شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

محمد عطية: ما حدث من “اليوم السابع” في مهرجان الأوسكار تقصير وإهمال

محمد عطية: ما حدث من “اليوم السابع” في مهرجان الأوسكار تقصير وإهمال
أعرب المطرب محمد عطية، عن دهشته من أن تكون صحيفة "اليوم السابع"، بعد أن استطاعت المشاركة في حضور مهرجان الأوسكار، أن تخفق في اختيار صحفي مؤهل لتلك اللحظة، واصفًا ذلك بالتقصير والإهمال.

أعرب المطرب محمد عطية، عن دهشته من أن تكون صحيفة “اليوم السابع”، بعد أن استطاعت المشاركة في حضور مهرجان الأوسكار، أن تخفق في اختيار صحفي مؤهل لتلك اللحظة، واصفًا ذلك بالتقصير والإهمال.

وتداول مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعًا مصورًا لصحفية “اليوم السابع”، خلال مؤتمر صحفي بمهرجان الأوسكار، حينما سألت ليونادردو دي كابريو عن حصوله على أول جائزة أوسكار في حياته، فكان رده أنه لم يفهم السؤال وكرر سؤالها مرة أخرى، ساخرين من اللغة الإنجليزية التي تحدثت بها الصحفية؛ حيث إنها استخدمت كلمات غير مناسبة لصياغة للسؤال، كما سخروا من إجابة دي كابريو عليها.

وقال “عطية” -في منشور له على “فيس بوك”-: “أنا ما عنديش مشكلة خالص مع الأكسينت بتاعة الصحفية المصرية اللي سألت ليوناردو دي كابريو في الأوسكار.. الإيطاليون والروس والإسبان وكل الدول عندها أكسينت.. مشاهير كتير ولاعيبة كورة معروفين بيتكلموا بأكسينت وده عادي إحنا بس اللي بنشوفها جريمة ومش فاهم ليه.. (طبعًا الأفضل إنك تكون متمكن من الأكسينت) بس ما علينا مش دي المشكلة خالص”.

وأضاف “عطية”، “أنا مشكلتي إن جريدة تكون متحملة نفقة وتكاليف سفر للأوسكار وقدرت توصل لأن يكون ليها ممثل هناك في أهم حدث سينمائي على وجه الأرض وتكون مش محضرة حد مخضرم يعرف يسأل سؤال ذو قيمة لنجم في حجم ليوناردو”.

وتابع: “مافيش حاجة اسمها رهبة اللحظة.. أومال إيه المؤهلات اللي ميزت الصحفية دي عن غيرها من الصحفيين لاختيارها للسفر لحدث كبير زي الأوسكار.. وفي حالة إنك وثقت في إمكانيات صحفي جديد كده يكون في تقصير من الصحفي إنه مش مجهز نفسه ولا محضر نفسه للحظة زي دي.. في الحالتين في تقصير وإهمال فحاجة المفروض إنها ذات قيمة كبيرة وحدث بيتفرج عليه معظم سكان الكرة الأرضية”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020