شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إسلام جاويش يسرد تفاصيل القبض عليه

إسلام جاويش يسرد تفاصيل القبض عليه
وجه رسام الكاريكاتير، إسلام جاويش، الشكر لكل من وقف بجانبه وتضامن معه بعد إلقاء القبض عليه، شاكرا كل رسامي الكاريكاتير، والكتاب والصحفيين، والفنانين والحقوقين، والإعلامين، وكل من نشر بيانات تضامنية، والجمهور والأصدقاء، مضيفا:

وجه رسام الكاريكاتير إسلام جاويش الشكر لكل من وقف بجانبه وتضامن معه بعد إلقاء القبض عليه، شاكرا كل رسامي الكاريكاتير، والكتاب والصحفيين، والفنانين والحقوقيين، والإعلاميين، وكل من نشر بيانات تضامنية، والجمهور والأصدقاء، مضيفا: “واللي طعن واتهمني بدون وجه حق ربنا يسامحه”.

وسرد “جاويش” -عبر صفحته على “فيسبوك”- ما حدث له، قائلا: “الساعة 11:30 كنت المفروض إني رايح معرض القاهرة للكتاب لحضور حفل توقيع أحد الأصدقاء وحفل توقيع خاص بي، وكنت موجود في مقر الشركة اللي أنا شغال فيها”.

وأضاف: “الساعة 12 دخل مجموعة من ضباط مباحث المصنفات وبدأت تفتش المقر وتصوره، فحصوا أجهزتي الخاصة وبعدين أجهزة الشركة، سألوني على بعض الأشخاص في البداية “ده كله وأنا مشوفتش أصلا أمر النيابة ولا عارف هما عايزين مين بالأخص”، سألني أكبر الضباط سنًا على اسمي وعملي وقلت له إني إسلام جاويش وبشتغل رسام كاريكاتير وعندي مشروع صغير هنا اسمه الورقة “خليتهم يتفرجوا على حاجات من شغلي”.

وتابع “جاويش”: “الضابط خد بطاقتي الشخصية وسألني: هل لمشروع الورقة ترخيص؟.. قولتله ترخيص إزاي يا فندم؟ قالي: أنت بتدير موقع بدون ترخيص.. وحاولت مرارًا إني أفهمه إنها صفحة “فيس بوك” مش موقع أصلًاسألني بعدها عن المحتوى الإخباري، قولتله مليش علاقة بيه برضه وكل معلوماتي عنه إنه متوقف تمامًا من شهور.

واستطرد قائلا: “بعد فحص الأجهزة لقى عليها بعض رسوماتي وهو بيشوفها قاللي: أنت بترسم إسقاطات سياسية! “أنا مش عارف أصلًا هو شايف إيه علشان بيكلمني من ورا الشاشة”، فقولتله بالنص: إن دي أفكار في الشأن العام وإيه مشكلتها؟ ثانيًا إن اهتمامي بالافكار اللي تشدني كرسام كاريكاتير، أنا مش شايف حضرتك بتدور في إيه وأعتقد إن في كاريكاتيرات لرساميين تانيين غيري لأن الجهاز اللي حضرتك بتفحصه جهاز شركة ومش جهازي الشخصي أو اللي برسم عليه، قاللي لا دي سياسية وبتاعتك من الورقة والـsign بتاعتك واضحة زي الشمس أهو“.

وأكمل: “أمر الضابط بحرز الجهازين وجهاز “راوتر” رغم إن الشركة فيها أكتر من راوتر، ونزلت معاهم أنا والمدير المالي للشركة اللي أخد بطاقته هو كمان”.

قسم أول مدينة نصر

وحكى “جاويش” عما حدث له بعد اصطحابه لقسم مدينة نصر، قائلا: “في الساعة 1 تقريبًا اتجهنا لقسم أول مدينة نصر مع مجموعة ضباط مباحث المصنفات، وبعد ما استنيت شوية بره رجّعوا البطاقة للمدير المالي وقالوله امشي وقالوا إن إسلام هيستنى معانا، قُلت ماشي”.

وأضاف: “دخلت أوضة وكان فيها اتنين ضباط من اللي كانوا مرافقين للحملة.. وقالولي بص على أقوالك وامضي.. بصيت على الأقوال لقيت مكتوب إني بدير موقع بدون تراخيص وعندي أجهزة كومبيوتر بدون ترخيص وإني بصمم جرافيك على برامج غير مرخصة! وإني برسم كاريكاتير فيه إسقاطات على رموز الدولة! دا كله في هيئة أسئلة ومتجاوب عليها كمان!“.

وتابع: “قالولي لو حابب تعدل في إجاباتك عدل، قولتلهم أنا ما اطلعتش على المحضر من الأساس قالولي مش مهم المحضر المهم أقوالك، قولتله يا فندم أنا مبفهمش في القانون ومش همضي إلا في وجود المحامي، وبعد شوية محاولات في اقناعي بالإمضاء وإني لو مماضيتش مش هيقى في صالحي، قاللي خلاص هكتب محضر من أول وجديد وهقول إنك رفضت الإمضاء وده مش في صالحك”.

وأكمل: “بعد الكتابة لقيتهم بيقولولي مبروك يا إسلام بابتسامة.“أنا مفهمتش ليهأخدني واحد من ضباط المصنفات لضابط الحجز واداله رقم المحضر، وبعدها قاللي مع السلامة يا إسلام ومشي، فضلت واقف شوية عرفت من اصحابي اللي جولي القسم إن الموضوع ابتدى ياخد مجراه على السوشيال ميديا وينتشر.. اتجهت للنيابة المسائية بمدينة نصر مع ضابط تأمين، انتظرت عدة ساعات في النيابة ومدخلتش لوكيل النيابة، وبعدها عرفت إن هيتم عرضي على النيابة في صباح باكر لحين ورود التحريات من الأمن الوطني”.

نيابة مدينة نصر

وتابع “جاويش” أنه ظل متواجدا في القسم حتى الصباح بمرافقة أحد ضباط مباحث القسم، وتوجه للنيابة الساعة 10، قبل العرض على النيابة وبعد انتشار الموضوع عبر صفحات السوشيال ميديا، عرف التهم الموجهة له حسب بيان وزارة الداخلية، وكانت “إدارة موقع بدون تراخيص وما ورد في بيان الداخلية”، وأضاف: “واختفى فجأة اتهام “إني برسم كاريكاتير فيه إسقاطات سياسية”، اتعرضت على النيابة، واطلعت على نص التحريات، والمحامين اطلعوا على المحضر، وجت التحريات لا تدينني بأي شيء، وخرجت من سرايا النيابة مخلى سبيلي!“.

وأشار “جاويش” إلى أنه تم تغيير التهم هو الذي دعاهم لإزالة البيان الأول من صفحة “الورقة”، متابعا: “عمومًا هفضل أرسم أفكاري.. مش هأبطل رسم، وهكمل اللي أنا حابه وهفضل شغال فيه، وأنا لا بطبّل لحد ولا بشتم حد، ولا منحاز فكريًا لحد وليا أرائي سواء الفكرية أو السياسية الخاصة، ولا متطرف في الحوار ولا بدعي البطولة والمثالية وبشكركم جميعًا.”

واختتم منشوره قائلا: “المشكلة إني افتكرت الناس في الشارع هتبتسم لي! لقيتهم بيقولوا لي كفارة!! المشكلة الأكبر إني مش عارف الرد عليها ايه.. فبضطر أقول الحمدلله ربنا يكرمك (في أبطال كتير أنا مش منهم حقهم علينا اننا نقف في ضهرهم )”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020