب إلى إسماعيل، قائلا: “إياكم والابتزاز”.

وأضاف “من المعروف أن اللومانجي أو محمد فودة كتب مقالًا ممتلئًا بالنفاق عنكم في “اليوم السابع”، وأقام ندوة لكم يوم 16 نوفمبر 2014”.

وتساءل بركات: “هل يمكننا توجيه اللوم للوزير السابق، رئيس الوزراء الحالي، عن متاجرة محمد فودة باسمه، واستغلاله له، والترويج لنفسه في الانتخابات البرلمانية؟!”.

واستطرد: “الإجابة ستتضح خلال الأيام القادمة وفق تصرفات رئيس الحكومة الجديد الذي لا بد أن ينفض يديه من هؤلاء”.

صحة شريف إسماعيل

وتحت عنوان “صحة شريف إسماعيل”، تساءل مصطفى شحاتة، بجريدة “المقال: “الآن وقبل أن يحلف رئيس الوزراء الجديد اليمين، لماذا لا تخرج الرئاسة ببيان حول صحته؟ ولماذا لا يكون هناك كشف طبي على المرشح رئيسًا للوزراء، وكذلك وزرائه؟”.

وأضاف شحاتة: “شريف إسماعيل سافر للخارج، وتم علاجه، وعاد دون أن تكون هناك أي معلومات متوافرة عن صحته، ولم يتم الإعلان عن أي شيء في هذا الخصوص، ولن يتم طبعًا، فما دام اختيار رئيس الوزراء نفسه جاء بهذه الطريقة، كيف نتوقع تغيرًا في أي شيء آخر؟”.

سكرتير للسيسي

وكتب محمد أمين، بجريدة “المصري اليوم”، الثلاثاء، تحت عنوان: “بنت معالي الوزير”، متسائلا: “ما دور رئيس الوزراء في تشكيل الحكومة؟”.

وأجاب: “في الغالب يأتي رجل مسالم، لا يختار، ولا يناقش.. يربط الحمار مطرح (مكان) ما يقول صاحبه”.. للأسف هذا ما يحدث في مصر”.

وتابع أمين: “شريف إسماعيل سوف يفحص أحسن مرشحين لكل وزارة.. ثم يذهب ليعرض القائمة على الرئيس.. وهنا يؤكد الرئيس أحد الاختيارين.. في هذه اللحظة يكون رئيس الوزراء لم يختر أحدًا.. الرئيس هو من اختار.. رئيس الوزراء مجرد سكرتير يعرض الأسماء بشياكة.. هي دي مصر يا عبلة من زمان.. حتى يأتي البرلمان”!

وأضاف “هل كان الرئيس يستطيع “تمرير” شريف إسماعيل، حال انعقاد البرلمان؟.. الإجابة لا بالثلث.. أظن أن رد فعل الجماهير كفيل بالإجابة على قراري الإقالة، والتكليف”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية