شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أيمن نور لـ”رصد”: هناك انقلاب على الانقلاب .. والسيسي يتآكل

أيمن نور لـ”رصد”: هناك انقلاب على الانقلاب .. والسيسي يتآكل
قال الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة ورئيس مجلس إدارة قناة الشرق، أن مسألة المصالحة أمر غير مطروح الآن نهائيًا، مضيفا أنه في حال إذا ما طرحت مصالحة فستكون بدون وجود السيسي كطرف فيها.

قال الدكتور أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة ورئيس مجلس إدارة قناة “الشرق”: إن مسألة المصالحة أمر غير مطروح الآن نهائيًا، مضيفًا أنه في حال إذا ما طرحت مصالحة فستكون بدون وجود السيسي كطرف فيها.

وأوضح في حوار خاص لشبكة “رصد” أن هناك انقلابًا على الانقلاب يُجرى الآن في ظل حالة الخلاف المتصاعدة بين عدد من رجال الأعمال الموالين للسيسي وبينه، مشيرًا إلى أن هناك تراجعًا غربيًا في دعم السيسي خلال الفترة الماضية.

فإلي تفاصيل الحوار:

** في البداية.. كيف ترى المشهد الثوري الحالي، لا سيما أن البعض يرى أن هناك حالة من الفتور أصابت الثوار في ظل تكهنات ترجع ذلك للتمهيد لعقد مصالحة مع النظام؟

**  أرى أن المسار الثوري هو المسار الوحيد المطروح الآن من أجل إحداث تغيير ثوري جوهري يستعيد ما فقدته ثورة يناير من استحقاقات عبر آليات ثورية بعد أن تبين أن وسائل التغيير الأخرى جميعها مغلقة بفعل نظام استفزازي قائم في مصر حاليا، ولا يرغب في إتاحة أي مجال للتعبير أو للتغيير، وبالتالي المسار الثوري هو المسار الوحيد المطروح الآن بفعل منطق النظام أو بفعل غياب المنطق لدى النظام، الذي نراه بعيد عن الشرعية لأنه يستند في استمراره إلى القوة والبطش والظلم ولا يستند إلى أي شكل من أشكال الإصلاح الحقيقي الذي يتصل بحقوق الناس وحريتهم.

أما  فيما يتعلق بالحديث عن المصالحات أو المواءمات أو ما يثار من أقاويل بأن هناك تهدئة في الشارع تمهيدًا لمصالحة فهو يعتبر حديثًا مبنيًا على شكوك وظنون لا أرى لها ظلاًّ في الواقع، كما يجب الانتباه إلى أن أي حراك سياسي أو ثوري دائمًا ما يتعرض لمنحنيات صعود وهبوط وفقًا لمجريات الأمور التي يمر بها.

** في ظل تصاعد وتيرة الدعوات المطالبة بالاصطفاف الثوري.. كيف تقيم تلك الدعوات وهل ستلقى قبولاً لدى الحركات الثورية المختلفة التي ترمي بعضها بعضًا بالتخوين من آن لآخر؟

** أرى أن مساحات الدعوة للاصطفاف تتسع الآن بين قوى ثورة يناير من أجل أن تستعيد الثورة بريقها وإعطاءها فرصًا حقيقية في مواجهة الثورة المضادة التي حققت مساحات واسعة على حساب ثورة يناير، ومما لا شك فيه أن الصف الثوري يحتاج إلى ترميم المساحات البينية بين مكونات الثورة وأطيافها، كما أن أي حديث عن خلافات بين القوى الثورية يعد أمرًا طبيعيًا؛ وذلك نتيجة غياب الجهود الحقيقية في استعادة لحمة الثورة؛ فضلاً عن إصرار البعض على ضرب أي محاولة في مهدها لإستعادة هذا الاصطفاف الثوري ومحاولة وصمها لنهج لا تستهدفه من أهداف سامية.

** إذن.. هل ترى أن خطوة الاصطفاف بشكل فعلي بات قوسين أو أدنى؟

 ** نعم في تقديري أننا مقدمون على هذا الاصطفاف وإن بقيت الخلافات بين القوى الثورية المختلفة؛ لأن المشترك بينهم أكبر من المختلف عليه، والمختلف يمكن أن نعود فيه لإرادة الشعب وقراره حينئذ سيكون النافذ فهو صاحب القرار الأول والأخير.

** وكيف تقيم الدعوات التي خرجت تحت شعار “راجعين للميدان”.. وهل تتوقع نجاحها؟

** دعوات راجعين للميدان تعبر عن رغباب حقيقية في استعادة استحقاقات ثورة يناير، ولكنها دعوات تراكمية فإن لم تحقق الهدف منها في موعدها فهي خطوة في الاتجاه الصحيح.

** “المعارضة غير جاهزة لما بعد السيسي” صدر هذا التصريح لكم مؤخرًا وانتقده البعض ورآه أنه على نغمة أحمد شفيق حينما قال إن الشعب غير مؤهل للديمقراطية؟

** بالطبع لا.. تصريحي مختلف عن حديث الديمقراطية المقصود، أنا أرى فعليا أنه ما زال أمامنا كمعارضة مصرية الكثير لما بعد غياب السيسي، فهناك الكثير من الأمور بين بصفوف المعارضة نسعى لجمعها، وسيظل الأمر بحاجة لمزيد من الجهد للوصول للدرجة التي تؤهلنا للتعامل العاقل والذكي والحكيم مع مرحلة ما بعد التغيير القادم، لأن تجربة 11 فبراير تعلمنا الكثير ووقع الكثير في أخطاء أولها عدم إدراك كل الأشخاص أهمية الشراكة الواسعة

** وإذا افترضنا أن أمر المصالحة بات مطروحًا على الساحة السياسية.. وبرأيك ما هي شروط المصالحة وهل سيكون السيسي طرفًا فيها؟

** السيسي هو الأزمة وهو الجزء الأكبر منها ومن كان بعضا أو كلا في الأزمة لا يمكن أن يكون بعضا أو كلا من الحل، كما أنه ليس مطروحا الآن أي حديث أو مبادرات عن مصالحة وطنية شاملة، المطروح فقط الآن هو اصطفاف لشركاء الثورة، الذين تحولوا لفرقاء الثورة، والحديث الآن بين قوى تنتمي لثورة يناير وكانت شريكة فيها.

** كيف ترى التدخل الغربي في مسألة حبس رجل الأعمال صلاح دياب وضغوطهم للإفراج عنه.. هل ترى أن أميركا بدأت انقلابا ناعما على السيسي بسبب حربه مع رجال الأعمال؟

** من وجهة نظري لما يحدث على الساحة الآن لا سيما بعد مشهد السيسي ورجال الأعمال أن هناك حالة انقلاب على الانقلاب، وأن الانقلاب يتآكل وشرعيته وشعبيته تتآكل بفعل أن الرجل لم يقدم شيئًا لا للشعب المصري ولا لشركائه.

** هل تتفق مع ما يقال بأن أميركا بعدت عن السيسي في أزمة حادث الطائرة الروسية؟

** مما لا شك فيه أن السيسي كان يتساند في مرحلة سابقة على تحالفات دولية، وبالأخص خلال العام الأول من حكمه، ولكن هذه التحالفات الغربية تراجعت لمستويات مختلفة عما سبق.

** وإذا انتقلنا لأيمن نور رئيس غد الثورة.. أين هو من الحزب والعمل الحزبي؟

** عملي المهني كصحفي وفي قناة “الشرق” في مجلس الإدارة لا شك يشغل الحيز الأكبر من وقتي، ولكن في الوقت ذاته فإن عملي السياسي والحزبي قائم، ولا زال حزب غد الثورة في المشهد، وقد تعرضت لضغوط كثيرة أدت لحدوث بعض التراجعات.

ونسعى لاستعادة وتنشيط الدور الحزبي من جديد، وقد قاطع الحزب الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وكان قراره واضحًا وتم فصل عدد من الزملاء الذين خاضوا هذه الانتخابات، فغد الثورة لديه مبادئ وقيم ليبرالية ومواقف وطنية ثابتة مهما كان الثمن.

** على صعيد قناة الشرق.. كثرت الأقاويل والشائعات عن تمويلها.. حدثنًا من يمول قناة الشرق؟

** قناة متنوعة شرائح مختلفة من المعلنين، واستطعنا أن نبرم عقودًا إعلانية تم توقيع بعضها وبدأ بثه فعليا وبعضها سيبث في الأيام القادمة، وهذا يعتبر المصدر الرئيسي للتمويل، بجانب التمويل من قبل المساهمين الذين أسهموا في استمرار القناة وأنا أحدهم وأتمنى أن تعود قناة الشرق وتمارس عملها من مصر قريبًا وأن تكون مؤسسة قادرة على الاستفادة من مصادر الدخل والإعلان بشكل أفضل في مصر لتقديم رسالتها على أفضل وجه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020