شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حازم حسني: مطبخ المفاوضات مع إثيوبيا تديره جهات أخرى غير وزارة الري

حازم حسني: مطبخ المفاوضات مع إثيوبيا تديره جهات أخرى غير وزارة الري
أكد حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن المفاوضات مع إثيوبيا تديرها جهات أخرى، وذلك تعليقًا على حوار وزير الري مع جريدة "الوطن"، اليوم.

أكد حازم حسني، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن المفاوضات مع إثيوبيا تديرها جهات أخرى، وذلك تعليقًا على حوار وزير الري مع جريدة “الوطن” اليوم.

قال حسام المغازي، وزير الري والموارد المائية، إن “تغيير مجرى النيل لتخزين المياه بالسد الإثيوبي كان من المسار المؤقت إلى المسار الطبيعي هو ضرورة من ضروريات إنشاء السد لأن تعود المياه لطبيعتها مرة أخرى، والمجرى السابق كان مؤقتًا”، مشيرًا -في حواره لـ”الوطن”- إلى أن تغيير المجرى تم قبل أيام من عقد الاجتماع وتم عرض الفيديو على وسائل الإعلام.

أضاف “حسني” -عبر منشور له على “فيس بوك”- “أستميح الأصدقاء الناقمين على وزارة الري وعلى وزيرها بمناسبة حواره الصحفي المنشور اليوم، عذرًا إن أنا ذكَّرت نفسي وذكَّرت الجميع بأن المشكلة ليست في وزارة الري ولا في وزيرها، فمطبخ المفاوضات مع إثيوبيا تديره جهات أخرى!!”.

وتابع: “نذكر أنفسنا دائمًا بأن مجلس الوزراء بأكمله سيبقى كما كان زمن يوسف والي مجرد سكرتارية للرئيس، وذلك حتى إشعار آخر لا يبدو قريبًا؛ ولو حدث -من باب العجائب والغرائب- أن نجحت المفاوضات مع إثيوبيا فسيُنسَب هذا النجاح للسيد الرئيس ولعبقريته الإستراتيجية النادرة، فلماذا نعفيه إذن من المسؤولية إن تحولت نتائج المفاوضات من باب الغرائب إلى باب الخرائب في صفحات التاريخ المصري؟”.

واختتم: “أنا شخصيًا أدعو الله ليل نهار أن يرينا عجائبه في نهاية النفق الذي أدخلنا فيه الرئيس مما لا تدركه إمكاناتنا العقلية المحدودة، فلا عذر له فيما سبق إليه سلفه، ولا فيما سبق إليه سلف سلفه، ولا فيما سبق إليه سلف سلف سلفه؛ فكلٌّ سيحاسب على ما فعل إن استحسانًا أو استهجانًا أو ما هو دون هذا وذاك حين تأتي لحظة الحساب!!”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020