شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أزمة الدولار تضرب صناعة الأثات في دمياط

أزمة الدولار تضرب صناعة الأثات في دمياط
ألقت أزمة الدولار وتراجع سعر صرف الجنيه المصري بظلالها على الشارع الدمياطي، متسببة في أزمة جديدة تضاف لأزمات دمياط لتسهم في زيادة الركود الموجود بالمحافظة، وذلك بسبب ارتفاع كبير في أسعار الخامات،

ألقت أزمة الدولار وتراجع سعر صرف الجنيه المصري بظلالها على الشارع الدمياطي، متسببة في أزمة جديدة تضاف لأزمات دمياط لتسهم في زيادة الركود الموجود بالمحافظة، وذلك بسبب ارتفاع كبير في أسعار الخامات، وخاصة خشب “الزان” الذي تستورده مصر.

سعر متر خشب الزان زاد 500 جنيه عن سعره قبل عيد الأضحى بسبب زيادة أسعار الدولار، وتراجع الجنيه، وهذه الزيادة لا تقف فقط على خشب الزان، ولكن كل الخامات المستخدمة في تصنيع الموبيليا تخضع لنفس الزيادة.

يقول محمد علي “نجار”: “متر الخشب الزان الطويل كان قبل عيد الأضحى ب3800جنيه، وبعد العيد بقى 4300جنيه مرة واحدة، يعنى سعر المتر الواحد يزيد 500 جنيه، وطبعًا مش الزان لوحده اللى سعره زاد، كل الخامات الزان القصير بأنواعه وخشب الابلاكاش والبياض والسويد كلها زادت مايقرب من 20%، وكتير جدًا من أصحاب الورش لسه مفتحش بعد إجازة عيد الأضحى، والسبب إرتفاع أسعار الخامات”.

خالد محمود “تاجر خامات جملة” يقول: “للأسف المشكلة كبيرة جدًا لأن أسعار الدولار متحكمة والدولة لاتساعد فى ضبط أسعاره، المستورد يحتاج للدولار حتى يشتري بضاعته ويذهب للبنوك للحصول على الدولار فلا يجد، على الرغم من ارتفاع سعره، ويضطر المستورد للشراء من السوق السوداء اللى سعر الدولار فيها تجاوز 9 جنيهات فماذا يفعل التاجر؟ يشتري الدولار بسعر السوق السوداء، والزياده يضعها على سعر المنتج.

وأضاف: طالبنا مرارًا من الدولة توفير الدولار للمستورد حتى لا يحتاج للسوق السوداء، ولكن دون جدوى.

وتشهد دمياط في هذه الأيام حالة من الركود ربما لم تشهدها من قبل، الكثير من الورش ما زالت تغلق أبوابها آلاف العمال على المقاهي بدون عمل معارض الموبيليا يمر اليوم والإثنين والثلاثاء لا يدخلها زبون واحد، شوارع البيع خالية تمامًا من الزبائن.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020