شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. غضب واشتباكات بين المواطنين بسبب الزحام أمام سجل مدنى الأقصر

بالصور.. غضب واشتباكات بين المواطنين بسبب الزحام أمام سجل مدنى الأقصر
سادت حالة من الغضب بين المئات من مواطني مدينة أرمنت وعدد من مراكز محافظة الأقصر، أمس الأربعاء ، بسبب حالة الزحام والتكدس الكبير بين المواطنين، أمام شبابيك السجل المدنى، ونشبت اشتباكات بالأيدي بين المواطنين بسبب الطوابير

سادت حالة من الغضب بين المئات من مواطني مدينة أرمنت وعدد من مراكز محافظة الأقصر، أمس الأربعاء ، بسبب حالة الزحام والتكدس الكبير بين المواطنين، أمام شبابيك السجل المدنى، ونشبت اشتباكات بالأيدي بين المواطنين بسبب الطوابير التى امتدت إلى عشرات الأمتار أمام مكاتب السجل المدني لاستخراج بطاقات شهادات الميلاد والمواليد، بسبب ما أعلنته وزارة التموين عن فتح باب لتحديث بيانات البطاقات التموينية، وضم المواليد الجدد.

وتتكرر هذه المأساه بشكل يومى في مراكز محافظة الأقصر، حيث يتوافد المواطنون بالمئات للسجل المدنى من أجل إنهاء مصالحهم اليومية، ويقفون فى طوابير تضم نساءً ورجالاً، واشتكى العديد من الموطنين من سوء التنظيم وصعوية استخراج المستندات من السجل المدني، وذلك خلال جولة لشبكة “رصد”. 

فيقول ياسر حسنى أحد أبناء مركز أرمنت :”إنه ظل يتوجه منذ 3 أيام لمكتب السجل المدنى لاستخراج شهادة ميلاد لنجله، ولكن التزاحم الشديد والتوافد الكبير للمواطنين وعمل ماكينة استخراج شهادات واحدة، أدت إلى تعطله 3 أيام عن عمله ولم ينته من استخراج الشهادة.

وأضافت إحدى السيدات رفضت ذكر اسمها “نحن نفقد ادمينا في هذا المكان” ، وجاء كلامها لتعبر عن مدي استيائها من سوء الخدمات وسوء المعامله الموجوده داخل السجل المدني، وتقول:” اتيت منذ الصباح الباكر لانهاء بعض الأوراق والمستندات التي من المفترض ان تحصل عليها من داخل السجل المدني، ولكني وجدت سوء معاملة من الموظفيين، وتعمدهم تجاهل المواطنين، مما يجعلنا في أغلب الأحيان نفقد أعصابنا خاصة وإننا أتينا من أماكن بعيده لإنهاء هذه الأوراق، ولكن للأسف الموظفيين دائمًا ما يعملون علي شل حركتنا وتجاهلنا، الأمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلي حدوث مشادات كلاميه بين المواطنيين والموظفيين” .

وأضاف حسين جمال أحد المتضررين من طوابير السجل المدنى ” أنا هنا منذ الثامنة صباحًَا فى انتظار استخراج شهادات ميلاد لأبنائى لإضافتهم ببطاقة التموين، وظللت حوالي ثلاث ساعات فى الطابور، وعندما وصلت إلى مدخل المركز، تم منعى من الدخول بحجة الزحام فى الداخل، الأمر الذى اضطرنى إلى العودة مرة أخرى إلى المنزل “.

في حين طالب حسن حامد بضروره متابعه الموظفيين بشكل أكبر داخل السجل المدني، لتحسين المعامله معهم بدلاً من هذه الطريقه اللاآدميه في معاملة المواطنين.


 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020