شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بلجيكا: الحبس 18 شهرا لمسلمة رفضت خلع النقاب وتغريمها 900 يورو

بلجيكا: الحبس 18 شهرا لمسلمة رفضت خلع النقاب وتغريمها 900 يورو
قضت محكمة بلجيكية بحبس امرأة مسلمة، 18 شهرًا، لرفضها خلع النقاب، ودخولها في شجار مع الشرطة، قبل ثلاثة أعوام، وتغريمها 900 يورو، كما صدر قرار بإلقاء القبض على دجاتو، التي لم تحضر جلسة محاكمتها.

قضت محكمة بلجيكية بحبس امرأة مسلمة، 18 شهرًا، لرفضها خلع النقاب، ودخولها في شجار مع الشرطة، قبل ثلاثة أعوام، وتغريمها 900 يورو، كما صدر قرار بإلقاء القبض على دجاتو، التي لم تحضر جلسة محاكمتها.

وحمّلت المحكمة -حسبما أكدت وكالات الأنباء- المسلمة ستيفاني دجاتو “27 عامًا”، المسؤولية الكاملة عن الحادث، بعد رفضها خلع النقاب، ومقاومتها الشرطة، التي طلبت منها خلع النقاب، في إحدى وسائل النقل العامة عام 2012، وغرمتها أيضًا بدفع مبلغ 900 يورو، فضلًا عن دفع 18 ألف و807 يورو، كتعويضات إلى عناصر الشرطة، الذين دخلت في شجار معهم.

ورغم إطلاق سراح دجاتو، إلا أن الحادث أدى إلى اندلاع احتجاجات في البلاد، حيث تعرض شرطييان للطعن في إحدى محطات القطارات بحي “مولونبيك” في العاصمة بروكسل، الذي تقطنه غالبية من شمال أفريقيا.

ووقعت الحادثة في مايو عام 2012، عندما طلبت شرطيتان من دجاتو، خلع نقابها في إحدى وسائل النقل العامة، وتقول مصادر الأمن البلجيكية إن دجاتو “تمردت داخل مركز للشرطة خلال محاولة اثنتين من عناصر الأمن خلع النقاب”، ونسبت المصادر ذاتها إلى المنقبة أنها وجهت “ضربة رأس إلى شرطية فكسرت أنفها واثنين من أسنانها، الأمر الذي دفع رجال الأمن إلى التدخل للسيطرة على المنقبة”، واستخدموا القوة لخلع نقاب ستيفاني التي نقلت إلى المستشفى، علمًا أنها تحمل الجنسية البلجيكية وكانت اعتنقت الإسلام قبل عامين تقريبًا، واعترفت في مؤتمر صحافي بأنها وجهت ضربة رأس إلى الشرطية دفاعًا عن النفس، وشكت من تعرضها للعنف على أيدي” ستة من رجال الأمن طرحوها أرضًا”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020