شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد موافقة الناتو.. ألمانيا تدعم الدفاع الجوي التركي بطائرات “أواكس”

بعد موافقة الناتو.. ألمانيا تدعم الدفاع الجوي التركي بطائرات “أواكس”
أفاد الناطق باسم الخارجية الألمانية، مارتن شايفر، اليوم الإثنين، أن ألمانيا سترسل جنود وطائرات أواكس إلى تركيا، عقب موافقة حلف شمال الأطلسي "ناتو" على خطة دعم الدفاع الجوي للأجواء التركية.

أفاد الناطق باسم الخارجية الألمانية، مارتن شايفر، اليوم الإثنين، أن ألمانيا سترسل طائرات وجنود أواكس إلى تركيا، عقب موافقة حلف شمال الأطلسي “ناتو” على خطة دعم الدفاع الجوي للأجواء التركية.

وأشار شايفر، في تصريحات صحفية نقلتها وكالات الأنباء، إلى أن بلاده ستسهم قي حماية المجال الجوي التركي في إطار قرار الحلف، وكانت وزارتا الخارجية والدفاع الألمانيتان، أكدتا الأنباء التي تحدثت عن اعتزام برلين، إرسال طائرات إنذار مبكر “أواكس” إلى تركيا.

وأضاف شايفر بالقول “أعتقد أن المعلومات الاستخبارية التي ستجمعها طائرات أواكس، لن تخدم تركيا في عملياتها التي تجريها جنوب شرقي البلاد”، ضد منظمة “بي كا كا”.

وفي سياق متصل أوضح نائب المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، بوريس نانت، في تصريحات له، أن طائرات “أواكس”، ستكون في تركيا بمهمة تحت إدارة الناتو، وقال إن “برلين ستتحمل نسبة 30% من العمليات هناك، وبخصوص كيفية تحليق تلك الطائرات وعدد الطلعات التي ستقوم بها، يمكنم أن تسألوا عنها الناتو، وإن المهم هنا هو ضمان أمن تركيا”، حسب تعبيره.

وأصبحت ألمانيا الاتحادية الممول الأساسي للجيش التركي بالسلاح المجاني منذ العام 1964، في حين تراجعت الولايات المتحدة إلى المرتبة الثانية، واستطاعت تركيا بفضل هذه المساعدات المجانية أن تبني ثاني قوة عسكرية في الناتو من حيث العدد والتقنية.

وكان حلف شمال الأطلسي قرر في ذلك العام أن تتولى ألمانيا مسؤولية تمويل وتسليح بلدان الناتو الفقيرة، أي تركيا واليونان ثم البرتغال، منذ العام 1978، وتأتي هذه المساعدات في إطار اتفاقيتين وقعهما حلف الناتو مع تركيا في الثمانينات، الاتفاقية الأولى وقعت في العام 1982 بين الولايات المتحدة وتركيا، وتنص على أن تسمح تركيا للناتو بإقامة منشآت عسكرية في البوسفور، ووضعها في خدمة قوات التدخل السريع التابعة للناتو. وتنال تركيا مقابل ذلك دعمًا ماليًا وعسكريًا، والاتفاقية الثانية وقعت في العام 1984 باسم Host Support Nation، وتنص على أن تقدم تركيا دعمًا لوجيستيًا لقوات الولايات المتحدة في حال استخدامها في الشرق الأوسط أو ضد الاتحاد السوفييتي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020