شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو.. مظاهرات ذكرى 25 يناير بين التحريم و”الجزمة” و”القفا”

بالفيديو.. مظاهرات ذكرى 25 يناير بين التحريم و”الجزمة” و”القفا”
استخدم النظام الحالي، كل الطرق الممكنة لمنع الشباب وتخويفهم من النزول في تظاهرات خلال ذكري ثورة 25 يناير؛ فبين التهديد والوعيد، والتحريم والترغيب، لم يترك النظام بابًا دون أن يطرقه.

استخدم النظام الحالي، كل الطرق الممكنة لمنع الشباب وتخويفهم من النزول في تظاهرات خلال ذكري ثورة 25 يناير؛ فبين التهديد والوعيد، والتحريم والترغيب، لم يترك النظام بابًا دون أن يطرقه.

وشهدت الأيام القليلة الماضية، تهديدات مباشرة من قبل الإعلاميين الموالين للنظام بسحق وقتل أي شخص يفكر في التظاهر في هذا اليوم، كما خرج شيوخ النظام لتحريم التظاهر في هذا اليوم، واستعان النظام بحمدين صباحي المرشح السابق لانتخابات الرئاسة لمحاولة إقناع الشباب بعدم النزول.

غضب على مواقع التواصل الاجتماعي

دشن عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “هاشتاجًا جديدًا بمناسبة حلول الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير تحت عنوان: “أنا شاركت في ثورة 25 يناير”، معلنين عن فخرهم بالثورة وذكرياتهم.

وأعلن النشطاء ومتابعو “تويتر”، عبر هذا الهاشتاج، عن فخرهم بالمشاركة في الثورة؛ حيث وصل التفاعل إلى 7 ملايين لأنصار الثورة.

ويشير المعلقون إلى أنه رغم الصعوبات والخطر الذي تعرضوا له في 25 يناير، إلا أنهم لا يزالون يعتزون بهذه الذكرى ويشعرون بالفخر كونهم نجحوا في إسقاط نظام المخلوع محمد حسنى مبارك، مشددين على أنهم قادرون على النزول مرة أخرى.

موسي: المتظاهرون مكانهم السجن والقتل

دعا الإعلامي أحمد موسى، السلطات الأمنية للتعامل بحزم مع أي شخص ينزل للتظاهر يوم 25 يناير المقبل، وأن ينال عقابه بشكل فوري و”ياخد على دماغه”، على حد قوله.

وأضاف موسى -خلال تقديم برنامجه “على مسؤوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد”- “يوم 25 يناير هو عيد الشرطة اللي عايز ينزل يحتفل بعيد الشرطة أهلًا وسهلًا، لكن اللي هينزل علشان يخرب ويتظاهر يبقى مكانك السجن، ولو ماسك سلاح هتتقتل”.

مصطفى بكري: سنسحقكم

وجه الإعلامي والبرلماني مصطفى بكري، رسالة لشباب ثورة 25 يناير؛ حذرهم فيها من النزول في ذكرى الثورة، متوعدًا إيّاهم بـ”السحق”.

وقال بكري، خلال برنامجه “حقائق وأسرار” المُذاع على فضائية “صدى البلد”: “أي واحد هينزل الميدان هيتم سحقه، واحنا مستنيين 25 يناير، وخلوا مجرم واحد ينزل”.

سيد علي: المتظاهرون إرهابيون

اعتبر الإعلامي سيد علي، أن الداعين للتظاهر يوم 25 يناير المقبل هم إرهابيون

وقال “علي” في برنامجه “حضرة المواطن” على قناة “العاصمة”: “25 يناير ولا هيحصل حاجة خالص ولو واحد راجل ولا عشرة منهم رجالة يحاولوا ينزلوا ميدان التحرير وأعدكم أن لا الجيش والشرطة سيقتربون منهم ولكن الناس العادية ستتصدى لهم.. 25 يناير خلصت وبقى عندك برلمان والي حيقولي حتظاهر حقوله انت إرهابي”.

عزمي مجاهد: اللي هينزل هياخد على قفاه

هدد الإعلامي عزمي مجاهد، الداعين للنزول يوم 25 يناير، لميدان التحرير، قائلًا: “اللي هينزل هياخد على قفاه، ومش هنسمح بالفجور مرة تانية”.

وقال، خلال برنامج “الملف”، المذاع على فضائية “العاصمة” أمس الثلاثاء: “مش هاقول الأجهزة الأمنية ضبطت إيه في الخيم، التي كانت موجودة بالميدان بعد انتهاء ثورة يناير”.

وأضاف “عندنا وزير داخلية قوي، وشرطة قادرة على حماية مؤسسات الدولة”، منتقدًا وصف الكاتبة الصحفية نور الهدى زكي، ميدان التحرير، بأنه أطهر من مكة المكرمة، قائلًا: “وحشتك الخيم قوى، قطع لسانك، وفاكرة إيه اللي كان بيحصل فيها”.

المسلماني: تحدٍ أمني

وقال الكاتب الصحفي والإعلامي، أحمد المسلماني، إن دعوات النزول في 25 يناير المقبل، “تحدٍ أمني كبير واختبار حقيقي لقوة وزارة الداخلية”، مؤكدًا أن “النظام الحالي ليس ضد ثورة يناير، بالإضافة إلى أن ثورة 30 يونيو -على حد وصفه- جاءت لتصحيح مسار الثورة الأصلية”.

وأضاف المسلماني، عبر برنامج “ساعة من مصر” المذاع على فضائية “الغد العربي” الإخبارية، أمس الأحد، أن “أميركا تدعم قوى في الداخل من أجل إنهاك هذا الوطن، ولا ينبغي أن نعود إلى الثورة لأننا انتقلنا منها إلى البناء”.

رفض الدكتور سعد الزنط، رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية، الدعوات إلى النزول للتظاهر يوم 25 يناير، قائلًا: “اللي هينزلوا في الشوارع يوم 25 يناير هينضربوا بالجزمة مبقاش في وقت للهزار”.

وأضاف، خلال لقائه مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج “حقائق وأسرار” المذاع عبر فضائية “صدى البلد” مساء الجمعة الماضي، أن “الشعب انفعل وهاجم حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق ولو نزل الناس هيقطعوه ومن الصعب تأييد من يدعو لتظاهرات يوم 25 يناير لأن الأمن استطاع تصفية الكثير من الإرهابيين، فضلًا على تغير الموقف الغربي بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت مصر”.

الاستعانة بحمدين صباحي

رفض مؤسس التيار الشعبي، حمدين صباحي، دعوات النزول يوم 25 يناير، قائلًا: “لسببين أولهما أن الشعب غير مهيأ لذلك، والثاني أن السلطة ليست عاقلة وغير متفهمة لنزول الشباب إلى الشارع ومن ثم لا تحميهم”، حسب قوله.

ووجه “صباحي”، خلال لقائه ببرنامج “العاشرة مساءً” مع الإعلامي وائل الإبراشي على قناة “دريم 2″، كلامه للداعين للنزول يوم 25 يناير للتظاهر، قائلًا: “أحترم رأيهم وأُذكرهم بأننا حينما كنا ننزل التظاهرات نقف في الميدان نحو 10 أو 50 أو 200 شخص يحاوطونا نحو ثلاثة آلاف عسكري، والشعب كان ينظر إلينا ولا ينضم لنا، لكنه كان قلبه معنا ويدعو لنا وهو ما كان يطمئني”، متابعًا: “ولما الشعب يبقى معاك لازم تنزل.. واللي بيدعو للنزول لازم يتأكد أن الشعب بيدعي لهم ويبقى معاهم، أما إذا كانوا غير واثقين أو عندهم شبهة أن الشعب ليس معهم لا ينزلوا”.

تحريم التظاهر

أكد الشيخ صبري عبادة، مستشار وزارة الأوقاف، أن وزارة الأوقاف استندت إلى صحيح الإسلام والأقوال الصحيحة للعلماء قبل الإقرار بأن الخروج والتظاهر يوم 25 يناير جريمة مكتملة الأركان وحرام شرعًا.

وأوضح عبادة، خلال مداخلة هاتفية لفضائية «الغد العربي»، أن الدعوات للتظاهر في ذكرى ثورة يناير تعني الخروج على ولي الأمر ومن ثم التخريب وإثارة الشغب، متابعًا: أن من يريد أن يتظاهر دون إثارة شغب فهناك قانون ينظم تلك العملية وأي مخالفة لذلك القانون ستكون مجرمة.

وأضاف عبادة: تلك الفتوى التي أصدرها وزير الأوقاف تأتي ردًا على فتاوى التيار الإسلامي المتشدد، والتي تبيح بوجوب إثارة الشغب والتظاهر شرعًا، مؤكدًا أنه لا يجد نصًا يستند إليه هؤلاء في فتواهم.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020