شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

غسان شربل: وقف النار في سوريا لا يقل خطورة عن استمراره

غسان شربل: وقف النار في سوريا لا يقل خطورة عن استمراره
نشر الكاتب غسان شربل مقال يوم الأحد، تداولته العديد من الصحف والمواقع الإخبارية تحت عنوان "أهوال وقف النار"، عرض فيه نظرته للقرار الأميركي الروسي لوقف النار في سوريا

نشر الكاتب غسان شربل مقال يوم الأحد، تداولته العديد من الصحف والمواقع الإخبارية تحت عنوان “أهوال وقف النار”، عرض فيه نظرته للقرار الأميركي الروسي لوقف النار في سوريا.

واستهل “شربل” مقالته مؤكدا أن وقف النار لا يقل خطورة عن إطلاق النار، وأن جحيم المعارك يمنع الرؤية ويحجب الصورة، ويشحذ الأحقاد والآمال، استحالة الضربة القاضية تذكر بالتوازنات المريرة، صمت المدافع والبراميل يفتح العينين، يضع من كان يوصف بالمواطن وجها لوجه أمام ما كانت توصف بأنها بلاده، أمام ما تبقى منها.

وأوضح أن وقف النار مطلوب لكنه رهيب، يسمح للمواطن بالشروع في الإحصاءات، المدن التي اغتيلت، البلدات التي تبخرت، القرى المسكونة برائحة الموت والغياب، ستتذكر عائلة ابنها الذي ذهب ولم يعد، ابنها الذي لن يعود.

وتابع مؤكد أن تنظيم الدولة لن يرف له جفن إذا تدمر ما بقي من سوريا، ولا “النصرة” يرف لها جفن، ثم إن سورية الجديدة التي ستولد من المفاوضات ومناوراتها وأفخاخها قد لا تستحق هذا البحر من الدم والركام.

ثم أضاف قائلا: “أنا لا ألوم السوريين الذين ارتكبوا حلم التغيير وتدفقوا إلى الشوارع والساحات، هذا حقهم وقرارهم، لكن مسار الأحداث أوقعهم في قلب المأساة، اغتال “داعش” وأخواته شعارات التغيير والتهموا مواقع المحتجين ولم يبخل النظام عليهم بالغارات والبراميل”.

وقال واصفا لحظة وقف النار بأنها “بالغة القسوة”، في عز الحرب لا يشتهيها أحد من المحاربين، ربما لأنها بطبيعتها تُعلن العجز عن الانتصار، وربما لأنها تشير أيضاً إلى أن النتائج قد لا تبرر الخسائر.

قال أيضاً إن “نجوم المرحلة المقبلة ثلاثة هم فلاديمير بوتين وأبو محمد العدناني الوكيل السوري للبغدادي وأبو محمد الجولاني، ورأى أن مستقبل سورية معلق بقرارات القيصر، وحده القادر على برمجة جرعات السم وتوزيعها على المدعوين من موالين ومعارضين، على الأعداء والحلفاء، وفي غضون ذلك سيطرح وقف النار على جهات كثيرة سؤالاً بالغ الصعوبة هو ماذا فعلت في سورية؟”.

واختتم مقاله مؤكدا أن “خسرت المعارضة حلمها باقتحام معقل النظام، خسر النظام حلمه باستعادة كل المناطق يجمد وقف النار حلم الأكراد باستكمال رسم إقليمهم، حين يقدم لك القيصر كأس السم لا يبقى أمامك غير أن تشرب”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020