شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبوشقة.. من شورى “مبارك” إلى نواب “السيسي”

أبوشقة.. من شورى “مبارك” إلى نواب “السيسي”
بات الفقيه الدستوري والقانوني، محمد بهاء الدين أبو شقة، سكرتير عام حزب الوفد، رئيسا للجلسة الافتتاحية لمجلس النواب

بات الفقيه الدستوري والقانوني، محمد بهاء الدين أبوشقة سكرتير عام حزب الوفد، رئيسا للجلسة الافتتاحية لمجلس النواب، بعد اختياره ضمن الـ28 نائبا معينا في مجلس النواب والذي عينهم عبدالفتاح السيسي فوفقًا للائحة الداخلية للمجلس التي تنص على أن “يتولى أكبر الأعضاء سنًا إدارة الجلسة الافتتاحية لحين انتخاب الرئيس والوكيلين”، باعتباره أكبر النواب سنا – 77 عاما.

وكان الرئيس المخلوع حسني مبارك قد عين أبوشقة ضمن المعينين في مجلس الشورى في دورة 2010.

وولد أبوشقة سنة 1938 في محافظة أسيوط، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة سنة 1959، وتم تعيينه ضمن 42 كوكيلاً لنيابة شمال القاهرة في أكتوبر 1959.

استمر بهاء في النيابة حتى 1968، ومثّلها في العديد من القضايا بين القاهرة والجيزة، وبدأ العمل في القضاء عام 1968 ووصل إلى درجة رئيس محكمة، وتقدم باستقالته من القضاء سنة 1975، وعمل محاميًا في القضاء الجنائي ليصبح واحدًا من أهم محامي مصر ويثير ضجة من خلال قضايا مهمة على مدار سنوات طويلة ترافع فيها وحصل لأصحابها على البراءة.

بهاء ترافع في عشرات القضايا التي أثارت الرأي العام وعلى رأسها حادث “فتاة العتبة”، وقضية اللحوم الفاسدة سنة 1966، وقضية اتهام عبد الخالق المحجوب شقيق رفعت المحجوب بالرشوة، كما دافع عن رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى فاتهامه بقتل “سوزان تميم”.

ألف “أبو شقة” العديد من الكتب حيث ألف كتابه الأول 1961 بعنوان “البصمة المجهولة” وهو عبارة عن قصة بوليسية حصل بها على جائزة الدولة الثانية في القصة وناقشه فيها وقتها الأديب الراحل إحسان عبد القدوس، وارتبط بصالونه الأدبي، كما قدم العديد من الأعمال الأدبية والمسلسلات والبرامج الإذاعية، منها برنامج “قانون صريح” الذي كان يقدمه الفنان عبد المنعم مدبولي، وبرنامج “أزواج لكن غرباء” و”حساب السنين”، وحصل عن كتابه “البصمة المجهولة”، على جائزة الدولة في القصة البوليسية.

وسبق لـ”أبو شقة” أن أعلن في لقاءات تليفزيونية أن أسرة الرئيس المخلوع حسني مبارك تواصلت معه للدفاع عنه في قضايا يقيمها أو قضايا تقام ضده فور تنحيه من الرئاسة، وليس الفترة الحالية لكنه رفض.

وأوضح أبو شقة أنه اعتذر لـ”مبارك” عن عدم الدفاع عنه بعد صدور قرار النائب العام بمنعه من السفر والتحفظ على أمواله، مؤكدا أنه يأسف لامتناعه جاء نتيجة مراعاته مشاعر شباب ثورة يناير والشارع المصري.

ورفض أيضا الدفاع عن أحمد عز وحبيب العادلي معربا عن إيمانه بثورة يناير وبالأسس السليمة التي قامت عليها، وحصل أبوشقة على جائزة الدولة في القصة سنة 1961.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020