شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“السويد بالعربية” تسخر من الأغاني الوطنية المصرية.. والرواد: ميصحش كده

“السويد بالعربية” تسخر من الأغاني الوطنية المصرية.. والرواد: ميصحش كده
تفاعل رواد موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" مع منشور للصفحة الرسمية للسويد، والتي تكتب منشورات باللغة العربية، والتي سخرت من تمسك المصريين بالحضارة الفرعونية والمدح بالأغاني الوطنية، في الوقت اللذي تتباهي الدول الكبرى

تفاعل رواد موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك” مع منشور للصفحة الرسمية للسويد، والتي تكتب منشورات باللغة العربية، والتي سخرت  من تمسك المصريين بالحضارة الفرعونية والمدح بالأغاني الوطنية، في الوقت اللذي تتباهى الدول الكبرى بصناعاتها.

وقالت الصفحة: “من ميزات الحياة في السويد لا تسمع أحدًا يصف نفسه بأنه من “أحفاد الفايكينغز”، وإن سألت عن سبب عدم الافتخار مثلا بالصناعات السويدية كسيارات فولفو، يأتيك الرد: ربما لو كنت مهندسًا أو مصممًا في شركة فولفو لشعرت ببعض الفخر. لكن كوني سويدي ًالا يعني أن أفتخر بشيء لا يوجد لي فيه أي مساهمة”.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) return; js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.3”; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

من ميزات الحياة في السويد: لا تسمع أحدا يصف نفسه بأنه من “أحفاد الفايكينغز”، وان سألت عن سبب عدم الافتخار مثلا بالصناعات…

Posted by Sverige på arabiska | السويد بالعربية on Thursday, November 12, 2015

وأضاف الصفحة: “في السويد يفضل أغلب الناس تذكر سنوات المجاعة والفقر وتفشي الأمراض، كي لا تعود إليهم.. ولا يوجد أوبيريت أو أغنية واحدة تمجد البلد”.

و”أحفاد الفايكينج” لقب تطلقه على نفسها الشعوب الإسكندنافية والمتمثلة بالدنمارك والنرويج والسويد وفنلندا وأيسلندا، الذين كان يطلق عليهم غزاة الشمال حيث كانوا يجوبون أعالي البحار ليقتلوا وينهبوا ويدمروا لا لدين أو معتقد أو رسالة، بل لمجرد إشباع الغريزة الإجرامية لديهم.

وجاءت أبرز التعليقات على المنشور ساخرة مما يحدث في مصر والتي كان منها: 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية