شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد 30 يونيو.. طوابير زيارات المعتقلين أكثر من صفوف الخبز

بعد 30 يونيو.. طوابير زيارات المعتقلين أكثر من صفوف الخبز
ظهرت مصر بعد ثورة 25 يناير بوجه جديد من الطوابير بعن طوابير الخبز والأنابيب والمستشفيات والمصالح الحكومية التي عرفت بها، حيث نالت به احترام كافة مجتمعات العالم، وهو طوابير المشاركة في الانتخابات والاستفتاءات والذي سرعان ما..

ظهرت مصر بعد ثورة 25 يناير بوجه جديد من الطوابير بعن طوابير الخبز والأنابيب والمستشفيات والمصالح الحكومية التي عرفت بها،  حيث نالت به احترام كل مجتمعات العالم، وهو طوابير المشاركة في الانتخابات والاستفتاءات والذي سرعان ما خسرته بعد أحداث 3 يوليو 2013؛ ولم تكتف بذلك، بل واستبدلته بطوابير أهالي المعتقلين امام زنازين وسجون الاحتجاز.

ونستعرض في هذا التقرير أبرز الطوابير التي كان ولا يزال يعيشها المواطنون المصريون:

طابور سجن العقرب

ظهر العديد من أهالي معتقلي سجن العقرب في طرة بجنوب القاهرة صباح أمس الجمعة، في طوابير ينتظرون السماح لهم بزيارة ذويهم المعتقلين داخل السجن شديد الحراسة؛ وذلك بعد أن قررت إدارة السجن، فتح باب الزيارة لمدة 4 أيام بدون تصاريح، بعد ضغط وشكاوى عديدة من أسر السجناء وأيضًا لجنة الحريات بنقابة الصحفيين.

وتشهد مصر من بعد أحداث الثالث من يوليو تزايد حملات المداهمات وما تبعها من ممارسات خارج إطار القانون من تصفية واعتقالات؛ إذ وصل عدد معتقلي الرأي في مصر إلى نحو 41 ألف معتقل سياسي، بحسب تقارير حقوقية من منظمات مختلفة.

طابور الخبر

وكان طابور الخبز -قبل تطبيق منظومة الخبز الجديدة- هو الأشهر على الإطلاق وصاحب الرقم القياسي من حالات التحرش والشجارات والاعتداءات والوفيات في مصر. 

وكان من أبرز وأشهر المشاجرات التي تسببت فيها طوابير الخبز تلك التي نشبت بين سيدتين بمحافظة بورسعيد، على مكان في الطابور، فقامت احدهن بإلقاء الأخرى على الأرض، وخلعت طرحتها، وقامت بعضها في اذنها عضة قطعت الأذن كاملة؛ وحاول الواقفون استدعاء الإسعاف للمصابة، وإنقاذ اذنها، فرفضت وقالت “ولادى جعانين فى البيت.. ومينفعش أسيب مكانى فى الطابور”.

طابور الأنابيب

وهو طابور شهير، خاصة في الشتاء، وهو المنافس الرئيسي لطابور العيش من حيث المشاجرات والاحتكاكات والوفيات واحتمال العودة من كل منهما دون أن تنال مرادك بعد ساعات من الوقوف في الطابور.

طابور المستشفيات

وهو طابور طويل من المرضى أمام غرفة كشف أو شباك تذاكر أو صيدلية مستشفى توزع أدوية مجانية؛ وغالبا ما يكون غير منتظم، فهناك الواقف وهناك الجالس وهناك النائم وهناك المرمى على الأرض.

طابور المصالح الحكومية

على الرغم من التقدم التكنولوجي وثورة الكمبيوتر والانترنت التي تعيشها معظم دول العالم، لاتزال مصر في مكانها فيما يخص المصالح الحكومية التي يحتاجها المواطن؛ إذ يقف المواطن في نحو 3 طوابير، في المتوسط، لاستخراج أي ورقة رسمية؛ حيث يندر أن توجد مصلحة حكومية لا تحتاج إلى موافقات أو أوراق ثبوتية أو خلافه من هيئات ومصالح حكومية أخرى.

طابور الحرية

وظهرت تلك الطوابير بعد ثورة 25 يناير التي فتحت الباب واسعا امام المشاركة الشعبية النزيهة في الانتخاب أو إبداء الرأي حول القضايا المصيرية للشعب المصري، بداية من استفتاء مارس 2011 وحتى استفتاء الدستور المصري 2012،  وهي الطوابير التي عادت للاختفاء بعد أحداث 3 يوليو 2013 والتي تبعتها موجات مما وصفته مؤسسات وهيئات حقوقية مصرية ودولية بعنف الدولة تجاه المعارضين وهو ما أدى إلى انخفاض حجم المشاركة الشعبية في كل الاستحقاقات الانتخابية التي نظمتها سلطات ما بعد أحداث 3 يوليو.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020