شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالأسماء.. ارتفاع رواتب ضباط الشرطة.. والولي لـ”رصد”: زيادة 2.5 مليار

بالأسماء.. ارتفاع رواتب ضباط الشرطة.. والولي لـ”رصد”: زيادة 2.5 مليار
الشرطة المصرية كانت إحدى ثلاث فئات، مع "الجيش والقضاء"، تسببت ثورة الخامس والعشرين من يناير في رفع دخولهم إلى حد فاق الثلاثة أضعاف، في حين ظلت العديد من باقي فئات الدولة على حالها، بل زادتها الثورة فقرا على فقرها.

الشرطة المصرية كانت إحدى  ثلاث فئات ، مع “الجيش والقضاء” ، تسببت ثورة الخامس والعشرين من يناير في رفع دخولهم إلى حد فاق الثلاثة أضعاف، في حين ظلت العديد من باقي فئات الدولة على حالها، بل زادتها الثورة فقرا على فقرها .

وبينما كانت ثورة  يناير سببا في حصول الشرطة ، على الكثير من الامتيارات، كانت أحداث الثلاثين من يونيو وما تلاها من انقلاب 3 يوليو، سببا آخر في ارتفاع وتيرة الامتيازات والمكاسب كثيرة للمؤسسة العسكرية بشكل خاصة، خصوصا خلال حكم عبدالفتاح السيسي، حيث تنوعت هذه الامتيازات ما بين زيادة رواتب ضباط الجيش، وتوسيع نطاق النفوذ الاقتصادية لهذه المؤسسة وغيرها من الامتيازات التي من شأنها تبسط نفوذها على الدولة.

وقال يوسف الحسيني إن رواتب أمناء الشرطة ارتفعت إلى 160% في عهد حكومة أحمد شفيق، ورغم ذلك هناك قلة قليلة فقط من الأمناء محترمون، مضيفًا: “محدش بيتكلم عن هيكلة وزارة الداخلية، إزاي نستأمن أمناء الشرطة على البلد وفيهم كل الفساد ده”.

وأضاف الحسيني، خلال برنامجه “بصراحة” على شبكة نجوم أف إم: “هو إحنا مش عارفين إحنا رايحين على فين، مصر في أقل الدول سعادة، وأكثر الدول فسادًا، وأوروبا متقدمة عننا بـ100 سنة، لازم نعرف البلد رايحة فين، الوضع مش حلو”.

وتم رفع رواتب ضباط الشرطة بنسبة 30% من أجل ضمان ولائهم، حيث توالت زيادة مرتبات الشرطة منذ ثورة 25 يناير وحتى الآن، وكانت المرة الأولى في ظل حكم المجلس العسكري، في عهد وزير الداخلية الأسبق محمود وجدي، عقب احتجاجات أمناء الشرطة في أكتوبر 2011. 

وجاءت المرة الثانية عقب تصديق المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وموافقة مجلس الشعب في يونيو 2012، على قانون هيئة الشرطة الجديد، خاصة فيما يتعلق باستمرار صرف العلاوات الدورية في الموعد المقرر لاستحقاقها.

أما المرة الثالثة فكانت عقب إصدار اللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية السابق، قرارًا وزاريًا بتقرير بدل خطر لأعضاء هيئة الشرطة والعاملين المدنيين، بوزارة الداخلية، وكان عقب تولي الرئيس محمد مرسي الحكم.

وبحسب الأرقام الرسمية في كشوف وزارة الداخلية فإن رواتب ضباط الشرطة كالتالي : 

مرتب اللواء : 10600 

مرتب العميد : 9400

مرتب العقيد : 8250

مرتب المقدم : 7100

مرتب الرائد : 6500

مرتب النقيب : 5900

مرتب الملازم أول 5200

مرتب الصول : 3500

وهذه هي رواتب أمناء وأفراد الشرطة : 

الأمين الأول : ويصل راتبه من 2976 إلى 4200 جنيه.

الأمين الثاني : من 2112 إلى 3012

الأمين الثالث : من 1728 إلى 2448

الأمين الممتاز : من 3552 إلى 4992

الأمين الممتاز الأول : من 5712 إلى 7872

الأمين الممتاز الثاني : من 4512 إلى 6312

الجندي : 1296 إلى 1656

العريف : من 1368 إلى 1788

الرقيب : 1476 إلى 1956

رقيب أول : 1584 إلى 2340

مراقب شرطة ممتاز : من 3348 إلى 4464

الخفير الثالث : من 840 إلى 1512

شيخ الخفراء : من 2874 إلى 3312

مندوب الشرطة : 1404

وقال الخبير الاقتصادي ممدوح الولي، نقيب الصحفيين الأسبق، أن مخصصات الأجور للعاملين بوزارة الداخلية بلغت  في العام المالي الحالي 2015 / 2016، 25 مليار و251 مليون جنيه، مقابل 23 مليار و88 مليون جنيه في العام المالي 2014-2015، أي بزيادة قدرها 2 مليار و162 مليون جنيه، خلال عام واحد، بنسبة نمو 4.9٪.

وأضاف الولي في تصريح خاص لـ”رصد” ، أنه يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن وزارة المالية، لا تعلن الأرقام أو البيانات الختامية لموازانات الوزارات وتكتفي بالتقديرات فقط التي يتم اعلانها في بداية العام المالي، وبالتالي فإن هذه الأرقام المذكورة ، من الممكن أن تكون أكثر من ذلك، خلال الواقع العملي والذي اتسم بالعديد من المزايا الممنوحة للعاملين بقطاع الداخلية.

طالع أيضًا:

بالفيديو.. المواقف العشوائية مصدر غير شرعي لدخل ضباط وأمناء الشرطة



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020