شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أكثر من 11 حالة اختفاء قسري في بني سويف خلال شهر يناير

أكثر من 11 حالة اختفاء قسري في بني سويف خلال شهر يناير
لا تزال جريمة الاختفاء القسري، من الجرائم اليومية التي ترتكبها قوات أمن الانقلاب بحق معارضي الانقلاب؛ حيث تم اختطاف

لا تزال جريمة الاختفاء القسري، من الجرائم اليومية التي ترتكبها قوات أمن الانقلاب بحق معارضي الانقلاب؛ حيث تم اختطاف:

أحمد سعيد عبدالله، خريج كلية العلوم جامعة الأزهر، اختطف منذ بداية شهر يناير من منزله، ولم يستدل على مكانه حتى الآن.

وتم اختطاف الطالب عبدالباقي رمضان عبدالتواب، يوم 18-1، من داخل الحرم الجامعي، داخل سيارة ملاكي وتم حجزه في مكان مجهول حتى الآن.

وقامت قوات الأمن، باختطاف عدد من طلاب جامعة بني سويف، منذ يوم 21 يناير، من أمام الحرم الجامعي، وتم إخفاؤهم قسريًا فلا أحد من ذويهم يعلم مكان احتجازهم أو كيفية الاطمئنان عليهم أو التواصل معهم.

وجاءت أسماء الطلاب كالتالي:

1- حمدي شعبان: طالب بالفرقة الثانية كلية الآداب، اختطف منذ 21-1 ولم يستدل على مكانه حتى الآن.

2- عمار طارق: طالب بالفرقة الأولي كلية التجارة، اختطف من أمام الحرم الجامعي عقب انتهائه من الامتحان.

3- عبدالباقي: طالب في الفرقة الرابعة بكلية التجارة، اختطف بعد الامتحان من أمام الحرم الجامعي.

4- عبدالله يس: طالب في الثانوية العامة، لم يستطع حضور الامتحانات لظروف اعتقاله بداية العام وعقب خروجه اعتقل مرة أخرى من بيته يوم 22-1.

5- عبدالله محمد: طالب بالفرقة الاولي كلية التجارة، وتم اختطافه من منزله.

6- كريم علي: طالب بالفرقة الاولي كلية التجارة، اعتقل 3 مرات من قبل، وتم اختطافه للمرة الرابعة من منزله.

7- عمار عماد: طالب بكلية التعليم الصناعي، تم اختطافه من منزله فجرًا.

بعد حكم البراءة.. الداخلية تخفي معتقلين قسريًا وتمنع خروجهم

1- محمد أبو هشيمة عبدالوهاب، طالب في كلية الهندسة، اختطف يوم 17/2/2015 من أمام الكلية في شرق النيل في بني سويف، واعتقل مرة أخرى في شهر يناير.

2- قياتي مصري محمود: حاصل على معهد فني، يعول والدته ويعمل مزارعًا في الأرض، اعتقل يوم 17/2/2015 من منزله، اعتقل مرة أخرى في شهر يناير.

تم عرضهما على النيابة، بعد 5 أيام من التعذيب والاختفاء، استمر التجديد لهما حتى شهر 9 ثم حصلا على براءة، ثم لفقت لهما قضايا جديدة تم على إثرها حبسهما على ذمتها حتى 26/12/2015، ثم صدر قرار بإخلاء سبيلهما، ومن ثم تم إخفاؤهما قسريًا مرة أخرى على الرغم من عدم توجيه أية تهم جديدة لهم.

وعندما سأل الأهالي عن ذويهم، أنكرت قوات الانقلاب وجود الشابين داخل المعتقل وتمنع خروجهما على الرغم من أمر النيابة بالإفراج عنهما.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020