شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حرية تعبير غير مسبوقة

حرية تعبير غير مسبوقة
أصبح العمل الصحفي بشكل خاص، والإعلامي بشكل عام، في مصر، عملًا غير عادي؛ لقد صار مغامرة كبيرة تنتهي بصاحبها إلى السجن والتعذيب
شهدت مصر في الآونة الأخيرة تصاعدًا ملحوظًا لهجمة شرسة على حرية الصحافة تمثلت في عودة القبض على الصحفيين بجانب الانتهاكات التي لاحقت ممارسي المهنة بوجه عام والإيقاف عن العمل لصاحبي الرأي والاختفاء القسري للعديد من الزملاء، تجسد آخر تلك الانتهاكات في القبض على أحد الصحفيين واحتجازه لمدة يومين بقرار من القضاء العسكري مع التحقيق معه من قبل النيابة العسكرية، طالت الانتهاكات مئات الصحفيين عن طريق اتخاذ إجراءات تعسفية ضدهم جاء أبرزها استمرار حبس المصور الصحفي محمود أبو زيد “شوكان” إلى الآن منذ أن تم القبض عليه في الرابع عشر من أغسطس عام 2013 وهو يقوم بعمله كمصور صحفي يلتقط صورًا في محيط ميدان رابعة، وهذا ما أشارت إليه منظمة العفو الدولية في تقريرها عن فض اعتصام رابعة والنهضة وعلى الرغم من قيام وكالة ديموتكس التي كلفت شوكان بتغطية فض اعتصام رابعة بتقديم شهادة تُثبت ذلك، ووثّق أحد الصحفيين الأجانب الذي اُعتقل معه شهادته لدى وزارة الخارجية المصرية، وأكد فيها أن شوكان كان يقوم بعمله الصحفي لحظة القبض عليه إلا أنه ما زال محبوسًا.

أصبح العمل الصحفي بشكل خاص، والإعلامي بشكل عام في مصر، عملًا غير عادي صار مغامرة كبيرة تنتهي بصاحبها إلى السجن والتعذيب،  صار مستقبل الديمقراطية اليوم على المحك؛ حيث ما نشهده من كبت للحقوق والحريات وقمع مؤسسات الرأي والعاملين بها يعني بلا منازع الرجوع إلى عصر الاستبداد.

من المتفق عليه أن الإعلام بوجه عام يلعب دورًا متكامل الأركان في تشكيل مفاهيم ومبادئ الديمقراطية الحقيقة المدعمة بحرية التعبير عن الرأي داخل الدولة؛ بل تعكس طبيعة العلاقة بين الحاكم والمحكومين؛ الصحافة عين الشعب على الحاكم وهي أداة التنوير بالحقائق، وبالتاكيد لا حرية ولا استقلال للصحافة إلا في أجواء نظام ديمقراطي ملتزم.

الصحافة اليوم في مصر تمر بمأزق كبير؛ لتنقسم فعليًا إلى فريقين؛ الأول اختار أن يعلي كلمة الحاكم بغض النظر عن تجسيد الحقيقة ونقل الصورة بمختلف أبعاده رافعًا شعار “اكذب ثم اكذب ثم اكذب كي تصدق” وفريق آخر أصبح وجوده نادرًا يبحث ويتحرى ليشكل صورة كاملة دون تزييف بكل عزيمة وإصرار معليًا مهنيته فوق كل شيء؛ متمسكًا بالمبادئ والأخلاقيات والممارسات الجيدة لتطبيقها على التحديات التي تواجههم.

يندرج أمامنا العديد من التساؤلات المهمة التي شكلت حلمًا يبحث المتفائلون عن تحقيقه. س: متى ستتشكل البيئة الملائمة للعمل الصحفي في مصر؟ س: متى ستقوم الصحافة بدورها الحقيقي كسلطة رابعة تسهم في ازدهار الديمقراطية والتعددية وتطور المجتمع المدني؟ س: متى سيتوقف استخدام مواد قانون العقوبات في حبس الصحفيين ومحاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري؟ س: متى سنجد حرية تعبير غير مسبوقة؟ ويبقى الشعار مرفوعًا “يعيش كفاح الصحفيين”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020